الرئيسية / العدد الخامس / تقرير : مسابقة الطيب صالح للقصة القصيرة

تقرير : مسابقة الطيب صالح للقصة القصيرة

تقرير 1

تسنيم محمد حسن :

للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

أعلن مركز عبد الكريم مرغني الثقافي في السادس من أبريل 2014 عن نتائج مسابقة الطيب صالح للقصة القصيرة في مؤتمره الصحفي السنوي، والذي يقام بمباني المركز بأم درمان.

لجنة تحكيم المسابقة في دورتها السادسة متمثلة في: مشاعر شريف ومحمد خلف الله وراشد مصطفى، أعلنت عن نصين فائزين هذه السنة تقاسما مركزها الأول، وهما القاص إبراهيم جعفر عن نصه (أتسيدي.. الموت وقوفاً)، والقاص عبد الحفيظ عبد الله عن نص (وقالت اللوحة).

كما أن النصوص (أوتار نازفة) للقاص محمد النوراني، و(خروج مأجوج) للقاص أمجدعبد الرحمن، و(المخيلة) للقاص طلال الطيّب، و(انعتاق روح) للقاص أيمن محمد، و(حراشف الشمس) للقاص عبد الرحيم محمد، نالت الجوائز التقديرية.

يحسب للمسابقة أنها أسهمت في صقل تجربة العديد من المتسابقين الشباب، في محاولة جادة لربطهم بالمنشورات الورقية التي تثبت تجربة الكاتب بقوة أكثر من المواقع الإلكترونية، حيث تقوم بطباعة القصص الفائزة في كل دورة في ما مجموعها العشر قصص، وتقوم بعرضها مباشرةً للنقد والتصويب والتحفيز في آنٍ واحد، في مواجهة حقيقية وجادة للكاتب بالقراء.

يذكر أن مركز عبد الكريم مرغني هو أحد المراكز الثقافية الأهلية الجادة في اهتمامها بالأدب، وهو المركز المسمى تيمناً بالمفكر السياسي عبد الكريم ميرغني ذو الإهتمامات الأدبية والفلسفية والتاريخية.

وتعتبر مسابقة الطيب صالح للقصة القصيرة أحد أهم الفعاليات التي تحفز الإبداع الأدبي في السودان، وهي مقامة بإشارة من الأديب الراحل لمشروع ثقافي ينهض بالعمل الروائي الذي بدأ يتلمس طريقه في السودان.

إبراهيم جعفر:

أشكر كل من وقف معي، وكان له فضل في خروج قصة “أتسيدي” والذي هو انعكاس طبيعي لما نعايشه اليوم … تخرج بهذه الصورة.

عبد الحفيظ عبد الله:

الفوز بالجائزة هو بداية لبِداياتٍ لم تُقرع الأجراسُ لها بعد، ومازلت طفلاً أحبو في طريق الأحلام العِظام، فالشكر بعد الله للتجربة ومن شجعني عليها مجلة جيل جديد وطاقمها الأنيق.

محمد النوراني:

الطيب صالح رمز يجلب الفخر لكل من اقترن اسمه به، ويحمله مسؤولية الحفاظ على مستوى لغولي وإنساني عالي في الكتابة السردية….

لذا مثلت الجائزة تجربة مهمة لي ووضعت أعمالي لأول مرة تحت مبضع النقد من قبل لجنة المسابقة الموقرة.

طلال الطيب:

فكرت بأني لا أستطيع الكتابة عن الفرح الذي شعرت به وقتها، وكما أنني شعرت بالخجل، فها أنا أحمل شهادة تقديرية تسميني بالقاص!

كنت عندما أسمع كلمة القاص من أصدقائي أعتبرهم يجاملوني كما يفعل الأصدقاء عادة مع بعضهم، وقتها كان لسان حالهم يقول “مش قلنا ليك !”

أيمن محمد:

علينا أولاً أن نشكر مركز عبد الكريم مرغني، فمثل هذه المسابقات تساعد الجيل الصاعد من الكتاب كثيراً في تلمس طريقهم الإبداعي.. ورغم قلة المسابقات الأدبية في السودان لكن يظل الأمل موجوداً، ونتمنى أن تظهر مسابقات أخرى لفئات عمرية مختلفة.

الامر ليس ممتعاً كما يبدوا، لأن هدفي الأساسي كان المركز الأول.. لكني سعيد بما وصلت إليه حتى الآن، وأتمنى أن أصل إلى القمة في المرات القادمة.

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة

لا تعليقات

  1. قل لها …
    وفري دموعك الي الما” يحدق بك منذ ميلادك
    واظنه يتربص بك وسينقض عليك ويحرقك كثيرا” الي حد ان يتالم الالم من المك …

  2. قل لها …
    وفري دموعك الي الما” يحدق بك منذ ميلادك
    واظنه يتربص بك وسينقض عليك ويحرقك كثيرا” الي حد ان يتالم الالم من المك …

أضف تعليقاً