مات الغريب

3_14_201510845am_2871214611

صُب خَمرَة اللُّقيا

بِكَأسِ الشوقِ

يا وَطَني الحَبيب

دَعني بِسُكْرِةِ غُربَتي

ألقاكَ بَعدَ التّيهِ، عُد

حتّى يعودُ بيَ الوَجيب

كالنَّشوةِ الأولى إذا

لاقَيتُ وَجهكَ في الهَوى

أَغسِلهُ وَجهي،

مِن صَباباتِ اللّهيب

الغَيمُ يَحملُني؛ يَجِفُّ

الماءُ يَحملُني؛ وَ أَطفو

مِثلَ طَيرٍ ماتَ وسطَ الماءِ

يَنعى، ساقَهُ المَوجُ

إلى الأرضِ تَريب

الأغنياتُ مناهِلٌ

والأُمنياتُ مَقاصِلٌ

صَارت أمانينا وَطَن ..

أوّاه.. يا زمنٌ .. عَجيب !

الغُصنُ للزّيتونِ مكسورٌ

وَمال..

والنّورسُ المحزونُ ينبشُ

في الرّمال..

ليبحث عن جثّة بيضاءَ ..

تلتحفُ السّماء ..

وينشدُ اللّحنَ الكئيب ..

أَنْ ضاقَ بي الكونُ الرّحيبُ

اللا رَحيب ..

سيجيئ يومٌ ..

تأتِنِي الأوطانُ تَسعى

: قُم !

وَ لكنّي أنا .. قَد مُتّ

لكنّي أنا ..

قَد لا أُجيب

وَ تَسيرُ في مُقَلِ الحَياةِ

جَنازةٌ ..

… ماتَ الغَريب !

عن فاطمة فردان

mm
شاعرة وإعلامية من البحرين .. قَريحةُ الشِّعر فيَّ سَكبٌ لا يَنضب ، و النثرُ عمقٌ أغرقُ فيهِ بِلا حُدود ، أقرَأ / أكتُب ، و النّقطة آخر السَّطر لا تعني النّهايات .

أضف تعليقاً