الرئيسية / العدد الخامس عشر / الفصل الاخير..

الفصل الاخير..

561348_140500129464899_1271263839_n

أبوبكر العوض :

للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

**

 إنتهى الفصل الأخير ، تمددت في عيوني روايات وصفحات من الكآبة !

ذبلت في فمي الكلمات رغم أنني لم أقترف خطيئة الصمت !

ربما اقترفتها ومن يدري

كل ما اذكره أنني شربت بعضا من كؤوس الأحلام قرب الحبيبة ، وثملت بقربها سنينا عددا !

صحوت ووجدت كل شئ حولي خالي إلا من بعضي .. فقط انا وتابوت لا يتسع لي ولجراحي !

صوتي أنكرني .. صوت الذكريات باقي ويتردد صداه في كل فراغ التكوين المحيط بي !

ربما ﻷن الذكريات تشبه السفن في ترحالها ….!

الذكريات تشبه أبريل و ابريل برئ

لا يستحق ان يحتمل ان نعلق عليه كل اكاذيبنا ، ربما انا وحدي الذي يشعر به ..!

فأنا قد قرأتها آيات عشق ملائكي قبل أن تنطق شفتاي البسملة

فأنا مغمور ببياض اللبن واسوداد القهوة !

ولكن كيف يكون أكتوبر كذبتي الكبرى ؟

وكيف لا يكون وقد  خانتني فيه حبيبتي .. وشعبي خان وطني .. ووطني خانه انه يحتمل مثلها ومثل شعبي !

ربما وجه الشبه بينها وبين شعبي !

أنها واحدة اخترتها من وسط زحامهم ونسيت بان ذاك الزحام هم !

حسنا .. يا أنا ، يا ذاك البعيد تعال واشرب ما تبقي من كأس الوداع والضياع ولتمضي

جريحا ومكسورا لعلك تجد أرصفة الموت في وطن ما !

يا أنت

دعني اهمس لك بأنك لن تسمع صرختي الباكية ، ولكن ربما تسمع بميلادي من ضفة ليل ما .. وتكون خيوط الأمس المظلمة مسجونة فيني بصمت لا يشعرك بي وبها …….!

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة

أضف تعليقاً