الرئيسية / العدد الخامس / مشاهدات : The Pianist .. عازف البيانو

مشاهدات : The Pianist .. عازف البيانو

إسلام

إسلام عمر :

للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

لم يكن بالغريب علي مخرج متمكن مثل رومان بولانيسكي ان يُخرج فلم غاية في الإبداع والعمق والتميز كفلم The Pianist , كما أن الحياة التي عاشاها التي تشبه حياة بطل الفلم بداية من اعتقال أمه في احدي معسكرات النازية ونومه المستمر في إسطبل الأبقار خوفا من اعتقال الألمان قد ساعدته علي ذلك , كانت ومازال إبداعه المستمرة يؤهله لحصد الجوائز فقد نال خمس جوائز أوسكار بجانب ثلاث جوائز جولدن جلوب … 

الفلم مقتبس من قصة حقيقة , فهو يتحدث عن المعاناة الشديدة التي تعرض لها اليهود خلال سنوات الحرب العالمية الثانية ونضال بطل الفلم عازف البيانو البولندي الجنسية واليهودي الأصل ” وادك سبيلمان ” من أجل البقاء حيا وبعيدا من جحيم الألمان …

كان وادك يعزف علي البيانو خاصته في محطة الإذاعة البولندية التي تعرضت للقذف وانهارت من قصف القوات الألمانية النازية لها بالقنابل , وذلك مع اشتعال الحرب العالمية الثانية , يأمل ويدعو هو وأسرته بأن تنتصر بريطانيا وفرنسا علي ألمانيا , ولكن يخيب أملهم فقد هزم الجيش الألماني بولندا وأحتل مدينة وارسو , تدهورت الظرف المعيشية لليهود حيث حدد لهم مبلغا من المال , بعدها أجبروا علي وضع شعار علي الذراع في شكل نجمة عندها يستطيع أي شخص من الألمان أن يمارس أي من أنواع الذل والاستعباد عليك فقد يضربك أو يزجرك خارج الطريق أو يهينك أو يسبك بينما أنت تظل صامتا رغماً عن أنفك , بعد أقل من عام فصلت السلطات الألمانية اليهود عن الشعب الألماني فبنو لهم حياً ووضعوهم فيه , في إحدى الليالي ومن دون أي سبب اقتحم الجيش الألماني الشقة المقابلة لشقة وادك وأسرته وأمروهم بأن يقفوا تعظيما لهم كان من بين أفراد تلك الأسرة رجل يبدو عليه أنه مصاب بالشلل ويجلس علي كرسي متحرك فلم يستطيع الوقوف فأمر قائدهم اثنين من الجيش الألماني أن يقوموا بإلقائه من الشرفة, بعدها أجبرت الأسرة على الإنتقال إلي معسكر للإبادة , بينما تم إنقاذ وادك من صديق يعمل في الشرطة .. يتعلم وادك تهريب الأسلحة لثورة اليهود المنتظرة , ويهرب ويختبئ بواسطة صديق غير يهودي .

تبدأ ثورة الحي اليهودي , بعدها تتصاعد المقاومة البولندية فيهجمون علي مقر البوليس الذي يواجه شقة وادك , ثم تدمر المدينة بأكملها ويتم إخلائها من السكان , ليبقى بعد ذلك وحيدا بين الحطام يبحث عن طعام , حتى يجده الضابط الألماني فيعرف أنه عازف بيانو ويطلب منه أن يعزف ، فيفعل وادك وكعادته يلعب علي البيانو بإبداع ويعزف مقطوعات موسيقية تحرك المشاعر وتبهج النفوس , يعجب به هوسنفليد ويسمح له بالاختباء في المنزل المهجور , ويحضر له الطعام كل يوم , ويعطيه معطفه لكي يدفئه من البرد , يطلق عليه الجيش الروسي الرصاص ظناً منهم أنه ألماني لكنهم يدركون بعد عدد من الطلقات التي أصابت الجدار إنه بولندياً , وبعد طول صراع يعود وادك كما كان سابقا يعزف في محطة الإذاعة البولندية , وينتهي الفلم بعزفه مع الأوركسترا في حضور جمهور كبير وأنيق .

لقد وفق المخرج في اختيار ممثلين ذوي ملامح يهودية فقد كنت أتساءل دائماً أثناء مشاهدتي للفلم كيف يستطيع الجيش الألماني أن يميز يهودياً بين عدد كبير من الألمان ومع التدقيق اكتشفت أن لون بشرة اليهود تميل إلي السمرة مع وجه طويل وأنف تمتاز بالطول علي عكس الألمان الذين يمتازون بوجوه شديدة البياض وشبه الدائرية .. كما نجح ببراعة الممثل ” أدريان برودي ” في تمثيل دور عازف البيانو المناضل من أجل البقاء حيا وبعيدا عن جحيم الألمان …

استطاع الفلم أن من خلال عدد كبير من المشاهد أن يصور حجم المعاناة الكبيرة التي تلقاها اليهود من جانب الألمان التي لن يستطيع أحد أن يتخيل حجمها مالم يشاهد الفلم كضرب اليهود احتفالا ببداية العام الجديد وإخراجهم من بيوتهم وقتلهم بالرصاص ومن ثم السير بالعربات من فوقهم ودهس أجسادهم ورؤوسهم , أيضا قتلهم في الشوارع وحرق الجثث.

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة

2 تعليقات

  1. My own little princess really loves carrying it to higher education – all to easy to put on swiftly. We obtained a supplementary list of lambskin liners which keeps Smart Balance Wheel http://adf.ly/6249830/banner/www.fashionhoverboard.com experience soft and comfortable for decades.

أضف تعليقاً