الرئيسية / العدد العاشر / رسالة من الغربة

رسالة من الغربة

فيصل

فيصل خليفة :

للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

طيبه خبارِك مارديتى!

قلتى سُكاتِك أحسن يعنى

ماهاميك آطيبه البىَّ

وصد الزمن الما مطاوعنى

تبقوا إتنين آ الطيبه علىّ!

هوووى آ الطاهر سامعه كلامك

جاتنى رسائلك من الغربة

جانى سلامك و استفهامك

إلا سُكاتى أخير آالطاهر

خائفة كلامي يزيد آلامك

لسه حِنينه عليك زى أول

ما برضينى أزيدها سِقامك

إلا بقولو عشان البينّا

وشان ما تصحى تسيب أحلامك

وشان بالمرّه تعرف الحاصِل

وايه القلل فينى غرامك…

 

اوّل شيتاً اُمّى السيده

مما تصبح تصبح فوقى

ماك خايفانى اموت آبنيّه

قبل احضرو هَناك وجديدك

قبل ازغرد ليك فى عِرسك

قبل الولى واحجّى وِليدك

مافى حنان من بعدى بتلقى

ومافى قِليب زى قلبى بريدِك

وكان مُستنيه ود السارّه

ياها القِربه الفاضيه وجارّه…

وابوى آالطاهر

ابوى آالطاهر مو مريحنى

سال سِكينو بدور يضبحنى

كيف آبنيّه تقعدى خبارِك

كُل الناس شايلين اخبارِك

بِت السيده المابيه تعرِّس

بِن السيده الراجيه الطاهر

بت السيده بت السيده

سبعه سنين من اهلو مسافر

شوفى الأرض السابها وراهو

شابّى خدارها وبقرو يدافر

ساب الناس الخائفة عليهو

وفات للناس المابتهاظر

سابِك انتى جميلة الحِله

شين بيدور بِك بس فى الآخر…

 

وأزيدك حبه كمان و شويه

نسيت آ الطاهر انى بِنيّه

بخاف ايامى تفوت تسرقنى

بخاف الكرمشه فى عينىّ

بخاف الوحدة تلِف تطوينى

امِش والناس بتشاوِر لىَّ

عقاب راكوبه تشيلها الريح

بترجف مايله ودايره تكيّه

هوووى آالطاهر أحسن ترجع

هوى آالطاهر أحسن تقنع

خدارك شايل بيهو بنشبع

بقرك يدافر عِجلو بيرضع

ارجع هوى آالطاهر اقنع

 

اقنع هوى آالطاهر ارجع!

عن فيصل خليفة

mm
شاعر من السودان

تعليق واحد

  1. eu gosto muito dos jogos da barbie

أضف تعليقاً