الرئيسية / احدث التدوينات / إنترنت مختلف

إنترنت مختلف

14883456_1502781736402405_1347507686150170360_o

كم عامًا مضى منذ أول استخدام لك لشبكة الإنترنت ؟

بلا أدنى شك فإن استخدامك له الآن قد تضاعف عدة مرات عن عامك الأول ، وحاجتك للاتصال بالإنترنت صارت شبه يومية ودائمة حيث تحتاجه في تصفح مواقع التواصل الاجتماعي ” فيس بوك وتويتر ” ومحركات البحث أمثال ” قوقل وياهو وبينج “، وأيضا في برامج المحادثة ” واتساب وماسنجر وتلغرام ” وغيرها الكثير والكثير مما جعلنا على صلة لصيقة بالشبكة العنكبوتية؛ لكن هل تُعتبر هذه الاستخدامات كبيرة بالنسبة للإنترنت ككل ؟

في عام 2014 تخطى عدد مواقع الإنترنت حاجز المليار موقع، أي بمعدل موقع واحد لكل 7 أشخاص تقريبًا على الكرة الأرضية. لكن الدراسات تشير إلى أننا لا نستخدم سوى أقل من 50% من هذه المواقع، أي أن هناك أكثر من 500 مليون موقع لا تستخدم أو تستخدم مرة واحدة شهريًا .

جميع هذه الأرقام لا تُشكل فعليًا سوى 5% فقط من حجم الإنترنت الكامل، أي أن مراكز بيانات قوقل، وفيس بوك، وويكيبيديا، وتويتر، بالإضافة إلى مليار موقع آخر حول العالم يشكلون جزءً بسيطاً جداً من إجمالي شبكة الإنترنت .

لتوضيح ذلك فإن ما يظهر لنا عند البحث في قوقل، أو تصفح فيس بوك أو غيرها من المواقع يُعرف بالمحتوى القابل للفهرسة وهذا ما يُطلق عليه اسم ” الويب الطافي ” أو ” سطح الويب ” بمعنى أدق .

هذا يعني أن هناك 95% من المحتوى الذي لا نعرف عنه أي شيء ولا يُمكن الوصول إليه بالطرق التقليدية باستخدام مُتصفح تقليدي مثل ” قوقل كروم أو فايرفوكس “، هذا المُحتوى يُعرف باسم ” الويب العميق ” أو المُحتوى العميق الغير قابل للفهرسة .

محتوى الويب العميق يتكون باختصار من مجموعة من قواعد البيانات التي تحوي على مستندات أكاديمية، طبية، أمنية أو حكومية، وهي قواعد بيانات لا يمكن لمحركات البحث فهرستها وبالتالي يجب أن يمتلك المستخدم صلاحيات للاطلاع على محتواها .

أخيراً، وداخل الويب العميق هُناك جزء يُعرف ب ” الإنترنت المُظلم ” الذي تم التعتيم عليه بقصد منع الوصول إليه عن طريق الصدفة أو دون غاية مُحددة .

باختصار، يمكن تقسيم الإنترنت إلى ثلاثة أقسام رئيسية: الجزء السطحي الذي نستخدمه حالياً، الجزء العميق الذي لا يُمكن الوصول إليه بالطرق التقليدية، بالإضافة إلى جزء مظلم داخل الجزء العميق .

ويمكن تشبيه ذلك بجبل الجليد حيث أن الجزء الذي نراه فوق سطح البحر لا يشكل سوى 20% من كتلة الجبل بينما تقبع 80% من كتلته في الأعماق داخل المياه التي تحتاج إلى غوص وجهد للوصول إليها .

بما أن محتوى الإنترنت العميق لا يمكن أرشفته (أي لا يمكنك العثور عليه باستخدام محرك البحث قوقل أو غيره) فإنه يحتاج إلى محركات بحث خاصة به أو أن تكون على معرفة بالعنوان المباشر للمحتوى لتصل إليه .

أما بالنسبة للويب المظلم فإن محتواه لا يمكن مشاهدته بالمتصفحات العادية مثل ” قوقل كروم وإنترنت إكسبلورر ” وغيرها بل له متصفحات خاصة به تقوم على تشفير هوية المستخدم لمنع الوصول إليه من دون صلاحيات ولتوفير السرية والخصوصية في التصفح، وحتى النطاقات الخاصة به لا تنتهي بلاحقات مثل التي اعتدنا عليها ” .com, .net, .org ” ولها لاحقات خاصة بها لا تعمل إلا في متصفحاتها الخاصة مثل ” .onion, .i2p, .bit “.

بما أن الدخول للإنترنت المظلم يتطلب السرية ويصعب معرفة مستخدميه ومراقبته من قبل الجهات الحكومية فصار مكان آمن لبيع كل ما هو ممنوع ويعاقب عليه القانون حيث يوجد فيه مواقع لبيع الأسلحة والمتفجرات وتعليم كيفية استخدامها، وبيع وشراء المخدرات بمختلف أنواعها، بيع بطاقات ائتمانية وجوازات سفر وهويات مزورة، تعليم الاختراق والبرمجيات الممنوعة، الكتب والفيديوهات المقرصنة، الاستغلال الجنسي للقاصرين والأطفال، عمليات الاغتيال السياسي والتصفيات، نشر الإرهاب والأفكار المتطرفة، وكل ما هو ممنوع ويخطر ببالك يوجد داخل ذلك الجزء المظلم من الإنترنت حيث أنشئت متاجر خاصة ببيع هذه الخدمات كان أشهرها موقع طريق الحرير ” silk road ” الذي تأسس عام 2011 واستطاع مكتب التحقيقات الفيدرالي ” FBI ”  إغلاقه في عام 2013 بعدما حقق مكاسب بقيمة 214 مليون دولار في عامين فقط !

بالطبع تتساءل عن كيفية القيام بعمليات بيع وشراء ضخمة في الويب المظلم دون مراقبتها من قبل الحكومات والأجهزة الأمنية، وذلك لأنه يستخدم عملات لا أرقام تسلسلية لها ولا وجود فيزيائي لها تسمى بالعملات المعماة ” Crypto currency ” وهي عملات رقمية بشكل كامل تتداول عبر الإنترنت فقط تختلف عن العملات التقليدية بعدم وجود هيئة تنظيمية مركزية تقف خلفها، لكن يمكن استخدامها كأي عملة أخرى للشراء عبر الإنترنت أو حتى تحويلها إلى العملات التقليدية .

تعتبر بتكوين ” Bit Coin ” التي طرحت للتداول للمرة الأولى سنة 2009 أول عملة رقمية معماة في الإنترنت، ويوجد العديد من العملات التي ظهرت بعدها بلغت حوالي 60 عملة تشفيرية مختلفة منها ما لا يقل عن 6 عملات يُمكن وصفها بالرئيسية وذلك اعتماداً على عدد المستخدمين وبنية كل شبكة، إضافة إلى الأماكن التي يمكن استبدال وشراء هذه العملات التشفيرية مقابل عملات أخرى.

يقول القائمون على بِتكويِن إن الهدف من هذه العملة التي تعتمد في التعاملات المالية على مبدأ الند للند ” Peer-to-Peer ” هو تغيير الاقتصاد العالمي بنفس الطريقة التي غيرت بها الويب أساليب النشر.

وللبتكوبن أسعار صرف خاصة بها فهو يعادل اليوم 687 دولار بعد أن كان يعادل عدة دولارات قبل بضعة أعوام، وقد تخطى في فترة سعره حاجز ال 1000 دولار .

تعد ألمانيا الدولة الوحيدة التي اعترفت رسميا بعملة بتكوين بأنها نوع من النقود الإلكترونية، وبهذا اعتبرت الحكومة الألمانية أنها تستطيع فرض الضريبة على الأرباح التي تحققها الشركات التي تتعامل بـ ” بتكوين “، في حين تبقى المعاملات المالية الفردية معفية من الضرائب .

وكان قاضٍ فدرالي في الولايات المتحدة قد حكم مؤخرًا بأن بيتكوين هي عملة ونوع من أنواع النقد، ويمكن أن تخضع للتنظيم الحكومي، لكن الولايات المتحدة لم تعترف بالعملة رسميا بعد .

ويرى البعض أن الاعتراف الرسمي يحمل جانبا إيجابيا، وهو إعطاء العملة المزيد من الشرعية، في حين يرى آخرون أن هذا قد يفتح الباب إلى مزيد من تنظيم العملة وربطها بالحكومات، وهذا يتعارض مع إحدى ميزات بتكوين كعملة غير خاضعة لأي جهة.

يتبادر سؤال في الذهن، هل يمكن اعتبار الويب المظلم آمنًا ؟

في الحقيقة لا يمكن اعتباره آمناً بنسبة 100% خاصة إذا لم يتم استخدامه بالطريقة الصحيحة، وهناك مواقع بمجرد دخولك عليها تقوم باختراق جهازك والوصول إلى ملفاتك وحساباتك الشخصية مباشرة وإتلاف نظام التشغيل لديك، لذلك ينصح بعدم محاولة الدخول لهذا الجزء المظلم من الإنترنت المليء بالقراصنة وموظفي الأمن في الحكومات ولو لمجرد الفضول والتسلية حيث أن الخطورة التي يشكلها عليك وعلى أقاربك والأشخاص الذين تهتم لهم أكبر مما تتوقع .

عن عبد الله محمد زين

mm
كاتب من السودان .. مهتم بتكنولوجيا وأمن المعلومات وإثراء المحتوى الرقمي على الانترنت .. عضو القادة المحليين في خرائط قوقل .

2 تعليقات

  1. Hey ihr, jetzt wollte ich heute morgen vor Abflug noch einen tränenreichen Anruf bescheren, habs vor lauter Bürostress aber verbaselt… Hoffe ihr genießt den Flug! CU in Birma!!!!!

  2. You actually make it appear so easy along with your presentation however I find this topic to be really one thing which I think I might never understand. It seems too complex and extremely large for me. I’m taking a look ahead for your next publish, I¡¦ll attempt to get the grasp of it!

أضف تعليقاً