الرئيسية / العدد الثالث عشر / ..حقائق و دلائل تنفي ماقيل عن أحداث 11 سبتمبر 2001..

..حقائق و دلائل تنفي ماقيل عن أحداث 11 سبتمبر 2001..

059174

قبل تفجيرات نيويورك , من منكم كانت لديه القدرة علي تصور او تخيل او رسم صورة في خياله عن حدث مثل هذا الحدث الذي هز نيويورك ؟

*الرئيس بوش: لا أحد كان بإمكانه أن يتخيّل بأن الإنتحاريين سيتفشون في مجتمعنا ثم يُحلقون بطائراتهم – طائرات أمريكية -في بنايات مليئة بالناس الأبرياء ولا يشعرون بالندم لم اكن اتخيل ابداً انه يمكن مهاجمتنا بهذه الطريقة

*البيت الأبيض يقول :كان من المستحيل تصور انه في ذاك الوقت سيتم إختطاف طائرات وإستخدامها كأسلحة لشن هجوم علي أهداف أمريكية

*هناك شخص وااااحد فقط تخيل وبدقة غريبة عملية :

murdoch_rupert

من يكون هذا الرجل !

الإسم : روبرت ميردوخ

Rupert Murdoch

إمبراطور الإعلام اليهودي

قالوا عنه:

– هذا الرجل قادر علي الوصول لأكثر من 110 مليون مشاهد عبر أربع قارات.

-” ميردوخ يسيطر علي شبكة أخبار فوكس، ويسيطر على جزء كبير من الإعلام الجماهيري في الولايات المتحدة …..

هذا الرجل- أعلاه – يطلق عليه اسم the Most dangerous man in the world

( أخطر رجل في العالم )

وكذلك the Most powerful man in the world

( أقوى رجل في العالم )

– هذا الرجل هو الذي يحرك العالم ويشكل أذهان البشرية وعقول الأجيال واهتماماتهم .. يتحكم في أشياء كثيرة جدا في حياتنا ودولنا .. فهل تصدق ذلك ؟

في البداية علينا ان نتفق علي ان الإعلام يؤثر في الأفراد سواء كان إعلام هادف او إعلام فاسد ومضلل

في عام 1991 قال هذا الرجل :

– إذا أراد توني بلير أن يفوز بالانتخابات فعليه أن يحضر هنا – إلى استراليا – للاجتماع مع موظفينا .

وبعد أيام استقل رئيس الوزراء البريطاني توني بلير طائرته الخاصة ونفذ الأمر وإجتمع مع موظفي ذلك الرجل – وفاز بالفعل في الإنتخابات !

– في عام 1985 تجاوزت الحكومة الأمريكية – لأول مرة – عن قوانين الهجرة وشروط منح الجنسية الأمريكية وعُقد إجتماع عاجل لمجلس الشيوخ لمنح هذا الرجل الجنسية الأمريكية – بعد طلبه لها بأيام .. وتم منحه الجنسية الأمريكية فقط من أجل تمرير بعض الصفقات التجارية التي رغب بها في أمريكا !!

– يقول هيرمان وماكزني : هذا الرجل وضع واشنطن في جيبه الخلفي

– هذا الرجل بلغت أرباح إحدى شركاته في عام 1998 فقط 12.8 بليون دولار !

-قال عنه الباحثون : أنه عمدة القرية العالمية .

-قال عنه وليم شاوكروس ( هو القيادي الأول في النخبة السرية العالمية التي تدير العالم )

– عندما ذهب هذا الرجل للإتحاد السوفيتي إبان الحكم الشيوعي ، فُرش له البساط الأحمر في المطار وإستقبله الرئيس وجميع أعضاء الحكومة الروسية .. ومراسم الإستقبال هذه كانت لا تحدث لمعظم رؤساء الدول في العالم إذا زاروا الإتحاد السوفيتي آنذاك .

مالذي يملكه هذا الرجل ليصبح بهذه الدرجة من الخطورة والأهمية ؟

الممتلكات المعلن عنها لهذا الرجل هي امتلاكه لشركة :

نيوز كربريشن : وهي من أقوى الإمبراطوريات المالية والاقتصادية في العالم ويملكها روبرت ميردوخ – استرالي الجنسية يهودي الاصل – تتكون إمبراطورية ميردوك من شركتين عابرة للقارات هما نيوز كوربوريش ونيوز انترناشيونال ، وتتوزع ممتلكات ميردوك الإعلامية على تسعة مجالات إعلامية من ضمنها :

في التلفزيون : شبكة فوكس بالكامل تعود ملكيتها لهذا الرجل ، بالإضافة لـ 22 محطة تلفزيونية في أمريكا/ وعدد كبير من الشبكات الكابلية / ولقد سيطر ميردوخ على القمر الصناعي لهونج كونج ولأمريكا اللاتينية والقمر الهندي والذي تبث منه شبكة Star ، كما انه يسيطر على 50% من أسهم القمر الصناعي الياباني ويسطر على قناة zee و v الهندية وعلى 7 شبكات تلفزيونية في استراليا .وعشرات المحطات والفضائية الأخرى المتفرقة في العالم .

في مجال السينما : تعتبر شركة فوكس مركز الإنتاج الرئيسي للأفلام ، فعندما نقول لك فوكس فيعني ذلك أنها ملكية خاصة لهذا الرجل .. وشبكة فوكس لها فروع متعددة , فوكس للإنتاج فوكس السينما وفوكس الغنائي والإعلاني وفوكس الإخبارية .. إلخ

في مجال الصحافة: لديه 175 صحيفة ومجلة في استراليا وبريطانيا وأمريكا

سأذكر منها الآتي (علي سبيل المثال وليس الحصر) :
Newspapers – News Corporation
Australasian region Newspapers:
Daily Telegraph
Fiji Times
Gold Coast Bulletin
Herald Sun
Newspix
Newstext
NT News
Post Courier
Sunday Herald Sun
Sunday Mail
Sunday Tasmanian
Sunday Territorian
Sunday Times
The Advertiser
The Australian
The Courier Mail

ما علينا قد تتسآلون الآن .. خير ! شخص ثري ما الغرابة في ذلك ؟؟؟

الصحفي الأمريكي كريستوفر بولين كتب على نطاق واسع عن أحداث سبتمبر/ 11أيلول ، 2001 في الصحافة الحرّة الأمريكية التي مقرّها واشنطن. بحث عن حقائق ودلائل لما حدث فعلا في هذا التاريخ خصوصاً ان التصريحات الرسمية كانت وبشكل مُتعمد متضاربة او منعدمة وكانت الحكومة الأمريكية تتفادي دائماً التحدث عن حقيقة ما جرى ..

بل كانت تركز في إعلامها علي شحن عاطفة الشعب الأمريكي وتنمي فيه رغبة الإنتقام من الإرهاب الإسلامي

هذا الصحفي سلط الضوء علي منظمتان، مؤيدتان وبقوة لإسرائيل

1- إتحاد التشهير ضدّ (أي دي إل)

2- شبكة أخبار فوكس

حاول روبرت ميردوخ تلطيخ سمعة بولين بشدّة ومحاربته حتي يكف عن البحث في حقائق احداث الحادي عشر من سبتمبر

لماذا حاربه ميردوخ؟ وهل كان ميردوخ يعلم مسبقاً بأحداث 11-9

ميردوخ رئيس شبكة صهيونية دولية، صديق مقرب لشارون وناتنياهو

ولديه علاقات وثيقة وطويلة المدى مع الأشخاص الذين سيطروا على الأبراج ( اجّروها ثم قاموا بالتأمين عليها ) قبل فترة قليلة من تدميره لتأمين عائداتهم المستقبلية من خلال هذه الملابسات والظروف نعلم جيداً بأنّ ميردوخ كان عنده درجة كبيرة من العلم المسبق بشأن الهجمات على مركز التجارة العالمي.

فهل يا تري قام أسامة بن لادن بمهاتفة السيد ميردوخ وأطلعه علي نيته الشريرة لضرب الأبراج !

دعونا نتخيل هذه الفكرة

وضع بن لادن سماعة الهاتف وبدأ في تنفيذ مهمته الشريرة

1-أمر بن لادن المجاهدين بتعطيل اجهزة الكمبيوترفي المطار والطائرة المختطفة

2- (مركز التجارة العالمي)

3- بوينغ 727 تتجه مباشراً إلي الـWTC )

4-الطيار في قمرة القيادة

للأسف الفكرة خاطئة

قبل تفجيرات 11 سبتمبر بعام واحد, بدأت شبكة فوكس المملوكة لروبرت ميردوخ وبتمويل من روبرت ميردوخ بدأت في إنتاج وتصوير فيلماً توقّع فيه وبدقة غريبة، هجمات 9/11

* طائرة ركّاب تُختطف بجهاز تحكّم عن بعد

* المختطف يُعطل انظمة الكمبيوتر

* المختطف يقوم بتوجيهه الطائرة بإتجاه أبراج مركز التجارة العالمي.

طبعاً في الفيلم الطائرة لم تصطدم بالأبراج وكعادة هذه الأفلام لابد وان يكون هناك

A Hero – بطل

***

الفكرة وصلت والتنفيذ عند ساعة الصفر ( 11-9-2001 )

كيف فكر هذا الرجل في قصة هذا الفيلم؟

ومن وضع السيناريو ؟

عنوان الفيلم

The Lone Gunmen

الرجال المسلّحين الوحيدين

او الرجال الوحيدين المسلحين

Written By:

Chris Carter, Vince Gilligan, John Shiban, and Frank Spotnitz

وفي 4 مارس 2001 (قبل التفجيرات بـ 6 أشهر فقط )

قامت شبكة فوكس بعرض الفيلم علي الجمهور

على الرغم من التشابهات الغريبة بين فيلم ميردوخ المنتج والحقيقة الشنيعة لأحداث 9/11، لم يتم مناقشة هذه التشابهات

قبل خمسون يوما من تفجيرات 9/11, قامت ويستفيلد أمريكا، (تعد من أكبر شركات التسويق العقاري في إستراليا – فرع امريكا )بتحرير عقد إيجار لسيلفيرشتاين لإدارة الأبراج

مدة العقد كانت 99 سنة

ثم قامت سلطة ميناء نيويورك ونيو جيرسي بتسليم سيطرة مركز التجارة العالمي لسيلفيرشتاين ولوي – لوي مغوار إسرائيلي تشيكوسلوفاكي المولد – ومقاتل سابق في لواء غولاني إسرائيل، الذي هاجر إلى أستراليا في الخمسينيات

في 24 يوليو/تموز 2001. وبموجب هذا العقد يتم السماح لسيلفيرشتاين بالسيطرة علي 10.6 مليون قدم مربّع، والذي تضمّن عمارات مكاتب الأبراج التوأمية وعمارتي المكاتب ذات الطوابق التسعة

وبعد ذلك قام سيلفيشتاين والمغوار الإسرائيلي السابق لوي بالسيطرة على كلّ مداخل مركز التجارة العالمي. فقام لوي بالسيطرة علي مركز التسوّق في برج التجارة العالمي، والذي شمل حوالي 427,000 قدم مربّع

وقبل التفجيرات بستة أسابيع قامت السلطة المختصة بإنهاء عملية تأجير مركز التجارة العالمي رقم 7 الذي إنهار في ظروف غامضة بعد انهيار البرجين التوأم

ربح سيلفيشتاين من شركة التأمين مبلغ وقدره 7.2 بليون دولار في مقابل 100 مليون دولار ( ما دفعه نظير إدارة المكان )

اذا رجعنا إلي الفيلم مرة أخري سنلاحظ العديد من التشابهات فعلاً التشابهات بين الفيلم وبين الحدث

طائرة تطير بدون طيار ؟

وما الغريب في ذلك ..

كل يوم نسمع عن تحليق طائرات تجسسية ( بدون طيار )

ولكن هل تستطيع طائرة بوينج التحليق بدون طيار؟

نعم …

هذه الطائرة تم إنتاجها في 24 ابريل , 2001 الطائرة تطير ذاتياً بعد الإقلاع وحتي لحظة الهبوط

هل تتذكرون عندما كنا نشاهد هذه التفجيرات علي الهواء مباشراً لم يتوقع الكثيرون منا أن الأبراج يمكن ان تنهار .. إنهيارها كان غير متوقع خصوصاً ان المبني صُمم بطريقة تجعله يتحمل الزلازل واصطدام الطائرات

كيف تمكن رودي جولياني عمدة نيويورك وقتها من معرفة ان الأبراج ستنهار ؟

هل تنبأ بذلك !

علي الهامش : ” زوجة رودي جولياني تعمل صحفية في صحيفة يمتلكها روبرت ميردوخ “

بعيداً عن التشابهات , يكفي ان نعرف ان عدد الضحايا من اليهود في ذلك اليوم كانوا 4 اشخاص فقط من مجموع 4000 يهودي كانوا من المفترض ان يكونوا في عملهم ( داخل هذه الأبراج )

ناهيك عن ضبط اكثر من 200 يهودي بعد تفجيرات نيويورك والإفراج عنهم لاحقاً ثم ترحيلهم

بعضهم ضُبط يهلل بفرح لحظة ضرب الأبراج والبعض الآخر كان يحمل جوزات سفر لا تخصهم .. والبعض كانت في سيارته آثار لمادة التي ان تي الشديدة الإنفجار وسكاكين

لا اريد ان اطيل الحديث عن روبرت ميردوخ اكثر من ذلك

يكفي ان نعرف انه بالفعل رجل خطير وهو صديق مقرب من لاري سيلفيشتاين ولوي ويكفي ان نعرف انه كان علي علم مسبق بما سوف يحدث هذا اليوم وهذا دليل علي وجود تورط داخلي فيما حدث في الحادي عشر من سبتمبر

لحظة هناك تشابه آخر

كتاب هذا السيناريو وعددهم أربعة دأبوا علي وضع سيناريوهات سابقة لأفلام من نفس النوع ولكن كان دائماً الإرهابي في الفيلم يحمل ملامح عربية وينطق ببضع كلمات عربية , بلكنات مغربية وجزائرية اما هذه المرة الصورة مختلفة والإرهاب كان داخلي..

منفذي التفجيرات في الفيلم كانوا من الإدارة الداخلية لأمريكا وفي الواقع ايضاً ..

في اوائل الستّينات، كان كبار زعماء الجيش الأمريكي يقومون بصياغة الخطط لقتل نانس أبرياء ويرتكبون الأعمال الإرهابية في المدن الأمريكية لخلق دعم الرأي العام لشن حرب ضدّ كوبا. او ما كان يسمّى بالعملية نورثوودس، وتضمّنت ايضاً خطط الإغتيال كما ذكرت التقارير من اللاجئين الكوبيين

الدلائل تشير بأنّ 9-11 كان عملاً داخلياً، تم عن طريق إستخدام طائرات بعيدة التحكّم وقنابل تهديم في أبراج التجارية العالمية، بالتواطؤ مع بعض العناصر الخائنة ضمن جيش الولايات المتحدة الموالية ” لإسرائيل ” وإلى العنصر اليهودي العالمي / شبكة فريماسونيك المالية. الهدف كان أن تبدأ حرب عالمية ثالثة عن طريق خداع الأمريكان لدعم هجوم أمريكي على العالم العربي، لتظل القوات الأمريكية تموت من اجل حماية إسرائيل حتي الجيل القادم، بينما يظل جدول أعمال الحكومة العالمي و الإستبدادي متواصل..

العصابة 

FEMA+ FBI

“الخلايا السرية ضمن الولايات المتّحدة والمخابرات الإسرائيلية”

و الـ CIA او الـــ CIA’da 

– جميع الأبراج ( 1و2و 7 ) كانت مُلغمة مسبقاً

– مبني البنتاجون ايضاً كان ملغم من الداخل ومن الخارج

اولاً : نبدأ بالأقل تعقيداً

برج التجارة رقم 7 :شب به حريق بسيط ( ولم تُعرف اسباب اندلاع هذا الحريق ) البعض قال ان السبب هو تطاير بعض المواد المشتعلة من البرج 1 و 2 ولكن

س- لماذا إنهار برج التجارة رقم 7 مع انه لم يُشن عليه اي هجوم إرهابي ؟

ج – لأنه كان ملغم – مُحزًّم – مسبقاً بقنابل والدليل انهياره بشكل رأسي او عمودي , دون اي ميل وهو تماماً ما يحدث عند تفجير المباني القديمة

والشهود

السيرجنت Sgt. Matthew Tartaglia :في حديث له مع الإعلامي أليكس جونز عبر الهاتف

يذكر ان بعض رجال الإطفاء شاهدوا هذه المتفجرات وهي تنفجر …

” طُلب مني ومن غيري الصمت “

هذا المبني ضم مكاتب وشركات لها اسم كبير معظم هذه المكاتب كانت حكومية من ضمنهم السي آي اي في الطابق الـ 25

يقول السيرجنت Sgt. Matthew Tartaglia

” في هذا المبني كانت تتم عمليات مالية مشبوهه تُدار بواسطة اعضاء في المافيا بالإضافة لعمليات غسيل الأموال “

ثم القي الضوء علي نقطة مهمة جداً لم ينتبه إليها الناس

إعترافات الحكومة ان أكثر من 100 بليون دولار من إحتياطي الذهب – إحتياطي فيدرالي- كان في قاع تلك البنايات، أسفل سراديب البنايات, أين إختفي هذا الذهب ؟؟

في اسوأ الحالات , سيذوب الذهب. لكنه سيظل علي الأقل قابل للجمع. ولكنهم لم يجدوه

مدريد – اسبانيا

madrid_burning  احترق لمدة يومين

ومع ذلك لم ينهار

برج في كاراكاس – فنزويلا:

la_fire_lg_c

احترق لمدة 17 ساعة

ولم ينهار

 وبرج التجارة العالمي 7:

wtc7fire

شب فيه حريق صغير نسبياً – لمدة 3 ساعات فقط

ومع ذلك

انهار

traj2

اذا كانت هذه الفتحة التي اصابتها مقدمة طائرة بوينج, فعلي الأقل كنا سنجد بعض اجزائها

ثم لماذا تبدو الفتحة اصغر بكثير من مقدمة طائرة بوينج 757 ؟

 تصريحات

الطائرة كانت منخفضة والجناح الأيسر يميل نحو الأرض بينما الجناح الأيمن يتجه لأعلي

( هل تخيلت هذا الشكل ؟ , حسناً لا تنساه )

اذا كانت كل هذه الفوضي حدثت فقط علي الأرض , اذا لابد وان تكون الطائرة كانت منخفضة

وقت الإصطدام بالمبني !

– كيف لم تتأثر نوافذ االطابقين الثاني والثالث ,

أليس من المفترض ان يتحطم زجاجها بعد اصطدام الجناح الأيمن للطائرة بهما ؟

 الثابت من التحقيقات المُعلنة انهم لم يعثروا علي اي اثر لوجود طائرة وسط الدمار ..

الحقيقة انهم قاموا بوضع اشياء تدل علي وجود طائرة

كما انهم وخلال الليل قاموا بتغييرات كبيرة في المكان ثم تصويرها تمهيداً لعرضها علي الجمهور لتأكيد فرضية الإرهاب

حسناً ماذا عن محركات الطائرة – تحت كل جناح محرك – هذه المحركات تزن 6 طن يعني اثقل بكثير من مقدمة الطائرة ..

لماذا لا نجد انها اثرت علي الحائط بفتحات مماثلة لتلك التي احدثتها مقدمة الطائرة

هذا اذا سلمنا فعلاً بإمكانية ان طائرة من الصفيح يمكنها إختراق عدة حوائط بشكل طولي , أليس من المفترض ان يكون لدينا 3 فتحات امامية في كل حائط

واحدة لمقدمة الطائرة واثنتان – علي اليمين وعلي اليسار – لمحركي الطائرة

هيكل الطائرة اقوي ام محرك يزن 6 طن , ايهما اقوي واشد تأثيراً علي الحائط ؟ا

كيف تمكنت الطائرة من الصمود حتي تخترق ثلاثة جدران تاركة نفس الفتحة .. بنفس الحجم … هل صمدت مقدمة الطائرة المستديرة لتصنع 3 فتحات متساوية ؟

المهم , كل هذا الدمار ولا اثر لأي طائرة او حتي اجزاء من الطائرة وخصوصاً الأجنحة والذيل الذي غالباً يكون الشئ الوحيد والأخير الذي يبقي في معظم حوادث الطائرات…

في الأخير لا يمكن لأحد أن ينفي من خلال ما سبق حقيقة أن الهجوم الذي حدث كان فلما سينمائيا من افلام هوليود من اخراج مشترك بي أمريكا وزميلتها اسرائيل ارته للعالم لكي يمنحها صكا لغفران جرائمها المقبلة في حق المسلمين…بحجة مكافحة الإرهاب 

 فيما يلي رابط لفلم وثائقي  عرض في ناشيونال جيوغرافيك ابو ظبي يتعلق بتلك الاحداث:

http://www.youtube.com/watch?v=l6VUg8cvtuo

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة

أضف تعليقاً