الرئيسية / العدد الخامس والعشرون / مدارس الفن التشكيلي

مدارس الفن التشكيلي

222السريالية

تعريف الفن التشكيلي :

الفن التشكيلي: هو كل شيء يؤخذ من حياتنا اليومية او الواقع . ويتم صياغته بطريقة جديدة..أي يشكل تشكيلاً جديداً.. وهذا ما يٌنطق  عليه بــ كلمة (التشكيل) .

والتشكيلي : هو الفنان الباحث الذي يقوم بصياغة الأشكال آخذاً مفرداته من محيطه ولكل إنسان رؤيـته ونهجه الخاص.. لذا تعددت المعالجات بهذه المواضيع ، مما اضطر الباحثون في مجالات العطاء الفني أن يضعوا هذه النتاجات تحت إطار وهي ( مدارس الفن التشكيلي)

1- المدرسة الواقعية:

واقعية

وهي نقل لكل ما تراه أعيننا من مجسمات و مناظر طبيعية وحالات من الواقع نقل طبق الأصل، كالأدوات والأشخاص أو حتى الأزقة والشوارع. كما ترصد عين الكاميرا الفوتوغرافية اليوم واقع معين ما يخص المجتمع. فقد أعتقد أصحاب هذه المدرسة بضرورة معالجة الواقع برسم أشكال الواقع كما هي وتسليط الأضواء على جوانب هامة يريد الفنان إيصالها للجمهور بأسلوب يسجل الواقع بدقائقه دون غرابة أو نفور.

رواد المدرسة الواقعية:

هونور دوميه , جون فرونسوا ميلت , كوسطاف كوربيه

 2-المدرسة الكلاسيكية  :

الموناليزا

في أواخر القرن الثامن عشر بداء الفنانون عمدا بتقليد الفن الإغريقي والروماني..حيث جسد الفن الكلاسيكي المواقف الجادة بأسلوب جاد .. وعرفت هذه الأعمال باسم الكلاسيكية الحديثة …وهي تقليد للفن الكلاسيكي بأسلوب مبتكر .. ولم يكن الفن الروماني معروفاً في ذلك الوقت كحركة فنية بارزة ..حتى قام هؤلاء الفنانون بتقليده ليصبح حركة فنية معروفة…و لقد جرت العادة أن نطلق لفظ كلاسيكي على الشيء التقليدي أو القديم ..بل نطلق هذا اللفظ على الشخص الذي يتمسك بالنظم السابقة.. التقليدية دون تغيير أو إضافة …والحقيقة أن لفظ كلاسيكية هو مفردة يونانية وتعني ( الطراز الأول ) أو الممتاز أو المثل النموذجي .. حيث اعتمد اليونان في فنهم الأصول الجمالية المثالية ..فنرى في منحوتاتهم أشكالا للرجال أو النساء وقد اختاروا الكمال الجسماني للرجال والجمالي المثالي في النساء ..

 رواد المدرسة الكلاسيكية :

ليوناردو دافنشي , مايكل أنجلوا , نيكولاس بوسان ..

3- المدرسة الرمزية :

الركزية

 تعتمد على تمييز الأشياء من خلال اللون، وترميز الوضعية للحالة المرسومة.. كما في أعمال الفنان  البريطاني “دانتي روزيتي” فقد جرب الرمزية من خلال لوحة بياتريس… وهي لوحة تذكارية رسمها لوفاة زوجته ..وكان هدفه الاحتواء الرمزي لوفاة بياتريس في اللوحة التي ترى فيها لحظة صعود بياتريس الى السماء، وكأنها في غيبوبة وكان لكل لون استعمله روزيتي معناه الواضح في الترميز.

أهم فناني الرمزية : “جيمس وسلر, دانتي روزيتي  ,  شافان  ,  غوستاف مورو”…

 4- المدرسة التعبيرية (التأثيرية)

التعبيرية

 نشأت التعبيرية في ألمانيا سنة 1910..وفكرة المدرسة التعبيرية في الأساس هي أن الفن ينبغي أن لا يتقيد بتسجيل الانطباعات المرئية فقط بل عليه أن يعبر عن التجارب العاطفية والقيم الروحية.. وهناك فنانون ألمان كثر اشتهروا بالتعبيرية لكن يبقى الفنان “هنري ماتيس” من أول رواد المدرسة التعبيرية ..

 حيث قال: التعبير هو ما أهدفه قبل كل شيء. فأنا لا يمكنني الفصل بين الإحساس الذي أكنه للحياة وبين طريقي في التعبير عنه…

أهم فناني هذه المدرسة : “هنري ماتيس  ,  هنري روسو  ,  أميل نولده  ,  بيكاسو”.

5* المدرسة التجريدية:

التجريدية

تقوم فلسفتها على اختزال الشكل وتشكيل الفكرة بالألوان بدون توضيح الخطوط، ويعتبر “رولشكو” أول من رسم هذا النوع،.. وجدير بالذكر أن هذا النوع ينقسم إلى قسمين:

1- هندسي: تأخذ الفكرة فيه أشكال هندسية، الرائد في هذا النوع كان الرسام “كاندسكي”.

 -2 غنائي: وهو عبارة عن أشكال سلسة متداخلة، وخطوط منحنية، ومن رواد هذا القسم كان الرسام “بول كلي”.

وكل الفنانين الذين عالجوا الانطباعية والتعبيرية والرمزية نراهم غالباً ما ينتهوا بأعمال فنية تجريدية،وحالة المدرسة التجريدية متقدمة بالفن في وقتنا الحالي

مقولة لـ بول غوغان: الفن تجريد استخلصه من الطبيعة بالتأمل فيها وأمعن التفكير جيداً بالخلق الناجم عن ذلك.

أهم الفنانين التجريديين : خوان ميرو ,  كاندنسكي ,  بيت موندريان , بول كلي ..

 6-المدرسة الانطباعية:

الانطباعية

قامت على يد جماعة من الفرنسيين تمردوا على التقليد المتعارف عليه في الرسم سنة 1870م.. وابتعدوا عن رسم الصور الواقعية جداً، واتجهوا إلى رسم اللوحات التي يعتبر العامل الرئيسي فيها كل من الضوء وضربات الفرشاة القوية والألوان الزاهية،ويعتبر” كلود مونيه” رائد الانطباعية وأول من مارس هذا الاسلوب في الرسم.

رواد المدرسة الانطباعية :

ماري كاسات , بول سوزان , كولد منبليه, ألفريد سيسلي

 7- الانطباعية الجديدة:

الانطباعية الجديدة

برزت في ألمانيا قبل الحرب العالمية الأولى، تقوم على استعمال الألوان القوية والمتناقضة والخطوط الحادة في الرسم وتصوير المشاعر والحالات النفسية، ومن رواد هذه المدرسة “فان جوخ” و “بول جوجان”، البعض استبدال الواقع بالخيال في هذا النوع.

وهنا برز أعلام لتلك المدرسة أمثال الفنانين : ادوار مانيه  ,  سيزان  ,  ادغار ديغا  ,  رينوار ,  كلود مونيه , فان كوخ..

8-المدرسة السريالية:

السريالية

تقوم أساساً على رسم ما يتصوره كل الرسام..او إن صح القول على ما يتصور العقل الباطن للرسام ..من أفكار خيالية ..وأحيانا واقعية ..لكن يتم دمجها بالخيال وفي معظمها تكون صور مشوهة للواقع ومبالغ فيها..و انبثقت السريالية بفضل اطلاع الشاعر آندريه بريتون على أفكار الفيلسوف فرويد بين العقل والخيال وبين الوعي واللاوعي.

 من رواد هذه المدرسة “سلفادور دالي  , خوان ميرو”.

9-المدرسة الوحشية:

الوحشية

تقوم على المبالغة في استعمال اللون دون تقييد باللون الأساسي للشيء.. وتذهب إلى التركيز على جوهر الفكرة أو الشكل..ويعتبر “هنري ماتيس” رائدا لهده المدرسة ..

10-المدرسة التكعيبية:

التكعيبية

أعتمدت التكعيبية الخط الهندسي أساساً لكل شكل . فاستخدم فنانوها الخط المستقيم و الخط المنحني ، فكانت الأشكال فيها إما أسطوانية أو كروية ، وكذلك ظهر المربع والأشكال الهندسية المسطحة في المساحات التي تحيط بالموضوع . ، لقد كان سيزان المهد الأول للاتجاه التكعيبي  ولكن الدعامة الرئيسية هو الفنان بابلو بيكاسو لاستمراره في تبينها وتطويرها مدة طويلة من الزمن .

11-المدرسة المستقبلية :

المستقبلية

بدأت المدرسة المستقبلية في إيطاليا، ثم انتقلت إلى فرنسا، وكانت تهدف إلى مقاومة الماضي لذلك سميت بالمستقبلية، واهتم فنان المستقبلية بالتغير المتميز بالفاعلية المستمرة في القرن العشرين، الذي عرف بالسرعة والتقدم التقني. وحاول الفنان التعبير عنه بالحركة والضوء، فكل الأشياء تتحرك وتجري وتتغير بسرعة…

 وتعتبر المدرسة المستقبلية الفنية ذات أهمية بالغة، إذ أنها تمكنت من إيجاد شكل متناسب مع طبيعة العصر الذي نعيش فيه، والتركيز على إنسان العصر الحديث. وقد عبر الفنان المستقبلي عن الصور المتغيرة، بتجزئة الأشكال إلى آلاف النقاط والخطوط والألوان، وكان يهدف إلى نقل الحركة السريعة والوثبات والخطوة وصراع القوى، قال أحد الفنانين المستقبليين “إن الحصان الذي يركض لا يملك أربعة حوافر وحسب، إن له عشرين وحركاتها مثلثية”..

 وعلى ذلك كانوا يرسمون الناس والخيل بأطراف متعددة وبترتيب إشعاعي، بحيث تبدو اللوحة المستقبلية كأمواج ملونة متعاقبة ..

رواد المدرسة المستقبلية:

كارلو كارا , آمبيرتو بوكسواني ,جينو سيفيريني ..

12-المدرسة الرومانسية :

الرومنسية

ظهرت المدرسة الرومانسية الفنية في أواخر القرن الثامن عشر وأوائل القرن التاسع عشر، وفسرت إلى حد بعيد ذلك التطور الحضاري في ذلك الوقت، الذي ابتدأ مع تقدم العلم وتوسع المعرفة.وتعتمد الرومانسية على العاطفة والخيال والإلهام أكثر من المنطق، وتميل هذه المدرسة الفنية إلى التعبير عن العواطف والأحاسيس والتصرفات التلقائية الحرة، كما اختار الفنان الرومانسي موضوعات غريبة غير مألوفة في الفن، مثل المناظر الشرقية، وكذلك اشتهرت في المدرسة الرومانسية المناظر الطبيعية المؤثرة المليئة بالأحاسيس والعواطف، مما أدى إلى اكتشاف قدرة جديدة لحركات الفرشاة المندمجة في الألوان النابضة بالحياة..

وكان من أهم وأشهر فناني الرومانسية كل من ( يوجيه دي لاكرواه ) و( جاريكو) فقد صور لاكوروا العديد من اللوحات الفنية ، ومن أشهرها لوحة الحرية تقود الشعب ،وفي هذه اللوحة عبر الفنان عن الثورة العارمة التي التي ملأت نفوس الشعب الكادح ..

13- المدرسة الدادائية:

الدادئية

برزت الدادائية في سنة 1916. ومبتكرها هو الشاعر الروماني ( تريستان تازارا ) حيث قال : إن الدادائية لا تعني شيئاً..”

والدادائية تمثل بالفن حالة رفض لفترة البلشفية الألمانية ، لذلك لم تدم طويلاُ حيث انتشرت بين عامي 1918 – 1920 من ألمانيا كان هناك فنان إسمه شفيترز لجأ إلى الأرصفة وإلى صناديق القمامة وإلى كل ما يخدم غرضه لعمل قطعة فنية من سائر المهملات القديمة في عمل ( الكولاج )تعامل شفيترز مع هذه البقايا بحنان منتقياً إياه لخواصها المظهرية – شكلاً ولوناً ونسيجاً …لكن دون أن يخفي هويتها الأصلية مطلقاً .

وكان أكثر الفنانين شأناً وصلة بهذه المدرسة ( زيوريخ هانز  ,  جان أرب ) .

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة

أضف تعليقاً