الرئيسية / العدد الثلاثون / أَيا قَمَراً

أَيا قَمَراً

moon-364e14c53bfccd5bce9ef8c5bb649f97_h_large

شروق أبو نجمة :

للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

**

أَيا قَمَراً تَرَجَلَ عَلى

بِساطِ عِشقِيْ

أَيا وَهجاً لَمَحتُهُ

في ضِفافِ مُخَيِلَتِيْ

يَجرِيْ

أيُها الناهِضُ فِي نَشيجِ عُمرِيْ

أَيا نُوراً يُناوِشُنِيْ

أَيا شَفافِيَةَ دَعوَتِي وَخَطِيئَتِيْ

كَيفَ أَمرَضتَنِي بِكْ

كَيفَ غافَلتَنِي واستَولَيتَ

عَلى قَدَرِيْ

بِتَ حِكايَةً يَهيجُ لِقراءَتِها

جِفنُ عَينِيْ

تَبتَذِلُ مِن هَمسِي

نَشيداً لِفِكرٍ بِكَ مُتَيَمِ

تُداهِمُنِي فِي رُؤيَةِ فَجرٍ مُلَوَنِ

تُخيطُنِي فِي صَباحِكَ المُنَغَمِ

وَتُبَعثِرُنِي عَلى شُرُفاتِ لَيلِيْ

فِي صَحوَةِ هَواكَ

وَتُغرِقَنِيْ

ولا أنجُو مِنكَ يا طَاغِيَةَ حُبِي المُقَطَرِ

كُلَما تَدَلَقَ جُنُونُكَ المُعَطَرِ

وَاعتَصَرَ اليومُ مِنْ عَيناكَ اِثمَ السُكَرِ

وانحَنَى القَلبُ لِمُقلَتاكَ فَأثمَلتَنِيْ

ولَملَمتُ الحَسَدَ مِنْ بَقاياكَ

وَأسكَنتُهُ دَفتَرِيْ

كُلَما وَجَدتُكَ بِالغِيرَةِ أبلَيتَنِيْ

مِن ريحٍ تُغازِلُ الهَدَبَ

وتُؤذِي شِفَتِيْ

وما يُدريكَ ما يَستَثِيرُ روحَ جَريمَتِيْ

سِواكَ يا بَلاءً يَهُزُنِيْ

كُلَما خَوفِي عَلَيكَ استَوحَدَنِيْ

كَأُمٍ فَقَدَتْ كُلَ أَطفالِها

وَما بَقِيَ لَها سِواكَ يا طِفلِيْ

أيا صَحوَةَ وَهمِيْ

اَشفَقتُ بِكَ عَلى شَخصِيْ

فَهاكِ القَلبَ سَيِديْ

يُراقِصُ حُضورَكَ مِن خَلفِ كُثبانِ تَجاهُلِيْ

يُحاوِرُ مَلامِحَكَ بِإِتقانٍ

لِيَرُدَ عَطَشِي مِنكَ عَنِيْ

يَتوهُ فِي دُنياكَ حَرفِي وَتُستَفنَىْ مِحبَرَتِيْ

وَلِأَجلِ عَيناكَ أُجبِرُ الأَبجَدِيَةَ أَن تَنحَنِيْ

وَيحدُثَ أَنَكَ بِالهَذَيانِ أَصبتَنِيْ

أَنَكَ هاجِرِيْ وَمُلهِمِيْ

كُلَما ضَجِرتُ بِكَ اعتَزَلتَنِيْ

وَبَحَثتُ عَنكَ وَوَجَدتُكَ

تَستَوطِنُ دَواخِلِيْ

فَأَخشاكَ بِقدرِ خَفقِ قَلبِيْ

كُلَما صادَفتَنِيْ

وأَزعَمُ بِأَنَكَ خُرافَةٌ

وَحُبُ الخُرافاتِ عَلَيَّ مُحَرَمِ

وَبِراحةِ فَخامَتِكَ أَغدُو

مُتَتَبِعَةٌ قَوافِلَ ظِلِيْ

بَينَ رَشفَةِ الحيرَةِ أُمَزِقُ نَفسِيْ

كَي لا أَستَلِذَ بِملامِحِكَ

وَأُثقِلُكَ بِذَنبِيْ

كَي لا تُثقِلَنِي ازدِحاماتُ لَهفَتِيْ

كَي لا أتَكَبَلُ إِثماً آخَرِ

حينَ مِن وَجهِكَ أَستَرِقُ تِيجانَ قَصيدَتِيْ

يَكفِينِيْ فِي هَواكَ السَهَرْ

يا قَلباً يُؤَرجِحُنِيْ

يَكفِيني سَرابٌ يَلتَهِمُنِيْ

فَرُحماكَ بِقَلبٍ واهِمٍ مُغرَمِ

رُحماكَ يا أَسمَرِيْ ,,

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة

أضف تعليقاً