ضوء كالماء

14808824_1587819017910335_761067435_o (1)

 

• تاليف :غابرييل جارسيا ماركيز
• ترجمة:صالح علماني

في عطلة عيد الميلاد، عاد الطفلان إلى طلب زورق التجديف.
-حسن _ قال الأب _ سنشتريه حين نعود الى كارتاخينا.
لكن توتو، في التاسعة من عمره، وجويل، في السادسة، كانا أشد تصميماً مما اعتقده أبواهما. فقد قالا معاً:
-لا. إننا نحتاجه الآن وهنا.
– أولا ،ً _قالت الأم_ لا يوجد هنا ماء للإبحار سوى الماء الذي ينزل من الدش.
وكانت هي وزوجها على حق، ففي بيتهم في كارتاخينا دي اندياس، يوجد فناء فيه رصيف على الخليج، ومكان يتسع ليختين كبيرين، أما هنا، في مدريد، فيعيشون محشورين في شقة في الطابق الخامس من المبنى رقم «47» في شارع باسيو دي لاكاستيانا. ولكنهما في النهاية لم يستطيعا، هو أو هي، أن يرفضا، لأنهما كانا قد وعدا الطفلين بزورق تجديف مع آلة سدس وبوصلة إذا فازا بإكليل الغار في السنة الثالثة ابتدائية، وقد فازا به. وهكذا اشترى الأب كل شيء، دون أن يخبر زوجته، وهي الأكثر معارضة لتحمل ديون من أجل الألعاب. كان زورقاً بديعاً من الألمونيوم، مزيناً بخط ذهبي عند حد الغاطس.
وقد كشف الأب السر عند الغداء:
ـ الزورق موجود في الكراج. المشكلة أنه لا يمكن الصعود به في المصعد أو على السلم، وفي الكراج لا يوجد مكان كاف.
ومع ذلك، دعا الطفلان أصدقاءهما يوم السبت التالي للصعود بالزورق على السلم، وتمكنوا من حمله الى غرفة المستودع في البيت.
– تهانينا _ قال الأب _ ثم ماذا الآن؟
قال الأطفال:
– الآن لا شيء. كل ما كنا نريده هو حمل الزورق الى الغرفة، وها هو ذا هنا.
يوم الاربعاء ليلاً، وكما في كل أربعاء، ذهب الأبوان الى السينما، أما الطفلان اللذان صارا وحيدين وسيدي البيت، فقد أغلقا الأبواب والنوافذ، وكسرا أحد مصابيح الصالة المضاءة. فبدأ يتدفق تيار من الضوء الذهبي والبارد من المصباح المكسور، تركاه يسيل إلى أن بلغ ارتفاعه أربعة أشبار. عندئذ أقفلا التيار، وأخرجا الزورق، وأبحرا بمتعة بين جزر البيت.
كانت هذه المغامرة الخرافية نتيجة طيش مني حين شاركت في ندوة حول شِعر الأدوات المنزلية، فقد سألني توتو كيف يضاء النور بمجرد ضغط الزرّ، ولم تكن لدي الشجاعة للتفكير بالأمر مرتين حين أجبته:
– الضوء مثل الماء ؛ يفتح أحدنا الصنبور، فيخرج.
وهكذا واصلا الابحار كل أربعاء ليلاً، وتعلما استخدام آلة السدس والبوصلة، وحين كان الأبوان يرجعان من السينما يجدانهما نائمين على اليابسة كملاكين. وبعد عدة شهور، كانا يتحرقان للمضي إلى ما هو أبعد من ذلك، فطلبا أجهزة صيد تحت الماء، مجموعة كاملة : أقنعة، أقدام زعنفية، أسطوانات أكسجين، وبنادق هواء مضغوط.
– أمر سيء. أن يكون لديكما في غرفة المستودع زورق تجديف لا يمكن استخدامه في شيء _قال الأب_ ولكن الأسوأ من ذلك أن تطلبا حيازة أجهزة غوص.
– ماذا لو فزنا بالغاردينيا الذهبية في الفصل الأول من السنة؟ _ قال جويل
– لا _ قالت الأم مذعورة _ لا نريد أي شيء آخر.
لامها الأب على عدم تصللها. فقالت:
– المشكلة أن هذين الولدين لا يفوزان بقلامة ظفر لمجرد القيام بالواجب، أما من أجل نزواتهما فإنهما مستعدان للفوز بكرسي المعلم.
ولم يقل الأبوان في نهاية الأمر «نعم» ولم يقولا «لا». ولكن توتو وجويل اللذين كان ترتيبهما الأخير في السنوات السابقة، فازا في تموز بالغارونيتين الذهبيتين وثناء المدير العلني. وفي ذلك المساء بالذات، ودون أن يطلبا، وجدا في غرفة نومهما أجهزة الغوص في علبتها الأصلية. وفي يوم الأربعاء التالي، بينما كان الأبوان يشاهدان «التانغو الأخير في باريس» ملأ الطفلان الشقة الى ارتفاع ذراعين، وغاصا مثل سمكتي قرش وديعتين تحت الأثاث والأسِرّة، وأخرجا من أعماق الضوء الأشياء التي كانا قد فقداها منذ سنوات في الظلام.
وعند منح الجوائز النهائية، أختير الأخوان كتلميذين مثاليين في المدرسة، وقدمت لهما شهادات امتياز. وفي هذه المرة لم يطلبا شيئاً، لأن الأبوين سألاهما عما يريدانه، وقد كانا عاقلين لدرجة أنهما لم يرغبا إلا في إقامة حفلة في البيت لتكريم زملائهم في الصف.
كان الأب متألقاً وهو يتحدث على انفراد مع زوجته.
ـ هذا دليل على نضجهما_ قال.
ـ الله يسمع منك _ فقالت الأم.
وفي يوم الأربعاء التالي، وبينما الأبوان يشاهدان فيلم «معركة الجزائر»، رأى الناس الذين كانوا يمرون في شارع كاستيّانا شلالاً من الضوء يهوي من عمارة قديمة مختفية بين الأشجار، كان يخرج من الشرفات، ويتدفق بغزارة على واجهة المبنى، ويجري في الجادة العريضة في سيل ذهبي يضيء المدينة حتى غواداراما.
حطم رجال الإطفاء الذين استدعوا على عجل باب الطابق الخامس.
ووجدوا البيت طافحاً بالضوء حتى السقف. كانت الاريكة والمقاعد المغلفة بجلد فهد تطفو في الصالة على مستويات متعددة ما بين زجاجات البار، والبيانو بشرشفه الذي صنع من المانيلا، والذي كان يتحرك مثل سمكة مانتاريا ذهبية. وكانت الأدوات المنزلية في أوج شاعريتها، تطير بأجنحتها الخاصة في سماء المطبخ. وأدوات الجوقة الحربية التي يستخدمانها الطفلان للرقص، تطفو على غير هدى بين الأسماك الملونة المتحررة من الحوض الذي تحبسها فيه ماما. وكانت تلك الأسماك هي الوحيدة التي تطفو حية وسعيدة في المستنقع الفسيح المضيء. وفي الحمام، كانت تطفو فراشي أسنان الجميع، والواقيات الذكرية التي يستخدمها بابا. وأنابيب معجون الأسنان، وطقم أسنان ماما الاصطناعية. وكان تلفزيون الصالة يطفو مائلاً وهو ما يزال مفتوحاً يبث الحلقة الأخيرة من فيلم منتصف الليل المحظور على الأطفال.
وفي نهاية الممر، كان الصغيران يطفوان بين ماءين.. توتو جالساً في مقدمة الزورق، متشبثاً بالمجدافين والقناع على وجهه، وهو يبحث عن فنار الميناء الى حيث سمح له الهواء الذي في الاسطوانة، وجويل يطفو في مؤخرة المركب وهو ما يزال يبحث بآلة السدس عن موقع نجم القطب. وكان يطفو في جميع أرجاء البيت رفاقهم في الصف السبعة والثلاثون، وقد تخلدوا في لحظة تبولهم في أصيص الجرانيوم، أو غنائهم النشيد المدرسي بكلمات محورة من سخرية المدير، أو تناولهم خفية كأس براندي من زجاجة بابا. ذلك أنهم كانوا قد فتحوا أنواراً كثيرة في وقت واحد جعلت البيت يطفح، وغرق جميع تلاميذ الصف الرابع الابتدائى في مدرسة سان خوليان الهوسبيتالاريو في الطابق الخامس من المبنى «47» في باسّو دي كاستيانا، في مدريد بأسبانيا، المدينة البعيدة عن الأصياف الملتهبة والرياح المتجمدة، والتي لا بحر فيها ولا نهر، والتي لم يكن سكان يابستها يوماً من الأيام ماهرين في فنون الإبحار في الضوء.

روائي وصحفي كولومبي

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة