قلبي البحر

إبراهيم 1

إبراهيم جعفر :
للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

            كسلطعونة ،

   تسيرين بين أزقة القلب المهترئ..

   على شواطئ الرمل ، حثيثة الخطى ،

            والأصداف الزهية..

           التي عبث بها المد ،

     تتيه بين تيه الصخور وخيلائها.

            والبحر …المالح ،

        الذي لطم بأمواجه حبنا ،

              وثكل شوقنا..

     جعلني أشق النوائح عليك!

              وأنت ، عشيقتي..

            بكلابتيك المسننتين ،

                  بمخلبيك ،

         تفتشين عني مع الرخو ،

   تؤرقين سكينتي كما روبيان شهي ،

تقتلينني رفقة القريدس وأوراق المنغروف !

               …ومع ذلك ،

      كلما قرصتني ، ازددت لك صبابة ،

       وكلما قضمتني قضمة ،كبيرة ،

            بمقدار عقلك الصغير ..

كنت  أضحك:

            البلهاء ! كم أحبها..

    كم أحب أن تدمي جسدي لتسعد ..!

وما إن تبتعدي حتى أصرخ :

          أواه يا للحنق ! بربك أرجعي..

  فالطيور التي في عنق السماء لن ترحم ،

              ستموتين هكذا ،

         ولن أجد أنا من يضجرني..

            تعالي يا صغيرتي ،

                 لا تخافي،

       اقتربي وادمي هذا الجسد ..

          ادمي قلبي المعذب.!

               أنت ، ويا لعهرك !

                وفي كل مرة ،

     تحبلين ببملاين من بيوض الأمل..

     تقاسين وحدك ، مخاض التمني ،

  تهزين جذع الفرح ، ليتساقط رجاءً جنيا..

   ولم تبالي يوما بأن كل آمالك المعلقة..

                    الملفقة ،

                  كلها ستبور ..!

            بل ، تقاسين وتقاسين ،

                وتحملين وتحبلين ،

        فها أنا أمل آخر ينفق بين يديك..

                أمل آخر يموت!

واليوم ،

بعد أن قتلتني ،

حقا..

كنت سلطعون حلوة.

            حتى في مشيك الأخير..

          انزلقت جانبيا يمنة ويسرة ،

            كمن ظهره على  جدار!

ابتعدت سريعا إلى حيث الماء البارد ، العكر..

     ولم تلفظي على خدي أي قبل وداع ،

                ولا قبل حياة…

          سرقتني هكذا ، ورحلت..

           فيا لصة  .. أيهون عليك !

عن إبراهيم مكرم

mm
قاص من السودان ، صدرت له مجموعة قصصية بعنوان " ملاحم " 2015 م .

أضف تعليقاً