الرئيسية / العدد الثامن / كردفان منتجع سياحي طبيعي

كردفان منتجع سياحي طبيعي

تسنيم 1

تسنيم محمد حسن :

للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

عندما تقذفك الأقدار على طريق الخرطوم – الأبيض في موسم الأمطار ستعرف جيداً أن هذه الأرض السودانية خلقت لتكون جميلة، وأن هذا الطريق الإسفلتي الأسود قد شق كيلومترات عديدة من الشجر والغابات ليصيب في عاصمة الرمال (الأبيض).

روعة الجو وتكدس الغيوم طوال النهار ستحجب عنك بالتأكيد أشعة الشمس المباشرة، رائحة الطين ستتقافز إلى أنفك، وستجد نفسك داخل لوحة طبيعية تراها في صور الإعلانات أو في معارض التشكيليين العالميين وهم يصفون جبال الألب أو الغابات كوبا الاستوائية أو أدغال تايلاند.

عادة ما نتمناها عندما يتعلق الأمر بالسفر في العطلات للاستجمام، تقفز إلى أذهاننا خريطة العالم، فنتجه إما شرقاً نحو آسيا أو غرباً إلى أوروبا، ولا ندرك مطلقاً أن جزءً هذه الأرض التي نعيش عليها عندما تنفتح لها أبوب السماء بالخير تصبح جنة على الأرض.

تسنيم 2

لو كنت مستثمراً يملك خزينة أموال جيدة، لما ترددت أبداً في إنشاء منتجع سياحي، ولن يحتاج الأمر سوى لدق أعمدة الشعب المنتشرة أصلاً في المنطقة، توفير المياه والطعام المتوفر أصلاً.

ولو كنت مديرة لمدرسة تقيم رحلات كشافة لما ترددت أبداً في إقامة السفاري لطلبة المدارس هناك، فهي مليئة حقاً بالمغامرات.

لو كنت الآن مكانك أقرأ هذه السطور ولم أرى كردفان من قبل، فسأحزم متعتي على الفور وأراها (للدنيا والزمان).

تسنيم

دائماً ننسى أننا جميلون بما لدنيا، ونفتح أفواهنا لنتفاجأ بما لدى الآخرين.

إن كنت تؤمن بما أنت عليه وما تستطيع فعله فأبدأ بالتغيير، أنا قد بدأت.

 

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة

أضف تعليقاً