الرئيسية / احدث التدوينات / بريد القراء : البحر فيني لا يمتلئ

بريد القراء : البحر فيني لا يمتلئ

33-1196546006
بقلم : الهادي قادم

أيها الراقصون ردحًا

على شاطئ ذاكرتي

لقد علقني الحب

على صدى أوتاركم

ولسعني الحنين بلحن فراقكم

حتى ناجتني المنافي إليكم

من شدة السقم

أنا المحتضر الآن فيكم

فهل يا أناي إلي تعود

لقد أعياني السهر

اخبروني شيئًا

عن دفء الهوى

هل العشق وجاف

كأنامل روحي المرهقة

أم انه لم يحي فينا

ليراه القلب حلو كدفق الأفق

من كبد السماء

حدثتني الغريبة مرة

عن نعاس الشمس

حين ترمقها ورود الأرصفة

وعن حمى الزهرة

حين تداعبها

أقدام الليالي المقمرة

لم افهم شيئًا

عن سر

اندهاش الصبح فينا

وعن رحيل المدن

من قسمات العمر كل مساء

ولم افهم شيئًا

عن ارتعاش البلبلة

في أوردة الموسيقى

لم افهم شيئًا

عن طالع النسيان في كف الحبيبة

أنا المسكون ملح البحر

والبحر فيني لا يمتلئ

أنا الحالم بالرحيل فيكم

وحلمي بالونة خضراء

مفقوعة بلا هواء

وان هب النسيم

يغرقني الجنون بلا انقطاع

من الذي كذب عليكم

وقال

بأنني اعشق السماء

والعلو

أنا أحب الأرض

أحب ماءها وغبارها

وحوشها وبناتها

وما جمعت رئتاي

من أرواح الورود

اخطف نظرة

من عنكبوت

تحيك ثياب الساحرات

اخمش هفنة

من أصوات الفروقيت

قهقهة الماجنات

وازور بلاد العجائب

في عيون المارة

انثر القمح

حمام من الياقوت

واهدي النهر غمامة

تشدني إليكم

حين أموت

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة