الرئيسية / العدد الثالث / في حضرة : فيودور ديستوفيسكي ( ملف )

في حضرة : فيودور ديستوفيسكي ( ملف )

فيودور

أعد الملف : راشد يسلم 

للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

حـيـاتـه : 

– كان ترتيب فيدور الثاني بين سبعة أبناء.

– تنتمي عائلته إلى طبقة النبلاء البولندية المعروفة بـSzlachta. والتي خسرت معظم نفوذها وتأثيرها قرب نهاية القرن التاسع عشر.

– كان يعاني من نوبات الصرع منذ أن كان في التاسعة من عمره.

– كان والد فيدور جراحا ً عسكريا ً وسكيرا ً عنيفا ً. وعمل طبيبا ً في مستشفى مارينسكي للفقراء. واليوم، يقع مكانه متحف فيدور دوستوفيسكي.

– يقع هذا المستشفى في أسوء أحياء موسكو. من أهم معالم هذا الحي مقبرة مجرمين، ومستشفى مجانين، ودار للأيتام. كان فيدور يحب التجول في المستشفى والجلوس مع المرضى والحديث معهم رغم اعتراض والديه.

– بعد وفاة والدة فيدور عام 1837 م، أُرسل فيدور وأخاه إلى أكاديمية الهندسة العسكرية في سانط بطرسبورغ.

– توفي والده بعد ذلك عام 1839 م مع شكوك كثيرة حول موته مقتولا ً.

– درس فيدور الرياضيات والأدب في الأكاديمية. ورغم بغضه للرياضيات إلا أنه تمكن من اجتياز الاختبارات والحصول على أجازة في الرياضيات عام 1841 م.

– ومن الأدباء الذين درسهم فيدور في الأكاديمية، شيكسبير وباسكال وهيوقو. وفي تلك السنة، عام 1841 م، نشر مسرحيتان رومانسيتان، “ماري ستيوارت” و”بوريس قودانوف”. إلا أنهما مفقودتان إلى يومنا هذا.

– حصل في عام 1842 م على رتبة ملازم أول، وترك الأكاديمية في العام التالي.

– في عام 1843 م، انتهى من ترجمة رواية “يوجين جرانديت” لهينري دي بالزاك” إلى اللغة الروسية. إلا أنها مرت على الأوساط الأدبية مرور الكرام.

– قرر في عام 1844 م أن يكتب إنتاجه الأدبي. فنشر رواية قصيرة بعنوان “المساكين” وتمكن من نشرها في مجلة “المعاصر” الروسية. وكان رئيس تحرير هذه المجلة، الشاعر الروسي نيقولاي نيكراسوف Nikolai Nekrasov، قد دخل على مكتب الناقد فيساريون بيلسنكي Vissarion Belinsky وأعلن عن ظهور “قوقول” جديد. وهو يقصد الكاتب الروسي ذو الأصل الأوكريني نيكولاي قوقول Nikolai Gogol، من كبار أدباء روسيا. وقد وافق بيلسنكي وأتباعه وآخرون ميكراسوف على رأيه. وبهذا أصبح فيدور دوستوفيسكي شخصية أدبية يشار إليها بالبنان وهو لم يبلغ الرابعة والعشرين من عمره.

– في عام 1846 م، نشر رواية قصيرة أخرى بعنوان “المزدوج” والتي لم تحصد صيت روايته القصيرة السابقة مما جعل بيلسنكي يراجع رأيه في مستقبل دوستوفيسكي الأدبي.

– في 29 جمادي الأول عام 1265 هـ الموافق 23 أبريل عام 1849 م، نفي دوستوفيسكي إلى سيبيريا بسبب انتمائه لجماعة “بتراشفكي” Petrashevsky Circle المحظورة آنذاك بأمر قيصر روسيا نيقولاس الأول Tsar Nicholas I. وفي الأول من محرم من العام التالي الموافق للسادس عشر من نوفمبر في ذلك العام، حُكم على دوستوفيسكي بالإعدام. وبعد إعدام مزيف، حيث جعلوا دوتسوفيسكي ورفاقه يقفون في البرد القارس في انتظار إطلاق النار عليهم، حُكم عليه بالسجن لمدة سبع سنوات في إحدى سجون كاتورقا Katorga في أومسك في منطقة سيبيريا. هذه السجون كانت أسوء السجون في تاريخ روسيا القيصرية. وفيها كان المساجين يقومون بأعمال شاقة في أحوال صحية لا تطاق.

– في عام 1854 م أُطلق سراح دوستوفيسكي واستُدعي للخدمة في الفوج السيبيري Siberian Regiment. في البداية كان بلا منصب في الكتيبة السابعة من هذا الفوج ثم أُعيدت له رتبته التي حصل عليها من قبل ، ملازم أول. وكان مقر خدمته في حصن سيميبالاتينسك Semipalatinsk في كازاخستان اليوم. هناك تعرف على امرأة متزوجة اسمها ماريا دمتيريفنا آيسيفا Maria Dmitrievna Isaeva التي تزوجها في فبراير عام 1857 م بعد وفاة زوجها.

– أثرت تجربته في السجن والجيش على أفكاره وإيمانه بشكل كبير. فنجده يشكك كثيرا ً في القيم الغربية ويبجل التقاليد الروسية الأصيلة. ويرى أحد كتاب سيرته أن تجربته في السجن زادت من تمسكه بعقيدته المسيحية الأرثودوكسية، وهو المذهب المسيحي السائد في روسيا. نجد ذلك في “ماريا البهيجة” The Pleasant Marey – 1876م.

– بالإضافة لذلك، كان ناقدا ً حادا ً للحركات العدمية والاشتراكية الروسية في عصره. وقد كرس جزءا ً من كتابيه “الممسوس” The Posessed وكذلك “مذكرات كاتب” The Diary of a Writer لاعتناق القيم المحافظة ونقد الأفكار الاشتراكية.

– فيما بعد، استطاع أن يصادق السياسي المحافظ قسطنطين بوبييدونوسفسيف Konstantin Pobedonostsev مما جعله يعتنق بعض مبادئ بوكفينيشيستفو Pochvennichestvo التي كانت تدعو إلى العودة إلى صورة روسيا المثالية التاريخية ونبذ القيم والمثل الاوروبية.

– ونلاحظ كذلك فرقا ً فين كتابات دوستوفيسكي قبل سجنه وبعده. فقبل السجن كان يركز على الميلودراما ودراسة الشخصيات على الطريقة الأوروبية، نجده بعد سجنه يركز على الوجودية والعذاب الروحي واليقظة الدينية والحيرة النفسية نتيجة الصراع القائم بين الثقافة الروسية التقليدية والفلسفة الأوروبية المتدفقة بقوة في روسيا.

– في ديسمبر عام 1859 م، عاد دوستوفيسكي إلى سانط بطرسبورق، حيث ترأس مجلتين فشفتا فيما بعد، الزمن Vremya والعهد Epokha. أُغلقت الأخيرة بسبب تغطيتها للثورات البولندية عام 1863 م.

– في هذه السنة ايضا ً، بدأ دوستوفيسكي رحلته حول أوروبا والتي قضاها في صالات القمار.

– وفي هذه الرحلة تعرف على امرأة اسمها أبوليناريا سوسلوفا Apollinaria Suslova والتي كانت إلهامه لشخصية المرأة الفخورة كاترينا إيفانوفنا Katerina Ivanovna في روايتيه “الجريمة والعقاب” و”الإخوة كرامازوف”.

– توفيت زوجته عام 1864 م، وبعدها بفترة قصيرة توفي أخاه، مما كان له أثر عظيم عليه. وكان فوق هذا مسؤولا ً عن رعاية ابن زوجته من زيجتها الأولى وأرملة أخيه وأبنائه. وكان وقتها يعاني من الديون الكثيرة. ورغم ذلك كان مدمنا ً على القمار وكثير الخسائر على طاولاتها.

– يُذكر أنه كتب “الجريمة والعقاب” في عجاله لحاجته للمال من ناشره بسبب إفلاسه. وفي نفس الوقت، قام بتأليف “المقامر” ليرضي ناشره الذي هدد بالاستيلاء على حقوق أعماله كلها إن لم يكتب شيئا ً جديدا ً.

– بعدها، عاد مرة أخرى إلى الترحال في أوروبا الغربية ليهرب من ديونه وليزور المزيد من دور القمار. وهناك حاول أن يعود إلى عشيقته السابقة سوسلوفا إلا أنها رفضت الزواج منه مما كان له أثر بالغ عليه.

– ولكنه تعرف على فتاة تحترف الكتابة السريعة أو الاختزالية Shorthand اسمها آنا قريقوريفنا Anna Grigorevna Snitkina. وقبل أن يتزوجها، أملى عليها روايته “المقامر” لتكتبها بالطريقة الاختزالية.

– وشكلت هذه المرحلة من حياته مرحلة مهمة حيث ألف معظم كتبه العظيمة ونشر مجلة “مذكرات كاتب” A Writer’s Diary بين عامي 1873 م و 1881 م. وكانت تنشر القصص القصيرة والرسومات ومقالات حول الأحداث الجارية. وحققت هذه المجلة نجاحا ً ساحقا ً له.

– قضى دوستوفيسكي سنواته الأخيرة في منتجع ستاريا روسا Staraya Russa قرب سانط بطرسبوق.

– توفي في العاشر من ربيع الأول عام 1298 هـ المواقف الثاني من فبراير عام 1881 م بسبب نزيف حاد في الرئتين نتيجة انتفاخهما ونوبات الصرع.

– دُفن في مقبرة تيخفين Tikhvin Cemetery في كنيسة الاسكندر نيفسكي Alexander Nevsky Monastery في سانط بطرسبورق.

 

أهـم مـؤلـفـاته :

 

المساكين أو الفقراء

Poor Folk

Бедные люди

1845

 

المزدوج: قصيدة من بطرسبورغ

The Double: A Petersburg Poen

Двойник. Петербургская поэма

1846

 

نيتوشكا نيزفانوف

Netochka Nezvanova

Неточка Незванова

1849

 

صديق العائلة أو قرية ستيبانشيكوفو

The Village of Stepanchikovo or The Friend of the Family

Село Степанчиково и его обитатели

1859

 

مذلون مهانون

The Insulted and Humiliated

Униженные и оскорбленные

1861

 

بيت الأموات

The House of the Dead

Записки из мертвого дома

1860

 

قصة بشعة

A Nasty Story

Скверный анекдот

1862

 

رسائل من العالم السفلي

Notes from Underground or Letters from the Underworld

Записки из подполья

1864

 

الجريمة والعقاب

Crime and Punishment

Преступление и наказание

1866

 

المقامر

The Gambler

Игрок

1867

 

الأبلة

The Idiot

Идиот

1868

 

الممسوس أو الشياطين

The Possessed, also known as Demons or The Devils

Бесы

1872

 

خام الشباب أو المراهقة

The Raw Youth or The Adolescent

Подросток

1875

 

الإخوة كرامازوف

The Brothers Karamazov

Братья Карамазовы

1880

 

مذكرات كاتب

A Writer’s Diary

Дневник писателя

1873 – 1881

 

 بـطـاقـته :

من هو : فيودور ميخائيلوڤيتش دوستويڤسكي

ولد : 11/11/1821 م في موسكو, الإمبراطورية الروسية

توفي : 9/11/1881 م عن عمر 59 عاما ً

الوظيفة : روائي

أعظم أعماله :
الأخوة كرامازوف ، الجريمة والعقاب


أثر عليه من الكتّاب :
مايكل دي سرفانتس ، تشارلز ديكنز ، إدجار آلا نبو ، فريدريك شيلر ، أونوريه دي بلزاك ، نيكولاي قوقول ، فيكتور هوجو ، ميخائيل لرمونتوف ، ألكسندر بوشكين ، ليو تولستوي .


تأثر به :
فرانز كافكا, تشارلز بوكوڤسكي ، ألبير كامو ، فريدريش نيتشه ، ڤيسوافا شيمبورسكا ، سيجموند فرويد ، جان-پول سارتر .

 

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة

تعليق واحد

  1. I have read a few good stuff here. Definitely worth bookmarking for revisiting. I wonder how much attempt you put to make this sort of great informative web site.

أضف تعليقاً