الرئيسية / العدد الثالث والأربعون / ألف لوحة ولوحة يجب أن تراها قبل أن تموت (15)

ألف لوحة ولوحة يجب أن تراها قبل أن تموت (15)

ترجمة : أزهار أحمد 

انتصار تيتوس وفيسباسيا للفنان الرومانيجوليو رومانو

**

ولد الفنان جوليو رومانو باسم جوليو بيببي (1499 – 1546) إلا أنه نسب بعد ذلك إلى مدينته روما التي ولد فيها.  تتلمذ في عمر مبكر جدا على يدالفنان رافاييل، وكان أمهر تلامذته ومن ثم أصبح مساعده الرئيسي. بعد موت رافاييل أكمل الفنان جوليو رومانو العديد من لوحات أستاذه التي لم ينهيها قبل وفاته…

الرسومات الجريئة النابضة بالحياة هي أسلوبه في الرسم بعكس أستاذه الذي تميز بالدقة، ولكن من حيث الخيال الهائل ونقل التأثيرات الوهمية للأحداث الدرامية التي ينجزها عن طريق التلاعب بالصور، كان جوليو رومانو رائدا في مجاله.  بالإضافة إلى انجازاته الفنية، كان الفنان نحاتا ومعماريا ومسؤولا عن تصميم قصر ديل تي في مانتوا، إضافة إلى ذلك فهو مهندس.  في عام 1524 عمل رومانو لدى فريدريكو جونزاجا حاكم مونتوا، وأوكل إليه مهمة مشروعا هائلا وهو تصميم وإعادة بناء بعض مباني المدينة ووضع ديكوراتها. 

هذه اللوحة المسماة “انتصار تيتوس وفيسباسيا” أمر جونزاجا برسمها في غرفة القيصر في قصر دوكي. وهي تصور موكب الإمبراطور تيتوس وهو يدخل روما بعد النصر الذي حققه بهزيمته لليهود، وهي مبنية بالأصل على منظر منحوت داخل قوس تيتوس القديم في روما، وهنا تظهر براعة الفنان في نقله الكثير من منحوتات القوس بجودة لا تقل عن النحت الأصلي،وبالأخص طريقة رسمه للنحت الموجود في عربة الخيول الرومانية بشكلها الصاخب.

إن الألوان الرائعة والموضوع الكلاسيكي الذي رسمت من أجله اللوحة بهذه الطريقة الأسلوبية للفنان منحت هذا العمل شعبية كبيرة في ذلك الوقت، ولفتت الأنظار إلى طريقته في رسم المنظر الطبيعي الذي أظهره بتفاصيل في غاية الجمال وكأنه يسبح في ضوء شفاف.

هذه اللوحة من أعمال القرن العشرين وهي محفوظة في متحف موشا ببراغ/جمهورية التشيك

نقلاً عن كتاب: 1001Paintings You Must See Before You Die

عن أزهار أحمد

mm
كاتبة ومترجمة من سلطنة عمان

تعليق واحد

  1. sehr gute Idée, die Seeteufelleber in crépine einzurollen, werde ich mir merken!!!!

أضف تعليقاً