الرئيسية / العدد الخامس والعشرون / الحب الذي لم يعرفوه !

الحب الذي لم يعرفوه !

1_2014711_35277

عبير عواد:

للتواصل مع صفحة الكاتبة على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

**

قراءة بين السطور..من واقع حالة حب بين هو و هي

الحب ذاك القاهر الذي يجتاح الوجدان بلا مقدمات

ذاك المحتل الذي يهدم قلاعًا وحصون.

ذاك الكيان الذي يلتبس ذواتنا فتستعيره كيان

ذاك الطارق الذي يطرق بابك مرات ومرات

ولكن بعد أن يتسلل لداخلك ويقيم

وعندما تفتح له أبوابك… تكتشف أنه بجوارك

يمسك بيديك ويلمسها ليخبرك أنه يسكن بك

هل يأتي الحب بالاعتياد؟  أم يأتي على حين غرة ؟

هل نستسلم له أم نطوعه لأجلنا ؟

هل نعرفه عندما نلقاه أم تبقى عيوننا عنه غافلة ؟

لكل قاعدة استثناء.. في كل الأشياء، ولكن الحب لا يعترف بالقواعد،بل يثور عليها ويعيد صياغتها من جديد، بحكاية اليوم تصبح قواعد الأمس في خبر كان، وحكاية الغد لا ترضى بكلاهما.

نحن لا نحتاج لقواعد في الحب، نحن نحتاج فقط أن نحب… نغترف من نهره ولا نرتوي!!

ومن واقع حكاية حب أخبركم عنهما:

هو؛؛

تسلل إلى قلبها بنعومة،كما تمر السكين في الزبد…كصائد أريب لا تعوزه الخبرة و لا يفتقد الحماسة، حاول أن يضيف إلى سلسلة انتصاراته انتصار جديد،وأي انتصار هذا التي هي محوره؟!

هي؛؛

تلك الأنثى التي استعصت مشاعرها و لم تسلم أو تستسلم لرجل من قبل…بقيت دوماً مركز دائرة الإهتمام وسط الأصدقاء و لم تنفرد يوماً بدائرة تحتويها مع شخص واحد بعينه…وهاهي قد أصبحت تنشغل بحديثه معها، تتذكر مفرداته و لفتاته و متى يبتسم أو يعبس، متى ينفعل و يحكي بحماسة، و متى تفتر حماسته ! متى يهدأ و متى يثور؟! متى يصبح مفعماً بالمشاعر و متى يصبح بارداً لا يتأثر بشيء…

و بدأت هي تلقي بشباك مشاعرها حوله كأنثى متمرسة، إكتشفت بداخلها ما لم تعرفه عن نفسها قط..أيقظ بداخلها شيء لم تعلم بوجوده… لم يكن ما تشعر به سعادة أنثى أعجب بها رجل ! مجرد رجل..

أما هو، فتحول به الطريق فلم يعد يمارس الأمر كحكاية  تضاف إلى رصيد حكاياته..أيقظ حبها بداخله  صحوة رجل يرغب في إحتواء امرأة واحدة و الاهتمام بها و المسئولية عنها….لم يكن حبه لها نزوة أو انتصار جديد…

و بدأت الحكاية

عن عبير عواد

mm
كاتبة من مصر تحمل ثلاثة مفاتيح لأبواب عالمها هي : الكلمات .. الموسيقى .. الطبيعة .

4 تعليقات

  1. I like it whenever people get together and share thoughts. Great blog, keep it up!

  2. Irrrm a sucker for my own brazilian body wav https://www.youtube.com/watch?v=T6hp4Ndf7vU! i just aways acquire compliments in it which are very good. I want to obtain one more try upon the holiday season.

  3. Wax-Based Vape Pens, much like the oil-based mostly low cost vape
    pens, have a very high THC proportion and are
    somewhat more easy as they don’t require you to use any messy, oily liquid.

  4. As you would possibly anticipate at this value, the line
    pace is not the quickest however until you’re a home of hardcore gamers 17Mbps is more than quick sufficient!

أضف تعليقاً