الرئيسية / احدث التدوينات / تقرير : مشروع أترجم

تقرير : مشروع أترجم

%d8%a3%d8%aa%d8%b1%d8%ac%d9%85

”  أتمنى أن الكل يقدر يشوف سلسلة Crash Course Philosophy  بالعربي” كانت هي الشرارة التي أطلقت فكرة مشروع أُترجم ودفعت تهاني إلى تأسيس فريق مختص بترجمة مقاطع اليوتيوب لقنوات عديدة مميزة.

الفريق الذي تأسس في الرابع وعشرين من شهر يونيو/حزيران وبعدد أعضاء لا يتجاوز الثمانية، ليبدأوا مسيرتهم في الترجمة بترجمة الحلقات الجديدة من سلسلة الفلسفة المبسطة الشهيرة ومراجعة الحلقات القديمة للتأكد من سلامة ترجمتها. ذاك الفريق الذي يضم أعضاءً من مختلف التخصصات الجامعية ومن مختلف الأعمار جمع بينهم حب العلم والشغف به والرغبة بمشاركته مع الآخرين والحد من نقص المصادر العربية التي تقف عائقًا في وجه محتاجيها. وينقضي الشهر ويختار الفريق قناة أخرى وينطلق بترجماته شاقًا الساحة كأول مشروع عربي من نوعه يُترجم المقاطع على منصة اليوتيوب مباشرةً مع حفظ حقوق أصحاب القنوات وبإذنهم.

يبلغ المشروع اليوم شهره السادس بمجموع أعضاء يتجاوز الثمانين عضو، وبمقاطع مُترجمة ومُراجعة تتجاوز (350 مقطعَا) لعدة قنوات أهمها: ( Daily Seeker/School of life/Braincrat/ Course Crash) وغيرها. كما استحدث الفريق الشهر الفائت جزء من جهوده لترجمة الوثائقيات وكان العمل الأول بعنوان : الجانب المظلم لأولمببياد لندن والذي يعرض الجانب المظلم لهذا الحدث وآثاره، وهم بصدد العمل على وثائقي آخر الآن.

لا يهم كونك مُترجم متخصص أو محترف، المهم أن لديك الشغف واللغة السليمة لتكون صاحب بصمة في هذا المشروع والمجال مفتوح للجميع، أما قبولك في الفريق ورغبتك بالتحسن فمرحب به دومًا،فكل ما يطلب منك أن تسجل في النموذج الخاص بالفريق و من ثم تجري الاختبار البسيط المرفق به ليحدد عملك في الفريق : فإما أن تقتصر جهودك على الترجمة أو أن تنال درجة أعلى فتكون مدقق ومترجم. أما آلية اختيار القنوات ومعاييرها فببساطة: لا شروط محددة المهم أن تكون القناة ذات فائدة علمية وأسلوب جذاب وكل شهر يكون اختيار القناة لصاحب النقاط الأعلى الذي حصدها من جهده في المشروع،كما وفر الفريق للمتابعين خاصية اقتراح المقاطع لترجمتها أو حتى مراجعتها.

سألنا تهاني مؤسسة الفريق عما يميز هذا الفريق عن غيره فكانت الإجابة :

“يميِّز الفريق أعضاؤه الشغوفِين المدفوعِين بالحماس لإنجاز الكثير شهريًّا، والتنوع المثري من تخصصات وجنسيات مختلفة وأعمار متفاوتَة، والعلاقَات الطيبة التي تجمَع الجميع في جو يساعد على إثراء النقاش حول مواضيع منوعَة ومختلفَة، تثرِي الجميع كمترجمِين وكأفرَاد يريدُون التحسِين”

  • هل تفاعل أي من أصحاب القنوات معكم؟ و ما هي الانطباعات العامة في مواقع التواصل الاجتماعي عن جهود الفريق وتأثيره؟

“نعم، راسلتنا قناة Minute Earth شاكرة لنا بعد أن اقتربنا من ترجمَة جميع مقاطعها، كما كان تجاوُب أغلب أصحاب القنوات جيِّد وسريع عندما كنَّا نطلب منهم توفِير خاصيَّة الترجمة المصاحبَة، أما عن الانطباعَات العامة التي تصلنَا من المتابعِين فهِي تحمِل التقدِير الذي يكنه المتابع العربِي للمترجمِين بعد أن يكون قد وجد محتوى جيد وممتع واستطاع أن يستفِيد منه، وهذا هو الدافِع الأكبر لاستمرار المترجمِين في العطاء”

  • وماذا عن مشاريع الفريق وخططها المستقبيلة؟

“يخطط الفريق أن يصبِح المحطة الأولى للمترجمِين المبتدئين وأن يساعدهم في خطو أول الخطوات على طرِيق الترجمة الممتِع، وأن نوفِّر المنَاخ المُساعِد للنمو والتطور”

يتواجد فريق أترجم اليوم في كل مواقع التواصل الاجتماعي ويعمل على إثراء المحتوى المرئي مُستهدفًا أفضل القنوات الثقافية والعلمية مع الجهد الحثيث لضمان سلاسة اللغة ووضوحها.

و يحق لنا أن نفخر بمشاريع كهذه.

صفحة المشروع على تويتر ( هنا )

صفحة المشروع على الفيس بوك ( هنا )

قناة المشروع على التليجرام ( هنا )

 

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة

أضف تعليقاً