الرئيسية / العدد الثاني والثلاثون / ألف لوحة ولوحة يجب أن تراها قبل أن تموت ( 5 )

ألف لوحة ولوحة يجب أن تراها قبل أن تموت ( 5 )

The Doctor exhibited 1891 Sir Luke Fildes 1843-1927 Presented by Sir Henry Tate 1894 http://www.tate.org.uk/art/work/N01522

ترجمة : أزهار أحمد 

الطبيب

اشتهر سير ليوك فيلدز (1843-1927) بسبب مجموعة من اللوحات التي ركز فيها على نقل القضايا الإجتماعية المعاصرة.  ولعل لوحة “الطبيب” هذه تعتبر من أهم تلك الأعمال التي ذاع صيتها، وكانت نقطة جذب للزوار في معرض تيت جاليري بلندن حين افتتح عام 1897. 

في الجزء الأخير من القرن التاسع عشر ومع انتشار التعليم، ازداد عدد المجلات المصورة بالأسواق، مما أتاح للفنانين، بالتالي،  فرصا أكثر للحضور.  ومن أشهر المجلات التي حظيت بانتشار واسع آنذاك مجلة جرافيك التي صدرت أول مرة عام 1869 وأحدثت صفحاتها الكاملة المرسومة بصور الحياة اليومية اثارة واسعة.  كان سير ليوك فيلدز مساهما منتظما فيها، تحول بعدها لرسم الصفحات الكاملة، وأصبح رساما ذا شعبية واسعة.  جذبت لوحاته ذات الثيمات الحزينة اهتمام سير هنري تيت الذي أوكل إليه فيما بعد رسم أعمال من اختياره الشخصي.  اختار ليوك فيلدز للوحة “الطبيب” ثيمة استوحاها من تجربة شخصية مأساوية مرَّ بها، وهي وفاة طفله الأول في عام 1877.  وقد أراد أن تكون الطبقة العاملة هي بيئة هذه اللوحة، لذلك ابتكر في مرسمه كوخ صياد، وكان دقيقا في تفاصيله، لدرجة أنه استخدم عدة أشخاص لشخصية الطبيب حتى إنتهى إلى هذا الشكل. هذه اللوحة ترجمة لذكرياته المأساوية.

بالنسبة للمصطلحات الفنية، فإن أكثر ما كان يقلق فيلدز في هذه اللوحة رسم مصدر الضوء المزدوج، وتوضيح التباين بين الوهج الدافئ للمصباح الزيتي وبين كآبة ضوء بداية النهار. بالنسبة للعامة، فإن الميزة الدائمة لهذه اللوحة تكمن في نقل تفاني الطبيب.  كان الأطباء مدركين لأهمية رسالة هذه اللوحة، لذلك كانوا يطلبون من تلاميذهم التمعن فيها قائلين لهم: تذكروا دائما الوقوف أمام لوحة سير ليوك فيلدز المثالية، وكونوا لمرة واحدة في حياتكم رجالا وأطباء نبلاء. شعبية هذه  اللوحة تؤكد شعبية الواقعية الاجتماعية في الفن في ذلك الوقت، وكان فيلدز أحد رموزها الذين ركزوا على نقل حياة الطبقة العاملة، واشتهرت شهرة واسعة من خلال مجلة “جرافيك”.

نقلاً عن كتاب: 1001Paintings You Must See Before You Die

هذه اللوحة من أعمال القرن التاسع عشر وهي ضمن مقتنيات معرض تيت جاليري في لندن بالمملكة المتحدة.

 

 

 

عن أزهار أحمد

mm
كاتبة ومترجمة من سلطنة عمان

أضف تعليقاً