Interstellar

10384036_352006394980082_5045163662953043690_n

ابراهيم مرسال:

للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

**

في السنما كما في كل الفنون اسياد .. أشخاص يتمتعون بقدر من الاحترام و التقدير نظير عبقريتهم و نجاحهم .. من هؤلاء الأسياد الذين لا اخفي ابدا اعجابي بهم (كرستوفر نولان) ..

والرجل هو الوحيد على حد علمي الذي جعل شركتي انتاج عملاقتين و متنافستين ، يجتمعان لتحقيق فلمه .. الأخبار تتحدث عن ان شركه (وارنر برذرز) تنازلت عن حقوق سلسلتي أفلام زائدا مشروع مستقبلي يحوي اسماء ممثلين كبار، حتى تسمح لها شركه (باراماونت) المنافسه بالحصول على حقوق توزيع الفلم عالميا .. بعد دفع ثلث الميزانية طبعا!!

الفلم هو interstellar الذي افتتح في الاسبوع الفائت .. وكنت من المحظوظين لمشاهده احد أولى عروضه العالميه .

لا أحب الحديث عن أفلام بعينها في هذه المساحه حفاظا على حق من لم يشاهد الفلم في الاستمتاع به دون تأثير خارجي .. لكن هذا الفلم يجبرك على الحديث عن جوانبه الانتاجيه وخلفيات صناعته وقصته ..

(اطمئن .. لن أقوم بإفساد حبكه الفلم ان لم تشاهده بعد!!)

اهم ما يميز هذا الفلم انه فلم خيال علمي يحتفي بالعلم والعلماء في مركز القصه .. هوليود اعتادت على تشويه صوره العالم باعتباره ذاك الانطوائي الذي يلجأ له البطل لشرح معضله ما قبل المواصله في تفجير كل شئ في الفلم!!

جميع ابطال هذا الفلم علماء و مهندسين .. يقوم باداء ادوارهم صفوه الممثلين .. والفلم بكامله مبني على نظريات علميه صحيحه يتحرك الفلم بين سطورها بدقه علميه أذهلت حتى المتخصصين ..
ولا غرابه في ذلك، احد المنتجين الثلاثه الرئيسيين في الفلم هو عالم الفيزياء (كيب ثورن) الذي ساعد الكاتب والمخرج (نولان) في كتابه السيناريو ..

والفلم في حقيقته قصه حب أب لأبنائه، و بحثه في سبيل هذا الحب عن كوكب يصلح لسكنى البشر بعد ان صار كوكب الارض غير صالح للحياه تقريبا .. البطل الطيار (كوبر) يعرف ان جيل ابنته هو اخر جيل سيعيش على الارض .. هكذا ينطلق مع فريق من العلماء في رحله عبر الثقوب الدودية الى الفضاءات البعيده مقتربا من الثقوب السوداء ومن عوالم اخرى صورت بواقعية علميه مذهله ..

واقعيه الى درجه ان هناك ورقتان علميتان عن تصرف الضوء حول الثقوب السوداء نتجتا عن عمليه صناعه المؤثرات الخاصه لهذا الفلم!! ..

فالسؤال الذي واجه فريق المؤثرات الخاصه هو “كيف تبدوا الثقوب السوداء؟” لا احد يعلم شكلها .. هي فقط معادلات و نظريات .. الضوء لا ينفذ من الثقوب السوداء، اي انك لا تستطيع رؤيه شئ!! .. هكذا تعاون عالم الفيزياء (ثورن) مع فريق الانتاج في كتابه معادلات تحاول شرح حركه الضوء حول الثقب الأسود ، ثم قام خبراء المؤثرات بكتابه برامج تحاكي حركه الضوء حول الثقب الأسود .. معادلات و برامج بلغت في تعقيدها ان انتاج فريم واحد احتاج الى ٨٠٠ تيرابايت لمعالجته!! .. كل هذا والجميع خائف من ان تكون النتيجه مخيبه للامال بصريا وان يكون الشكل الناتج مملا و غير مفهوم ..

النتيجه المذهلة كانت احدى اجمل لحظات الفلم .. لقد خرج الثقب الأسود من حاسوب المؤثرات ليكون بشكله الحقيقي اجمل من اي خيال!!

والحق ان جمال الفلم ليس في واقعيته او شاعريته أو ضخامه إنتاجه .. جمال هذا الفلم في شجاعته ! .. شجاعه تناول مواضيع توقف العلم أمامها ، فالعلم لا يعرف ماذا يحدث خلف الثقوب السوداء مثلا.. ولكن الفلم يقتحمها بشجاعه ليخرج بنهايه ما زلت متنازعا حولها رغم اعترافي بجمالها ..

(بين النجوم) وهي الترجمه الأقرب لـكلمه interstellar هو فلم يأخذك حقا بين النجوم كما لم يفعل اي فلم من قبل ..
فلم يجعلك تفهم و تشعر و تتفاعل مع نظريات النسبيه و مكانيكا الكم كما لم يفعل اي فلم من قبل ..
فلم يبدو في الوهله الاولى معقدا تعقيد مخارج حروف نطق اسمه .. لكنه في الحقيقه رحله ليس كمثلها شئ ..

رحله لا يسعك بعد الانتهاء منها سوى التأمل في عظمه هذا الكون و طرح السؤال الأزلي :

ماذا يوجد هناك ؟!

لقد حاول (كرستوفر نولان) الاجابه عن السؤال .. واعتقد إجابته افضل اجابه في تاريخنا البشري حتى الان

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة

أضف تعليقاً