الرئيسية / احدث التدوينات / ألف لوحة ولوحة يجب أن تراها قبل أن تموت (18)

ألف لوحة ولوحة يجب أن تراها قبل أن تموت (18)


15078637_1158295787584942_9149692441649414537_n

“إفطار في الحديقة” للفنان “جوسيبي دي نيتيز”

حقق الفنان جوسيبي دي نيتيز شهرة عالمية واسعة خلال فترة حياته (1846 – 1884) ، وحازت أعماله الأولى على اعتراف وتقدير. براعته في الفن واختياره لمواضيعه في رسم الحياة الحديثة جعلت لوحاته متاحة وسهلة الاقتناء. ولد في بارليتا لعائلة ثرية. نال تعليمه في عدة مدن منها: تورين، روما، نابوليوباريس.  وفي نابولي عرض لوحاته في معرض عام لأول مرة وكان ذلك سنة 1863، إلا أنه طرد من أكاديمية الفنون الجميلة في نفس العام لسلوكه السيئ. التقى في باريس بالعديد من الفنانين الانطباعيين وأصبح صديقا لديجاس، وكان له دور في معرض الانطباعيين الأول في عام 1774 وأصبح يعرف بـ “الانطباعي الإيطالي”.

تصور لوحة “إفطار في الحديقة” بشكل محزن أسرته الصغيرة، زوجته وعارضته المفضلة ليونتين وإبنه جاكوب وهم يجلسون بهدوء على طاولة الطعام في منزلهم. تحتوي اللوحة على بعض الأدوات على الطاولة التي تدل على اهتمامه برسم الطبيعة الصامتة غير المتكلفة مثل: الصحون الفارغة، الكؤوس، والمناديل الملقاة بعيدا.  وتبدو أشكالها وكأنها منفذة بالأسلوب الذي كان يستخدمه الفنانون الإنطباعيون وخاصة من حيث اللون.  يستخدم جوسيبي الضوء والتكوين ليظهر أن اللوحة مرسومة في وقت الصيف وأن الجو حار حتى في وقت الإفطار لأن العائلة تجلس متخذة مكانها في الظل.

حياته المهنية الواعدة كانت قصيرة، فقد توفي باكراً بسكتة قلبية وهو في الثامنة والثلاثين من عمره، في نفس العام الذي أكمل فيه رسم هذه اللوحة التي تعبر بشكل واضح جدا الحياة الأسرية الحميمة اليومية: فالابن يطعم البط أما الكرسي الفارغ في مقدمة اللوحة فبالتأكيد هو مكان الرسام نفسه، الذي لم يكن يعلم وهو يرسم هذه اللوحة أنه سيظل فارغا إلى لأبد.

هذه اللوحة من أعمال القرن السادس عشر وهي محفوظة في المتحف الملكي للفنون الجميلة في بروكسل، بلجيكا.

 

نقلاً عن كتاب:

 1001Paintings You Must See Before You Die

عن أزهار أحمد

mm
كاتبة ومترجمة من سلطنة عمان

أضف تعليقاً