الرئيسية / العدد الواحد والعشرون / تراجيديا الحضور والغياب

تراجيديا الحضور والغياب

 10805564_802943566433483_2582413504319450371_n

حسين الركابي:

للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

**

لنمرن الوقت

على الغياب في غنائنا..

سأكتبك وأفرغ

فالعالم يبدو كما تركناه تماماً..

لا كما اشتهيناه تماماً

كالبرتقالة حين عز البنفسج

أيقظيني عندما

يزهر البرقوق في نيسان

وتهطل أشيائك هنا

فالتعذر تعبي

هكذا قالت لذات مساء

وتدور الدائرة

لتلامس السماء ..

لا يبدو أن ثمة شيء مميز في الحضور

لكن ماذا إذا كنت هناك

قرب إعادة هذه القصة

وعرفت كيف أنتظرك في كل مكان

الطريق طويل.. طويل

و أنت لم تكوني هناك

لتأرجحي حبي للحرائق..

لم أعد أقوى على الانتظار مرة أخرى

إذا…أنا لم أجئ ..

سأكتبك وافرغ..فانا متعب جدا..

سأمارس الذهاب دوما

فانا أخاف أن تمطر ولست بجانبي

وأخاف إذا كتبتك

أن أحبك من جديد..

 

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة

أضف تعليقاً