الرئيسية / إصداراتنا / كتاب العدد : نايُ وطنٍ مكسورْ

كتاب العدد : نايُ وطنٍ مكسورْ

13578698_1649518738705028_1569930489_n (1)

جيل جديد :

تصميم الغلاف : عمر مصطفى الملك 

لتحميل الكتاب إضغط ( هنا )

لاشك أن مقولة أ .أ .رتشاردز : ” يخذلنا الشعراء أو نخذلهم، إذا كنا لا نجد أنفسنا قد تغيرنا بعد قراءة شعرهم “. تمثل بعبعاً حقيقياً لكل شاعر خاصة مع تفاقم الهوة بين الشعر وقارئه مؤخرا ، والذي بات يشعر بعجز لأنه لا يعرف ما الذي ينبغي أن يحققه الشعر وما الذي يجب أن يمر به هو أثناء القراءة .                                                                                                

بالإضافة إلى أن كثير من النقاد اعتبروا أن هذا الزمن بمتغيراته اللاهثة وأحداثه المتلاحقة هو زمن الرواية ، على اعتبار أن وعاء السرد أكثر اتساعا لتلبية رغبات البوح والتعبير عن هواجس النفس من وعاء الشعر الممتلئ بالضوابط والآليات المرهقة .                                          

لكن هل هذا يعني أن زمن الشعر قد انتهى بالفعل ؟!                          

لا أعتقد ذلك ؛ فالشعر برغم ذاتيته وغنائيته إلا أنه لازال الأداة القادرة على تحريك أجزاء أكثر من الحياة في وقت واحد ، والقصيدة بإمكانها أن تحمل بداخلها عدة أقوال ، وألوان مختلفة ففي أوقات الحزن، تبيّن لنا أن الجمال لا يزال موجودا. وفي الفرح تذكِّرنا بالشوق والزوال. وما يبدو تناقضا في الشعر ليس تناقضا أو لهوا لو أننا أمعنا النظر كما تخبرنا بذلك الشاعرة الامريكية جين هيرشفيلد .                                                

وفي كتابنا لهذا الشهر ، نحتفي في جيل جديد بالشعر عبر ديوان ” نايُ وطنٍ مكسورْ ” تجربة الشاعرة الشابة فاطمة فردان الأولى ، محاولين بجدية – كقراء للشعر – تطبيق أهم شرط من شروط قراءة القصيدة ألا وهي الإنصات دونما انشغال قبل الأوان بما إذا كنا نفهم أم لا نفهم ، فإسلام النفس لقصيدة بمثل إسلام المرء نفسه لحلم ليلي ، أو لحكاية في النهار . محاولة الإنصات للقصيدة بمثل الإنصات لقطعة موسيقى، معنى الموسيقى لا يأتي من تحليلها جملة بعد جملة، أو تأويلها، بل بأن يجد المرء نفسه قد تأثرت ، بالقدر الذي يسمح لها بالاستماع لتلكم الأصوات التي يحملها النص الشعري .                                 

 

 

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة

شاهد أيضاً

20527599_777127195801331_1686061712_n

كتاب العدد: حدائق موراكامي… غارة المخبز الثانية وقصص أخرى

       حدائق موراكامي وقصص اخرى  ترجمة خاصة : محمد عبد العاطي عبد الخير كتاب جيل …

3 تعليقات

  1. Ich finde immer wieder erstaunlich, dass die Eltern nicht alleine in einem Bett schlafen, sondern im Elternbett gemeinsam. Haben wohl nie gelernt alleine zu schlafen. Manch andere haben ihre Hunde und Katzen mit im Bett, aber die lieben Kleinen müssen alleine schlafen. Ich habe ja nix dagegen, dass die Zwerge allein in ihrem Zimmer schlafen, aber alles zu seiner Zeit und ohne Druck und nicht aus Genervtheit der Eltern. Ich finde wenn das Kind alleine zu Mama und Papa rüber kommen kann ist eine gute Zeit gekommen um allein zuschlafen. Es kann nun selber entscheiden wohin es will. Und so wie ich bei vielen mitbekomme, auch in meinem Bekannten und Freundeskreis, ist das eigene Kind immer am anstregensten und alles so stressig. Sehr übertrieben wie ich finde, manchmal muss man auch mal schauen, dass man sich zusammen reißt und nicht dem Kind seine Stimmung überträgt. Kinder sind ein Spiegelbild unserer selbst.

  2. Thank you a bunch for sharing this with all people you actually know what you are talking approximately! Bookmarked. Kindly additionally consult with my site =). We can have a link trade contract between us!

أضف تعليقاً