الرئيسية / احدث التدوينات / أنا في اللُّغات: “المُبهمَة”

أنا في اللُّغات: “المُبهمَة”

0a873a01bb8da61b412feb4219159aa0

أنا لست شيئاً في الهوى ..

أنا في اللُّغات “المُبهَمَة”

أنا غَيمَةٌ ما إن تَمادى دَمعُها ..

الكَونُ هَبّ وَأَلجَمَه

وَتَقاذَفَتني المُردياتُ غِوايةً،

بالحُلمِ ماتَتْ مُفعَمَة !

ضَوءٌ أَطَلَّ على العَتيمِ

بِعُمقِ روحي المُعتمَة ..

لَكِنَّ قَلبي مِن زُجاجٍ ..

فارَ دَمِّي.. أَظلَمَه !

أنا في السَّماواتِ استفاقَت

نَجمَةٌ بي حالِمة ؟

غَنَّت بِنَوحٍ هادئٍ

مَن مِثل هذي الهائِمة ..؟

حتّى تَزَنبَقَ في الجَوَى حُبٌّ

تُرى .. مَن ألهَمَه ..؟

طوفانُ حُزنٍ ، والمسافات، النَّوى

فَليستَقي .. ما آلَمَه

وَطَنٌ أنا، وَمُمَزَّقٌ ،

الحَربُ تقتُلُ معلَمَه !

طِفلٌ بِصَدري تائهٌ

الجُرحُ داعَب مبسَمَه ..

وَهجٌ عليلٌ صاخِبٌ

شَفَةُ العَليلِ النائمة

أنا مَن عَشِقتُ بِلَهفَةٍ

نَهشَ الهَوى في عُمرِهِ ..

سَلِمَ الهَوَى، ما سَلَّمَه !

عن فاطمة فردان

mm
شاعرة وإعلامية من البحرين .. قَريحةُ الشِّعر فيَّ سَكبٌ لا يَنضب ، و النثرُ عمقٌ أغرقُ فيهِ بِلا حُدود ، أقرَأ / أكتُب ، و النّقطة آخر السَّطر لا تعني النّهايات .