الرئيسية / العدد العشرون / الواقعية السحرية وكيف نفهمها ؟

الواقعية السحرية وكيف نفهمها ؟

ما قبل الأخير

انجيلا بيلي :

عند قراءتي فرانس رو، وانجيل فلورنس ، واماري شنادي ، ولويس ليل ، فهمت اشياء كثيرة عن الواقعية السحرية . وفهمت ايضا ، ان هناك الكثير من التعريفات المتباينة عنها . فقد عرفت ان الواقعية السحرية لا تعد من قصص الجن . وتذكر اماري شنادي ان الواقعية السحرية تركز كثيرا على الواقعية . وعلى كل حال ، يقول لويس ليل : ان الواقعية السحرية ، تستخدم للتعبير عن الانفعالات . عندما نقرا هذه المقالات تتوفر لدينا فرصة لكتابة بحث عن الواقعية السحرية . وكتابة مثل هذا البحث نكتشف ان كثيرا من الناس يملكون رؤى متعددة عن تلك الواقعية ، فانا مثلا ،اكتشف انها تعني اشياء كثيرة ومتباينة ، وانها تحفزك في ان تتعلم اشياء مفيدة .


ومعرفة الواقعية السحرية كان شيئا متعالياً . فعندما قرات فرانس رو تعلمت كثيرا عن “ما قبل التعبيرية ” و ” التعبيرية ” . اذ تتضمن الاخيرة لوحة وربما حيوانات تسير في السماء . وتعرض ايضا فرقعات رؤوس ساخنة تشبه فرقعات فلينات رؤوس القناني . بينما تتعامل ما بعد التعبيرية مع الرسم والصور والاطارات . ( رو 16-17) ومن جانب اخر ، كان انجيل فلوريس اقل تعقيدا ، وكان يدفعني للفهم في بداية الامر . وقد وجدت نفسي اطرح اسئلة مثل : هل انني حقا افهم ما اقرا ؟ ” وهل هذا يخلق لدي احساسا بالمعنى ؟” ” وماذا علي ان افترض لكي افهم هذه الرواية الاميركية ؟” ” وهل ان الواقعية السحرية يجب ان تتعامل مع الادب الفنتازي باللغة الاسبانية ؟” ( فلورنس 110-111) وعند قراءة اماري شنادي رايت انها تؤكد على قول فلورنس ” ان اصحاب مهن الواقعية السحرية يتشبثون بالواقعية ، كما لو انهم يمنعون اسطورتهم من الطيران كما هو الحال في قصص الجن والواقعية الخارقة ” . اما لويس ليل فلديه الكثير من الاراء المتباينة ازاء الواقعية السحرية . وعلى كل حال ، فانا لا اتفق مع بعض هذه الاراء ولكنني افهم واتفق مع البعض الاخر . ففي مقالة لويس ليل يذكر ان رو شرح اصل “المصطلح السحري ” magical ، الذي يعني عكس مصطلح ” غامض ” mystical ، وهنا ، اراد ان يؤكد ان الغموض لا يتاتى من عالم مصور ، ولكنه الى حد ما ، يختفي ويرتجف من خلفه ( 120-121 ) وانا اتفق مع ما اراد ان يؤكده رو ، وقد ذكر ايضا ان الواقعية السحرية هي ليست ادب سحر ، انما ،اعتادت الواقعية السحرية ان تعبر عن العواطف ليس بهدف اثارتها ( 120-121 ) والواقعية السحرية لا تحاول ان تنسخ الواقع ، بقدر ما تفهم الغموض الذي يتنفس خلف الاشياء .
وطبقا لمواقع انترنت ” الواقعية السحرية ” فان هذا المصطلح الذي صاغه ناقد الفن الالماني فرانز رو في اواخر عشرينيات القرن الماضي للرسامين يحاول فيه ان يعرض الواقعية السحرية بطريقة جديدة .

اما “الواقعية السحرية الماركيزية ” فانها بقيت مرتبطة باسلوب الادب المعروف لدينا ب ” الواقعية السحرية ” وهذا النوع من الادب يمتاز بالعناصر الفنتازية المنسوجة بالقصة . وعندما نزيد من مطالعتنا عن هذا المصطلح ، نجد انه ببساطة تتحدد مهمته في نقل الرواية الى عالم الادب الجاد ، وعند الانتهاء من قراءة” واقعية ماركيزالسحرية ” فاننا نجد ان ام. اج . برامز قد تبناه في شرح مصطلح سردياته لمصطلح ما يسمى ” القراءة والكتابة ” وكذلك استشهد به فليشر استاذ جامعة شستر .والمعلومات المستقاة تقول ان ” الواقعية السحرية ” كانت اصلا مطبقة في عشرينيات القرن الماضي على مدارس الفن التشكيلي ، وكانت تستخدم لوصف النثر الروائي لخورخي لويس بورخس ، فضلا عن كتاب امثال غابرييل غارسيا ماركيز من كولومبيا ، وغونتر غراس من المانيا ، وجون فاولز من انجلترا .وطبقا لنظرية ، وتاريخ ، ومجتمع ” الواقعية السحرية ” فانها ايضا ، غالبا ما تعد نزعة اقليمية لكتاب امريكا اللاتينية الذين جعلوا منها فناً ونظرية ادبية ، وقد وجدت في موقع اخر ، ان ” الواقعية السحرية ” كانت مفهوما يستخدم لوصف امريكا اللاتينية خلال ستينيات القرن الماضي . والواقعية السحرية ، تميز رواية امريكا اللاتينية عن الروايات الاوربية المكتوبة باللغة الانجليزية . وهي عملية اندماح الواقعي بالسحري . وهي بهذا ، تكون عكس الرواية الاجتماعية ، وان كتَابا امثال ، اليجو كاربنتر ، وميغويل انغيل استورياس ، وجوان رولفو ، وغابرييل غارسيا مازكيز ، اغنوا هذا النوع من الروايات بمفاهيمهم . وتعرُف انسكلوبيديا الادب العالمي ، في القرن العشرين ” الواقعية السحرية ” بوصفها تقنية للخلق والابداع ، وعمليا فان جميع النقاد يتفقون الان على ان “الواقعية السحرية “تؤسس نزعة سردية تميزها وتفصلها عن الادب الفنتازي ، والكثير يتفق ايضا ، ان ” الواقعية السحرية ” ترتكز على او تعنى بالموضوع اكثر من الارتكاز على الشكل او البنية ، لان فائدتها في التحليل الادبي يكتنفها الغموض .

وعندما نعرف بعض الكلمات المتباينة التي تتعامل مع ” الواقعية السحرية ” فاننا نجد ان الفنتازيا هي فكرة تتعامل مع الخيال واللاواقع والاحلام ، وقصص الجن وافلام الكارتون ، مثل “اليس في بلد العجائب “. وتعرَف الاعمال السحرية بوصفها اعمالا فولكلورية ، وغير واقعية ، وخدعا ، ورخاخا ، واسحارا ، وتنينات ، وساحرات . اما الاعمال الخارقة فهي الاعمال الروحية ، والشبحية ، والغرائبية ، وعجائب الطبيعة ، وافلام السينما مثل ” الحاسة السادسة ” واخيرا ، وليس اخرا ، فان” الواقعية السحرية ” تعرَف بوصفها شبه حياة واشياء كونية : مسرحيات اغريقية ، وشكسبيرية واشياء واقعية ” تخلق احساسا ”
اما موقع انترنت ” الواقعية السحرية ” فهو يقدم لنا اراء الناس ووجهات نظرهم عن الواقعية السحرية ويعتقد البعض ان تلك الواقعية هي في الغالب رواية تنطلق من ارض واقعية مشتركة ، ولكن دون اقحامات منطقية للفنتازيا ، بينما يعتقد البعض ان ” الواقعية السحرية ” تتحدث عن نسيج سحري داخل الواقعية ، وبهذه الطريقة ، اجد من الممتع عند قراءتي للواقعية السحرية انها تعد نوعا من فانتازيا معاصرة ( فانتازيا من النوع الذي يحدث في هذه الايام ) في حين ان السحر غالبا ما يحدث خارج المشهد ، ويستطيع المرء ان يمسك فقط بنظرة خاطفة من زاوية عين الاخرين ، وانا اميل الى هذا التعريف تماما .

وتحتوي بعض مميزات ” الواقعية السحرية ” على طريقة الشخص الذي ينظر فيها الى العالم من خلال الفن ، والاستجابات العاطفية ، ( الطريقة التي ينظر فيها المرء الى الاشياء ) بوصفها بنية ثقافية ، ومن خلال قيامنا ببحث عن” الواقعية السحرية ” ومحاولة التعريف بها ، استطيع ان اعرًف كما الاخرون ” الواقعية السحرية ” انها وجهة نظر للعالم ، خلال اندماج الفن بالادب . واننا نعتقد ، ان هدف ” الواقعية السحرية ” هو ان ندع العالم يعرف وجهات النظر المغايرة عن الفن والادب ؛ انطلاقا الى فهم وجهة النظر الاخرى .

وهنا ، مرة اخرى ، تعنٌ لي اسئلة اخرى عن ” الواقعية السحرية ” ولكن ، ليس لدي فكرة عنها .ولكي اجيب عن اسئلتي تلك ، بدات بقراءة المقالات المتعلقة بها ، محاولا من خلال هذه القراءة ان استوعب عنها كل شيء .. “ولا ادري ان كانت هذه القراءة تولد لدي احساسا بالمعنى ؟” وماذا يجب علي ان افترض في هذه الرواية الامريكية ؟” ولكن بعد ذلك بدات افهم لغتها .
وعلى كل حال ، لدي جملة من الاعتراضات عن معنى ” الواقعية السحرية ” قبل ان افهم عبارة ” الواقعية السحرية ” وتعلمت من خلال هذا البحث ان المرء لا يستطيع حسب ، ان ينظر الى عبارة او عبارتين ويقول : انا اعرف ماذا تعني هذه الواقعية ؟ فالمرء يحتاج الى اشياء كثيرة ليعرف ما معنى” الواقعية السحرية ” وبعدها يفكر ماذا عليه ان يقرا ، ومن ثم يقرر ان كان يتفق او لا يتفق ، مع هذه الفكرة او تلك. ومن خلال بحثي وجدت ان كل شخص يمتلك رؤيته الخاصة عن ” الواقعية السحرية ” وثمة قلة من الناس تكون لديهم الرؤية ذاتها عن ” الواقعية السحرية ” لذلك ، فانا اتفق مع البعض ولا اتفق مع البعض الاخر . والمرء يجد الكثير من المعلومات المتعلقة ب ” الواقعية السحرية ” لذلك ، اذا كان ذلك المرء يتساءل كما تساءلت انا ، فهو حر في تساؤله كي يتعلم شيئا جديدا .

وعلى كل حال ، فانا اكتشفت ان كثيرا من الناس ، لديهم رؤى متباينة عن معنى ” الواقعية السحرية ” وبهذا ايضا ، اكتشفت انها تعني اشياء كثيرة متباينه . ومن المثير جدا ، ان نتعلم اشياء كثيرة وماتعة عن ” الواقعية السحرية ” التي تقدم لنا وجهات نظر مختلفة عن العالم من خلال الادب والفن . وما قد تعلمته من ذلك ، انها تعني اشياء كثيرة فالمتلقي يحتاج حسب ، ان يفهم عبارة ماذا تعني” الواقعية السحرية ” ففي سبيل المثال ، كيف يستطيع الرسام ان يرسم لنا مشاهد في مرسمه دون ان يستخدم موديلا ( نموذج ) يبعث في داخلنا الامتاع، ويمكن ان يرسم مشاهد في مرسمه ،وان تكون تلك المشاهد واقعية وتؤثر فينا . اذ بامكاننا ان ننظر الى “الواقعية السحرية” بهذه الطريقة ، وفي نفس الوقت ، ان نلتقط اشياء تبعث الامتاع والذائقة في دواخلنا ، ونرى بعد ذلك ماذا تعني ” الواقعية السحرية “؟

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة

أضف تعليقاً