الرئيسية / العدد الثاني / لا أريد اﻹحتفاء

لا أريد اﻹحتفاء

  • 1920521_666166886758024_239802553_n

    زينب أحمد :

    للتواصل مع صفحة الكاتبة على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

     مدخل : رحم الله أمهاتنا الراحلات كالسوسن عن أرض فارهة اﻷقدام !

    والباقيات بيننا روحآ وريحانآ ينثرن العطر حيث يشئن .. آمييين

     نص

    اليوم عيد اﻷم يا صحبي أتى

    وأنا أكابـر لا أريد اﻹحتفاء

    أمي أيا نجمآ تغور مسرعآ

    نحو السماء وما لعودته رجاء

    مذ غبت والدنيا ظلام دامس

    لا فرق عندي بين صبح أو مساء

    وتشابهت كل الفصول بأعيني

    حتى المعالم كلها صارت سواء

    و لربما بصري سليم إنما

    أنت البصيرة في جناني والضياء

    أمي أنا مذ غبت عني إنني

    أبكي مرارآ بل وأحترف البكاء

    وتمر كل الذكريات بخاطري

    وتعيدني تلك المواقف للوراء

    ما عادت اﻷيام تحلو دونها

    فهي السعادة عندما يأتي الشقاء

    هي فرحة اﻷعياد عند حلولها

    واليوم لا فرح إذا ما العيد جاء

    علمتني أن الحياة مريرة

    ومرارة الصبر الجميل هي الدواء

    سأظل يا أمي كما علمتني

    أزداد صبرآ كلما عظم البلاء

    قد كنت أهديك التهاني سابقآ

    واليوم أهديك صلاتي والدعاء

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة

أضف تعليقاً