في المقهى ..

13508631512

حسين إدريساي :

للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

– تنتظرين شخصا ؟

– آآآ أنتظر .. شريكي ..

وأنت أتنتظر إحداهن ؟

– آآآ بالطبع .. شريكتي !

– أتخيلها حالمة تتبختر كقصيدة في ذهن شاعر !

– من ؟

– هي !

– أتخيله ساحرا يحلب العصافير إكراما لأنثاه !

– من ؟

– هو !

– لله در المقاهي من قرى صغيرة لكم قربت القاصي من الداني !

– هي أم حنون حبلى بمواعيد مؤجلة !

– وصدف قاتلة !

– خاتمك يلمع كغصة ..

أوتدرين تشبهين إنسانة كانت تطعمني النجيمات !

– وخاتمك يصرع كطلقة ..

أوتدري تشبه شخصا كان يضفر الغيمات والأمنيات العذاب في قلبي !

– فيما مضى !

– أجل فيما مضى !

بعد قليل جر كل منهما قدميه إلى الخارج جرا كشهداء معركة ..

بملامح تنضح غربة ..

تأبطا ذراعي شريكيهما ثم انصرفا ..

تاركين قلبيهما في المقهى يولولان ويتبادلان العتاب !

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة

أضف تعليقاً