الرئيسية / احدث التدوينات / سينما : نظرة على البطولة و أشياء أخرى من خلال الفيلم الدعائي لفيلم “باتمان ضد سوبرمان: فجر العدالة”

سينما : نظرة على البطولة و أشياء أخرى من خلال الفيلم الدعائي لفيلم “باتمان ضد سوبرمان: فجر العدالة”

Batman_Superman_Dawn_Justice_14010533921594

كلنا لدينا أبطال مفضلون منذ الطفولة.. سواءً أكانوا من محض خيالنا نحن أنفسنا.. أو من واقع الخيال السينمائي..

تخيل أن أبطالك المفضلين، بدلًا من أن يحاربوا قوى الشر.. يحاربون بعضهم البعض!!

صراع بشري حقيقي.. صراع إنساني من الطراز الأول، يحدث في حياتنا بصورة أو بأخرى..

ويبدو أن هذا الصراع انعكس على المؤلف والمخرج ليقوم بكتابة فيلمه الجديد الذي تم إطلاقه في مارس 2016 بجميع دور العرض..

لا أنكر صدمتي المزدوجة من الفكرة..

أولًا: كلاهما رمز لبطولة ضد الشر.. نعم أفضل باتمان أكثر من سوبرمان قليلًا.. لأن باتمان بالنسبة لي إنساني أكثر.. يستخدم العلم والخيال وأمواله لتحقيق أهدافه في القضاء على الشر..

بينما سوبرمان هو القادم.. (المخلص) من عالم آخر بمواصفات مختلفة بطبيعته الكريبتونية التي تمنحه قوة خارقة…

كيف يقف بطلان خيرّان ضد بعضهما البعض؟؟                                                                                   

الواضح أن سطوة سوبرمان لبطولته وغروره نتيجة لهذا هو الذي دفع باتمان للوقوف ضده.. لا أدري.. المفترض أن سوبرمان ليس بمغرور!! و أرى أن المنحى الجديد لرسم سمات الشخصية يعتبر غريبًا.. هل ينفي صفة البطولة الخارقة ومثالية البطل؟! أم يريد أن يقول لنا ببساطة.. حتى الأبطال يضعفون!!

لا أدري.. هذا ما سيكشف عنه الفيلم عند عرضه بالتأكيد..

بعد ظهور الفيلم الدعائي Trailer اتضح إن ليكس لوثر صديق سوبرمان وعدوه اللدود بذات الوقت هو من تسبب في هذه الفوضى.. وإطلاق Doomsday في الفيلم وهو الوحش الذي قتل سوبرمان في قصص الكوميك المصورة.. و الفيلم يعتبر الامتداد .. أو الجزء الثاني للفيلم السابق Man of steel بطولة هنري كافيل وكان من إخراج زاك سنايدر أيضًا و قصة وإنتاج كريستوفر نولان.. في ذلك الجزء قتل سوبر مان الجنرال زود والذي تظهر جثته مرة أخرى بالفيلم الدعائي كمفاجأة..

ثانيًا: سلسلة كريستوفر نولان الثلاثية بطولة كريستيان بيل عن باتمان رسمت ملامح محددة في ذهني .. رغم أن مايكل كيتون أدى الدور من قبل.. و جورج كلوني أيضًا… إلا أنني ارتبطت بـ “بيل” أكثر..

تقديمه للشخصية أضاف عليها الكثير من ملامحه خارجيًا وداخليًا.. حتى نبرة صوته ببحتها المميزة وهو باتمان انطبعت في ذاكرتي السمعية إن جاز لي التعبير يتردد صداها كلما تذكرته..

بن أفليك فنان متميز و ممثل رائع.. بعيدًا عن الانتقادات التي وجهت له لأنه بالأربعين ولا يبدو كبطل خارق.. فهي لا محل لها من الصحة لأن الماكياج المتقن واللياقة البدنية العالية التي يتمتع بها أي فنان مؤد لأدوار البطولة .. كل هذا يجعل الانتقاد واهيًا… لكن الفكرة تكمن في أن له أدوار معينة هي ما تعبر عنه بالفعل.. كدوره في فيلم الكترا ودوره المميز جدا في بيرل هاربور وغيرهما.. هذا الرأي من وجهة نظري الخاصة طبعًا وإن كنت اكتشفت أن كثيرين من متابعي السينما العالمية لهم نفس وجهة النظر.. قيام بن أفليك بالدور الذي فوجئ باختياره له.. يعد نوعًا من المغامرة.. وأعتقد أنه نفسه يشعر بهذا..

كيف سيؤدي الدور؟؟ وكيف سيتلقاه المشاهد الذي انطبع في ذهنه صورة باتمان “كريستيان بيل”؟؟ لا أعلم

أتذكر أن فيلم “هيدالجو” للممثل المبدع “فييجو مورتنيسون” أو “أراجورن بملحمة سيد الخواتم” هذا الفيلم الذي كان مقتبس عن قصة حقيقية وكان على ما أعتقد آخر أفلام عمر الشريف عالميًا.. لم ينل حظه من التقدير رغم نجاحه لا لشيء إلا أن صورة استرايدل أو أراجورن آخر ملوك الملحمة انطبعت في ذاكرة المشاهد عبر سنوات عرض الفيلم المتتالية.. فأصبح اسمه هو أراجورن.. كان صعبًا تخيله في دور المغامر الفارس عاشق الخيول والمتسابق بإحدى المسابقات الأسطورية بمملكة عربية صحراوية..

وجهة نظري أننا كما نرى للمبدع من الكتاب عملًا يتفوق به على كل ما كتب ونذكره كلما ذُكِر كتابه دونًا عن غيره من أعمال أخرى.. فإننا أيضًا نرى الفنان في دور واحد نميزه به عن بقية أدواره مهما كانت ناجحة نجاحًا منقطع النظير.. ما رأيكم أنتم؟؟ هل أنا على صواب؟؟

بالنسبة للفيلم اللافت للنظر أيضًا أن شخصية سوبر مان عندما نذكرها فإن من يستحضره الذهن فورًا هو الممثل كريستوف ريف مع أنه ليس أول من أدى الشخصية بل سبقه الممثل جورج ريفز والذي مات مقتولاً.. أما ريف والذي أصابته لعنة سوبرمان كما يقال فوقع من على الحصان وأصيب بشلل لبقية حياته..

قام براندون روث بدور سوبر مان منذ سنوات قليلة وكان أهم ما يميزه أنه يشبه ريف إلى حد كبير..

إلا أن الممثل توم ويلنج والذي قام بدور كلارك كينت/سوبرمان في مسلسل شهير من عدة أجزاء “سمولفيل” مدينة سوبرمان الصغيرة التي يحيا بها.. يعد أقرب الأشخاص الذين اقترنت ملامحهم بسوبرمان، خاصة بأجزائه العشرة حتى الآن..

وبنفس السياق نجد أن جيسي ايزنبرج مازال في مخيلة الجميع كـ”مارك روزنبرج” صاحب الفيسبوك الشهير..

ويصعب تخيله في شخصية ليكس لوثر التي قام بها كيفين سبيسي في فيلم عودة سوبرمان.. و مايكل روزنباوم في المسلسل..

من الانتقادات التي وجهت للفيلم بعد صدور نسخته الدعائية اختيار جال جدعوت وهي ممثلة اسرائيلية رقيقة البنية كي تكون بطلة محاربة لأداء دور وندر وومن البطلة المستوحاة من فتيات الأمازون.. بعد أن قامت به الممثلة الأمريكية ليندا كارتر من قبل .

ولنعد للفيلم نفسه .. وأشارككم ببعض المعلومات عنه..

الفيلم من تأليف زاك سنايدر وكريس تيريو ومن إخراج زاك سنايدر ومن إنتاج وارنر

بطولة:

بن أفليك (بروس وين/ باتمان)، هنري كافيل (كلارك كينت/ سوبرمان)، ديان لين (مارثا كينيت)، إيمي أدامز (لويس لين)،

جال جادعوت (ديانا برنس/ وندر وومن)، جيسي أيزنبرج (ليكس لوثر)، لورنس فيشبورن (بيري وايت)، وأخيرًا الرائع جيرمي أيرونيز (الفرد)

الموسيقى التصويرية: العبقري هانز زيمر

تجاوزت ميزانية الفيلم الـ 410 مليون دولار، ليصبح الفيلم الأعلى تكلفة في تاريخ السينما والتي تربع على عرشها فيلم Pirates of the Caribbean الذي أنتج عام 2011 لفترة طويلة

كنت أعتقد أن الفيلم سيلاقي نجاح منقطع النظير طبقًا لواقع الإنتاج الضخم و الإبهار والموسيقى والحركة والإثارة..

وأداء الممثلين بلا شك.. لكن في الحقيقة الفيلم لم يحقق النجاح المنتظر.. فالفكرة لم تكن مقبولة

و لم يقنع بن أفليك الجمهور كباتمان بعدما كان بطل Paycheck أو الكترا.

 

عن عبير عواد

mm
كاتبة من مصر تحمل ثلاثة مفاتيح لأبواب عالمها هي : الكلمات .. الموسيقى .. الطبيعة .