الرئيسية / احدث التدوينات / سِفْرُ الصُّعُود للمَوت .. في أجمل حالات فِخاخِهِ المُحزِنَة!

سِفْرُ الصُّعُود للمَوت .. في أجمل حالات فِخاخِهِ المُحزِنَة!

17362093_1712782915404847_8084779337972130758_n

وأنت في اضطِّجاعِكَ الأخير/ الوَخزاتُ بجسدك الطِّيني لا تُبارِحُ اشتِغالها/ ما أوهَنَ الصَّلصال!

****

بإصرارِ عدَّاءٍ لا تفصِلهُ عن خط النهاية سوى ثلاث قفزات، تنظر لوجه أمك وتمُد كفَّك بِحُنُو/ قطرة

                                مالِحة

                          أخيرة

                    تتوتر

   بزاويةِ عينِك،

                 تبرُق

                        ثُمَّ

                          تنحدِرُ

                                برقةٍ مالحة ..

**

الأطباءُ حولَك بعيون مِلؤها القلق

            يتقاطعون/

            يقطِّبون/

يتكلمون بلغة أجنبية مقتضبه/

كِدت تتكلم، غير أنك لم تُدرك صوتَك، كي تقول: أيها الطيبون، لا بأس، لا بأس/تخرجُ أمك والآخرين/يبقى ذوو المرايل الخُضْرِ القلقين/ جسدُك المليءُ بالتِّكنولوجيا والأجهزة الدقيقة/الصُّفارات المُتَّصِلة والمُتقطِّعة تحومُ مُتوفِّزةً حولك/النافذةُ التي لم تكن مُوصَدة جيداً/سوف لن ترحم من تركها غير مُوصده جيداً/تُسرِّب عبرها بُكاءاً مُختنِقاً/انحدرت ثلاث دمعات مالحة دفعه واحده/

           كم تؤلمك نهنهاتهم/

           كم تؤلمك نهنهاتهم..

***

critical case

critical case

hurry.. hurry

خرج الصوت عبر فمه المُلثَّم/خرج عبر عينيه القلقتين من خلف النظارة/وارتبك أصحاب المرايل الخُضْرِ الآخَرِين/كانت ضربات قلبك تتزايد..

                        تَتَزايَد/

                                تَتزايَد/

                            تَ

                       تَ

                  ز

              ا

       يَ

  د

كانت عميقة كأنها صوت دف نابع من بئر/ يضربه حامد الأعرج، ضارب النوبة بالزاوية التجانية/ صفير نابع من جهاز/ حاد مثل صرصور الليل/ ورتيب/ غشاوة أنبَنَت في عينيك مثل خيوط عنكبوت/

  صرت شاحب الرؤى/

                   صرت بعيداً وقريباً/

                               معهم وليس معهم/

                                        حاضراً وغائباً/

مُتأرجحاً كنت، مثل زَورقٍ يتقاذفه مَوج/

ترى ذوا المرايلِ الخُضْرِ شاحبينَ كأشباحِ الكوابيس/

           محاليلَ … محاليلَ … إبَرَ …

  نُتَفَ شاشٍ بيضاء … نُتَفَ حمراءَ قانِية ……

في بُرهةٍ حاضِره، رأيت ما يشبه مِكواة موسى المَكوجي/ هبطت على صدرك/ انتفضتَ بهَلع/ تقاذفتك الذكريات…/

يوم تعلُّمك الدرَّاجة، سقوطك على الأرض، ضحِك أقرانك الطفولي اللَّزج…/

يوم خِتانك، جُلبابك الأبيض، الهلال على جبينك، زغاريد جدتك، بكاؤك وأنت تتبوَّل بصعوبة…/

وأنت تتقافز تلعب الحِجلة مع بنات الجيران، براءتهن، ضحكاتهن الطُّفولية المُعدية وبلا سبب، تأتيك

                      كأصداءَ

                       بعيده

                      من وراء

                  سبعةَ بِحار…/

***

                 صعقة أُخرى/ 

 تُشتِّت أطيافَ ذِكراك، تُنبِّه خلاياك/ تقفز نصف شِبرٍ ..وتهبط/ كلمات أجنبية تتقاذف/ تسمعها بعيده، وهي قريبة لأصحاب المرايل الخُضْر…/ تندفن في رمال الذكرى مُجدداً…/ جدتُك وأنت، في وسطِ جلسةِ زار/ يرن طار في دماغك/ بُثينة الحلبية، صديقة جدَّتك، تراها، بجلابيه، وطربوش أحمر، تنفخ سِيجارة، وتتمايل، وتلفِظُ كلمات أجنبية مثل التي لأصحابِ المرايل الخُضر../ وتتماوج في دماغك الرؤى كخيطِ دُخان/

***

                صَعقة ثالثة/

 لم تدرك أنك قفزت أم لا/ كنت خارج حِسِّك ووعيِك../ صِرت حالة مُشوَّشة لا واعية، خَدِرَ جسدُك، أحسَستَ بأنك تركته في مكانٍ ما../

ضحكة طفوليه، مُقهقهه، مَرِحة، لها صدىً عذب، تأتيك من قاعِ بئرِ الذكريات … كانت لأختِكَ الوحيدة ../

وردة حمراءَ، تُحلِّق في فراغِ أرخبيلٍ حافلٍ بالخُضرة … كانت لحبيبتِك في عيد ميلادك الأخير …/

امرأة ورِيفة الملامِح، ترتدي أبيضاً، وتسيرُ عبر نهرٍ من حليب … كانت أمك/

***

                  ثُمَّ…./

حلَّ عليكَ ضيف، تراه لأول وآخر مره/ على مِشجبٍ كان يعلق ابتسامته المُريبة/ بحُنُوٍّ دنا من وجهِك/  له رائحةُ المِسك والزَّعفران/ حملَقَ كأنَّما يتأكَّد هل أنت فِعلاً/ مسح بيدٍ باردة جبينَك/ أخرج ورقة، وقبل أن يشطُب اسمك، قرأه مصحوباً باسمِ أمِّك التي كانت لتوِّها ترتدي أبيضاً، وتسيرُ عبر نهرٍ من حليب/ بمِهنيةٍ عالية أعتَقكَ من صَلصالِك/ صِرتَ خفيفاً خِفة الرِّيح/ كنت بصحبة الضيف وآخرين عمالقة بِيض تعرُجُون نحو السماء/ في طريقِك، كان يتّكئ على سحابه شيخ أبيض الوجه واللِّحية، قال لك: إزيَّك يا حبيب/ قلت: تعرِفني؟/ وه! قال باستِهجان: عيب يا حفيدي الـتَّاسِع والسَّبعين! ثم قَهْقَهَ

                                    وقَهْقَهَ

                                 و

                             قَ

                          هْ

                      قَ

                   هَ

كطِفل/

***

تُصادفك مِرآة كبيرة، تعكس أصدقائك الصَّلصاليون في الأدنى/ حزانَى، كأنَّ نَكبةً حلَّت بهم/

الصِّحاب…

        الأخِلَّاء/

               الأجِلَّاء/

                      الوريفين/

                               الأوفِيَاء/

تقول، ربما لم أُخبرهم، أنِّي الآن في زِيارةٍ فلكيَّة لأوَّلِ مرَّة، لا أعرف حتى كم تستغرِق/ لم يتركوا لي فرصة أن أخبركم، أو حتى أن أترك لكم رسالة على الواتساب/ آسف حقاً، ولا أعرف حتى أين هاتفي الجوال، فقط لا تقلقوا/ آه، تذكَّرت ، أخذ هاتفي الجوَّال، وأشياء أخرى، أحد أصحاب المرايلِ الخُضر، قبل دخولي تلك الغرفة ، اخخخ، لن أُسامحهُ/

               آسِف

               آسِف

               آسِف

***

 ومضيتَ ..

          خفيفاً ..

              صاعداً ..

ذائباً في السَّديم/

                   صاعداً ..

خفيفاً..

      خفيفاً ..

           صاعداً ..

                   خفيفاً ..

تتنشَّق رائحةَ الأزَل/

خفيفاً ..

                                صاعداً ..

خفيفاً ..

      خفيفاً ..

           صاعداً ..

                   خفيفاً ..

صاعداً، نهائياً، وبلا عَودةٍ ..

عن موافي يوسف

mm
شاعر وكاتب من السودان ، صدر له كتاب "سَبعُ ساعاتٍ من رِفقَةِ النَّهر" سيرة روائية عن حياة الشاعر الكبير محمد مفتاح الفيتوري .