حُب

7hob.com1367433240485

فاطمة الفردان :

للتواصل مع صفحة الكاتبة الرجاء إضغط هنا

**

فيَّ الحَنينُ إلَيكَ يُغرَسُ في الجَوَى كَقَرَنفُلَة

وَ مَلامِحٌ لِجَمالِها يَتلو وَجيبي البَسمَلَة

طَيفٌ يَمرُّ وَ راحَتَيهِ تُكَفكِفُ الدَّمعَ الّذي

يَهمي على خَدِّي الّذي بِالبُعدِ أَنتَجَ حاصِلَه

يُبَسِّمُ الثَّغرَ بِآمالِ المُكَسَّرِ غُصنُهُ

أَن يا حَبيبي ليسَ في الدُّنيا حياةٌ كامِلَة

أَكمِل حَياتي ما استَطَعتَ وَ كُن بِها النّبضَ

الّذي مَلَأَ الفَراغَ مِن الفَراغِ وَ كلُّ حُزنٍ غَافِلَه

في مَوطِنِ العُشّاقِ قلبٌ نحنُ وَ الحبُّ استَوى

مِن فَلقَتَينا اكتَمَلَ البَدرُ وَ صارَت قافِلَة

فَكواكِبُ الأسحارِ تمضي،رَكبُ عُشّاقٍ،

غَرامٌ بَينها نورٌ جَليٌّ ، قَمَرٌ ، ما أجمَلَه

يوحي العُيونَ الحبُّ ضوءٌ مِن صَفاهُ

أبيضٌ سِحرٌ بَهيٌّ سَحَرَ النّبضَ بَياضاً سَلَّلَه

إنَّ الأحِبَّةَ كالورودِ وَ نبضهم بيَدِ النّدى

سُقياكَ للقلبِ النّدى يَحيا متى ما كَلَّلَه

تَمضي بعيداً،أمضي أَبعَد،النّوى ثمّ النّوى

كانَ اللِّقاءُ عذابَهُ مُرّاً وَ حُلواً عاجِلَه

عن فاطمة فردان

mm
شاعرة وإعلامية من البحرين .. قَريحةُ الشِّعر فيَّ سَكبٌ لا يَنضب ، و النثرُ عمقٌ أغرقُ فيهِ بِلا حُدود ، أقرَأ / أكتُب ، و النّقطة آخر السَّطر لا تعني النّهايات .

أضف تعليقاً