الرئيسية / العدد السادس والعشرون / إليك ياصاحب القرار

إليك ياصاحب القرار

10401982_317198748475611_4900709622508440794_n

محي الدين هارون :

للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

**

خذ قسطا أخيراً من قافلة الأمنيات، التي شاركتك تراب هذه الأرض مراراً وتكراراً ، واجمع ما شئت من ابتسامات صباحية زاداً تتمدد على جوانبه كلما تعرضت لوحدة جبرية وشد عليها بإحكام، وأنت في طريقك صوب آخر شباك معاملات، ربما ستلعنه ألف مرة… ثم عد ومارس سخريتك بمعية ما حملت من أوراق،لتخبرهم أنك لا تنشد الرحيل بعد أن حصدت ثمن تذكرة السفر، وحزمت حقائب الهزيمة نحو انتصار أسطوري، مرهون بقافية المسلمات.

 أخبرهم..أن رحيلك سيبدو كضياء شمس، تجمع خيوطها عند الأصيل وأنت ترتدي أبهى حله امتلكتها يوماً في أغرب أمسية سيألفها الحالم من العشاق على سواحل النيل الذي اغتال أحلام العذارى منذ مئة قرن أو يزيد، قبل أن تنتقل عدواه نحو اليابسة عندما مل التسلط، رافعاً راية بلون الطمي في حجم خرائط الجغرافيا، على هامش التاريخ ليترك سلطته الجامحة تحت رحمة الفصول..

أخبرهم أنك تعلم أنهم سيزفون نحوك ابتسامتهم العريضة..وهم يرددون ترانيم الوداع وانك ستحظى بحفل أخير تكريماً  للهزيمة في ذكرى عشيقة لم تفيك اقل العهود ، عندما كنت تمتهن الصبر في مجابهة شمس إستوائية حارقة ..

 بعدها ، كل سيضرب موعداً مع النسيان عندما تباغتهم ظلمة الليل،  لترمي بأول شباكها على مرمى الشاطئ تاركين مخلفاتهم في صحبة الفارغ من القوارير، وفي ذكرى الغياب التالية ستحدث الشاطئ باسم الرحيل إيذاناً برحيل آخر والقوارير الفارغة ستجد طريقها نحو ضفة اقل ازدحاما بزيف الحضور….

 أخبرهم أنك راحل حيث يكون الإنسان قيد الوجود، وأن وفاء الحزن سيعبر معك الحدود مردداً أن خمسة عشر رجلاً ماتوا من أجل صندوق.

عن محي الدين هارون

mm
كاتب من السودان

2 تعليقات

  1. christian louboutin wedding shoes replica louis vuitton purses cheap tory burch flats

أضف تعليقاً