الرئيسية / إصداراتنا / كتاب العدد : التفاحة الرابعة ( مجموعة قصصية )

كتاب العدد : التفاحة الرابعة ( مجموعة قصصية )

14627966_1173391262729864_1033900_n 

  • التفاحة الرابعة ( مجموعة قصصية )

  • تأليف : يوسف أزروال

  • كتاب جيل جديد ( 10 )

  • نوفمبر 2016 م

  • تصميم الغلاف : يوسف أزروال

  • لتحميل الكتاب إضغط ( هنا ) أو ( هنا )

 

يقول دوجلاس آدامز :

“ الكتابة عمل سهل، فليس عليك إلا أن تحدق في ورقة بيضاء إلى أن تنزف جبهتك ”

ويقول فرانتس كافكا :

“الكتابة انفتاح جرح ما”

نكتب كي نـــَقرأ ما لم نقرأه من قبل.. أو نكتب كي نـــُُقْرَأ برؤية لم نصادفها يومًا ، و هنا بمجموعة يوسف أزروال القصصية التي ننشرها بجيل جديد نُقدم رؤية أدبية للحياة من حولنا من خلال مجموعة قصص متفرقة يجمعها إطار واحد, فهي صور من الحياة يعبر عنها الكاتب كما خبرِها .

الكتابة هي محصلة تجاربنا. انفعالاتنا. رؤيتنا التي نعرضها عندما نحيلها لكلمات تنساب على الأسطر, لمشاهد يتخيلها القارئ من خلال حروفنا و من واقع حياته نفسها. وكأنه يطلب مشورتنا, مشورة صامتة يجد إجابتها بين حروفنا ، فكما يقول فرانسيس بيكون : “القراءة تصنع إنسانًا كاملاً، والمشورة تصنع إنسانًا مستعدًا والكتابة تصنع إنسانًا دقيقًا”  

وبنزف الجبهة أو انفتاح جرح ما ..  كيف هي الحياة من خلال مجموعة يوسف القصصية؟

الحياة  انتظار بلا معنى لمجهول لا يأتي, أو بحث عن مجهول لا يفيدنا اكتشافه, قد تكون الحياة عبث .. ولكن علينا أن نحياه  فهي مفاجأة حلوة لمن يأس من الترجي وكف عن الحلم .

وهي صراع لا ينتهي لأسباب لا نعلمها ولغايات لا ندرك معظمها .

وهي زمن ينقضي, ونحن نسير بأطواره مشوار له بداية ونهاية.. نهاية سير و رحلة نحو المجهول .

المفارقة سمة من سمات الحياة و هي واضحة في قصص يوسف العشر التي يتناولها بمجموعته .

كما أنها تتنوع بين منظوري رجل و امرأة.. فأبطال قصص يوسف العشر هم أبناء آدم و حواء.. صغارًا وشبابًا وشيوخًا.. رجالٌ مضى بهم قطار العمر, أو نساءٌ يستقبلن الحياة.. شباب و فتيات بين خيبات الأمل.. أحلام رومانسية تكتمل و أخرى تموت وتنتهي.. انتظار يدوم أو انتحار للمغادرة .

 

 تنتهي المجموعة القصصية بمفرداتها التي تحمل دلالة الزمان, وملامح المكان, و أحداث الحياة بين الواقع و الخيال, والمستقبل الغامض المتعلق بأستار الماضي السحيق ، وهذا ما سطره قلم جعل من الأدب مرآة مزدوجة  تعكس صورًا حياتية كما تعكس ملامح الكاتب نفسه .

 

logo

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة

أضف تعليقاً