الرئيسية / العدد السابع عشر / فضفضات نسائية

فضفضات نسائية

74335_451997358201_7336180_n

مروه محمد :

للتواصل مع صفحة الكاتبة على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

**

وأنا يا رجل المسافات البعيدة أيقنت أن الرحيل في عز الهجير هو الملاذ بل حسبته بين وبين نفس جريحة هو الخلاص

طوبي لها بك..

(عندما تجالسها هناك في طاولة أحلامي  أخبرها أنك  بعد السفر الطويل وجدتها ..أنثى تشبهك ..تشبه أحلامك القصيرة التي لا تستر عورات نومك..

وغازلها بكلماتك المنتهية الصلاحية ودعها تحلق وتحلق بعيدا ..

 بعيدا جدا ..حتى ترى في عينها  استحالة الرجوع للواقع

ثم هناك في تلك اللحظة مارس جبروتك..

لعبة خذلانك الابدية ..

بعدها ستلعنك كبقية  نون النسوة)

ولن تكتب يوما إلا كي تلعنك..

بعض اللعنات تصيب ..أتدري ذلك.. فابتسم وانتظر قدرك..

يا جنين الأمسيات المجهضة في بؤرة أحلامي..

لا تعدها السراب..لا تجعلها نسخة أخرى من ذاتي المحطمة  أتوسل إليك..كفى..

لا تجعل كل أنثى صورة مني

 *كمرآة كلما رأيت صورتي بها حطمتها*

ما ذنبهن… ؟

لأنهن أردن أن يمارسن حياتي على طريقتهن

 تبا لك…تبا لصغر عقلهن

منذ أمد بعيد حررت ذاتي منك

تعلمت أن لا أحد يستطيع أن يمس سلامي الداخلي ما لم أسمح بذلك

فتأكد أني تعملت دروسك وقد حفظتها على ظهر قلب أثقله الواقع.

فلا تعيد الكرة مع أنثى أخرى

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة

أضف تعليقاً