الرئيسية / احدث التدوينات / كائنات دقيقة لا تفتك بالبشر

كائنات دقيقة لا تفتك بالبشر

18740518_1826143927399516_451946050835300323_n

في الصباح المبكر من يوم الجمعة 12 مايو 2017 م تعرض أكثر من 200 ألف جهاز حاسوب في 150 دولة حول العالم إلى هجوم واسع من فايروس إلكتروني من نوع الفدية يسمى ” Wanna Cry ” حيث يقوم الفيروس بتشفير جميع البيانات على الحاسوب المصاب، وتظهر رسالة متوفرة ب 28 لغة تطلب من صاحب الجهاز دفع فدية عبارة عن 300 دولار من خلال العملة الرقمية المشفرة وغير القابلة للتتبع بيتكوين ” Bitcoin ” مقابل فك التشفير عن البيانات؛ وتحتوي الرسالة أيضًا على مؤقت زمني يفيد بأنه عند انتهاء العداد فإن مفتاح فك التشفير سوف يزال من قواعد بيانات الهاكرز وسوف تفقد البيانات للأبد.

الفيروس الذي انتشر عن طريق ثغرة في نظام التشغيل ويندوز ” Windows ” كانت تستخدمها وكالة الأمن القومي الأمريكية ” NSA ” في اختراق أجهزة المستخدمين، وقد تم الكشف عن الثغرة قبل شهر من هجوم الفيروس من قبل مجموعة من الهاكرز تطلق على نفسها اسم ” Shadow Brokers “، وحسب إحصائية لشركة كاسبر سكاي المتخصصة في مكافحة الفيروسات فإن 98 % من الأجهزة المصابة كانت تعمل بإصدارة نظام التشغيل ويندوز 7 ” Windows 7 “.

تجاوب مع طلب الفايروس 0.007 % فقط من الضحايا ودفعوا حوالي 120 ألف دولار فيما تقدر الخسائر التي تسبب بها عالميًا بعشرات ملايين الجنيهات الإسترلينية.

من أبرز الجهات التي تضررت من الهجمة هيئة الخدمات الصحية في بريطانيا حيث تعطلت حركة المستشفيات والأجهزة الطبية التي تعمل عن طريق الحاسوب؛ كذلك شركة فيديكس الأمريكية للشحن، شركة اتصالات تيليفونيكا الإسبانية، شركة نيسان للسيارات وشركات القطارات في ألمانيا والنرويج، وغيرها من الشركات الكبيرة والمؤسسات الحكومية والخاصة في مختلف أنحاء دول العالم.

18815124_1826144714066104_8858481724215646601_o

بالرغم من أن هذا الهجوم اعتبره البعض الأكبر في تاريخ الهجمات الإلكترونية إلا أنه لم يكن الوحيد بالتأكيد.

إن فيروسات الحاسوب لا تأتي عن طريق الصدفة كما هي الفيروسات التي تصيب البشر بل تكون مصممة عمدًا، وتختلف أنواعها حسب الغرض التخريبي المصممة من أجله فبعضها مصمم من أجل إتلاف البيانات وتدميرها وبعضها من أجل سرقة بيانات ومعلومات المستخدمين، والبعض الآخر مثل الديدان يقوم باستهلاك موارد الجهاز واستخدام الذاكرة بصورة جنونية مما يؤدي إلى بطء ملحوظ جدًا للجهاز والاتصال بالشبكة.

في عام 1988 م صمم روبرت موريس دودة رقمية بدافع الفضول ليعرف حجم الإنترنت عن طريق معرفة عدد الأجهزة المتصلة بالشبكة العنكبوتية، أصابت الدودة حوالي 10 % من إجمالي الأجهزة المتصلة بالإنترنت في ذلك الوقت، ثم قام موريس بتعديل الكود ليجعل الدودة تقوم بنسخ نفسها بالقوة على الحاسوب مما جعلها تنتشر بسرعة هائلة على آلاف الكمبيوترات مسببة خسائر قدرت بحوالي 100 مليون دولار، حوكم على إثرها موريس وهو يعتبر أول شخص يحاكم بموجب قانون الاحتيال الإلكتروني الأمريكي وتعد الدودة التي صممها أول فيروس حاسوبي في التاريخ.

للوقاية من الفيروسات يجب اتخاذ عدة إجراءات لتفادي خطرها فيوصى بتحديث نظام التشغيل دائمًا وتنشيط الجدران النارية واستخدام نسخة أصلية من نظام التشغيل ومن برنامج مكافحة الفيروسات، وفحص وسائل نقل البيانات المختلفة مثل الأقراص المضغوطة والفلاش ميموري وغيرها عند توصيلها بالجهاز والتأكد من سلامتها وخلوها من المهددات، ثم توخي الحذر أثناء تصفح الإنترنت وعند تلقي رسائل بريد إلكتروني مشبوهة أو من مصادر غير موثوقة، ولا ننسى إنشاء نسخة احتياطية من الملفات المهمة وحفظها بعيدًا عن الأجهزة التي نستخدمها.

 

عن عبد الله محمد زين

mm
كاتب من السودان .. مهتم بتكنولوجيا وأمن المعلومات وإثراء المحتوى الرقمي على الانترنت .. عضو القادة المحليين في خرائط قوقل .