الرئيسية / احدث التدوينات / أبديٌّ / محاولةٌ لإصلاحِ العالَم

أبديٌّ / محاولةٌ لإصلاحِ العالَم

ba3d1d73667923dd4f6894347e72a67c

هـأنـذا أوقـظُ عـيـونَ الـمـصـابـيـحْ

وأنـقـذُ نـخـلـةً تـتـلـوّىٰ مـنْ مـخـالـبِ الـريـحْ

ومـشـنـقـةً كـانـتْ تـغـرزُ أنـيـابَـهـا

فـي عـنـقِ الأفُـقِ

مـزّقـتُـهـا فـاتـحـًا لـلـمـديـنـةِ أهـدابَـهـا

كـيْ تـسـتـقـبـلَ نـورَ الـفـلـقِ

وتـسـتـروحَ عـبـقَ الأصـابـيـحْ

 

 

هـأنـذا أسـوقُ مَـركـبَـتـي

رفـيـقـتـي قُـبَّـرَتـي

أنـزلُ هُـنـا أدفـنُ مـقـبـرتـي

ومـقـبـرةً أعـدَّهـا الـلـيـلُ لـصـديـقْ

والـلـيـلُ صـديـقْ

عـانـقـتُـهُ ورفـعـتُ أكـفَّـهُ لـيـحـمـلَ الـقـمـرَ كـمـا كـانْ

مُـقـشِّـرًا زُرقـةَ الـمـكـانْ

 

 

هـأنـذا أحـاولُ الـوصـولَ إلـىٰ هُـوَّةٍ سـحـيـقـةْ

سـقـطَ الـبـعـضُ فـيـهـا أثـنـاءَ بـحـثِـهـمْ عـنِ الـحـقـيـقـةْ

رامـيـًا لـهـمْ حـبـالًا مـنْ جِـلـدي وسـلالـمَ مـنْ عـظـامـي :

” أهـلًا يـا أشـقّـاءَ الـدمِ مـرحـبـًا يـا إخـوةَ الأحـلامِ “

 

 

هـأنـذا أذوِّبُ نـحـاسَ رُوحـي

مـخـلـوطـًا بـألـوانٍ مـنْ جـروحـي

نـاحـتـًا تـمـاثـيـلـي نـافـخـًا فـيـهـا الـحـيـاهْ

واضـعـًا إيّـاهـا إشـاراتٍ فـي الـمـتـاهْ

 

 

هـأنـذا أنـقِّـي فـسـتـانَ الـسـمـاءِ مـنَ الـغـيـومِ

وأجـلـو حُـلِـيَّـهـا مـنَ الـنـجـومِ

كـيْ تـسـهـرَ سـهـرتَـهـا الـسـعـيـدةْ

وأغـازلَ كـواكـبَ فـي مـجـرّاتٍ بـعـيـدةْ

كـيْ تـعـودَ إلـيـهـا بـشـاشـةُ الـلـمـعـانْ

 

 

هـأنـذا أعـيـدُ الأكـورديـونَ بـيـنَ يـدَي الـشـمـسِ

وأغـري امـرأةً كَـفّـتْ عـنِ الـرقـصِ بـالأمـسِ

مـعَ دورانِـهـا كـانـتْ تـدورُ الأرضُ والـحـيـاةْ

مـعَ حـركـاتِ قـدمـيْـهـا كـانَ يـنـمـو الـنـبـاتْ

 

 

هـأنـذا أحـاولُ أنْ أعـيـدَ الـعـالَـمَ لـطـبـيـعـتـهِ الأولـىٰ

وأنْ أعـيـدَ نـفـسـي إلـىٰ أنْ تـقـولا :

” كُـلُّ جـمـيـلٍ فـي هـذا الـعـالَـمِ لا لـنْ يـزولا “

 

 

هـأنـذا أبـديٌّ ولا حـدودَ لـي

كـألـوانـي

هـأنـذا أبـديٌّ ولا حـدودَ لي

كـأحـزانـي

عن محمد غازي النجار

mm
شاعر من مصر