الرئيسية / العدد الخامس والعشرون / النصوص الأدبية بين إطر المعتقدات وحرية التعبير

النصوص الأدبية بين إطر المعتقدات وحرية التعبير

كوثر

كوثر عبد الله :

للتواصل مع صفحة الكاتبة على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

منذ حقب سحيقة لم يستطع كثير من القراء والبعض من النقاد الفصل بين معتقدهم الديني والنص الأدبي الذي بين أيديهم ، فحالما يجدون فيه أفكاراً تتعارض ومعتقداتهم تجدهم يسمونه بالنقص والشذوذ وبالتالي يهيلون عليه ما شاء لهم من التقريع والتجريح ، ثم تقع ثالثة الأثافي بأن يتعدي الأمر الى الكاتب (وهذا يحدث دائماً) فيسبغون عليه تصنيفات متهكمة وأقوال شائنة ، فلا يلبث أن يتحول الجدل حول النص الى خطب منبرية وحكم ومواعظ وإرشادات بل وأحياناً الى ترهات وهذر وشتائم لا طائل منها .

بيد أن نهج النقد السوي المجرد ينص على إستقلالية النص عن المؤلف وكينونة النص تقتضي النظر إليه دون إحالته للمؤلف أو الواقع الخارجي ، فالنص ميدان معرفي وحقل عمل فكري له مشروعيته المستقلة ، اذن لا جرم أن من أسباب الخيانة للنقد الأدبي إستسلام الناقد لإغراء العقيدة بينما نغض الطرف عن فنية النص وقوة جماليته ومدى قدرته على الإعطاء في الموقف الإنساني كله والتركيز فقط على محور واحد من محاوره.

ولقد أدرك اساتذة النقد الأدبي كالباقلاني والآمدي والجرجاني حقيقة ضرورية تجرد الناقد من أطر العقيدة لذا كان إدراكهم أحد أسباب نزاهتهم وبالتالي تفوقهم ، فهم إستطاعوا أن ينظروا بعين الحياد الى مخالفيهم في العقيدة حتى أنهم قدموا واحداً كبشار بن برد (الطاعن في الاسلام ) على البحتري في كثيراً من المواضع ، وكان هناك شبه إجماع على أن الاخطل المسيحي كان أشعر من جرير والفرزدق في بعض الموضوعات.

ليس هذا فحسب بل إن هنالك من يؤكد أن الشعر في صدر الاسلام كان أضعف من الشعر الجاهلي بإعتبار ان الإسلام يقلم أظافر الشاعر.

  • هل كل نص أدبي يعبر عن ما يظهره؟

ان النصوص الأدبية بحر شديد المراس ويصعب علينا إرساء سفين المعرفة الكاملة فيه وإكتناه مغزاها الحقيقي ، فهي تستر أكثر مما تكشف وتحجم أكثر مما تفضح لذلك تخضع للكثير من القراءات والتفسيرات ، و ذو اللب الحصيف لا يقف عند الظاهر المنطوق به بل يطلب الغائر المستتر أو المطمور.

  • هل كل مؤلف يكتب خطاب يمثل نص أدبي ؟

ليس كل خطاب يمثل نص أدبي فأحياناً يسجل الكاتب مذكرات أو سيرة شخصية  أو خواطر لا يقصد بها تشكيلاً  فنياً أو يرصد لمراسلات، وأحياناً يكتب خطابات تعبر عن معتقداته هو وهنا أعجب لأقوام يلهثون وراء تفنيد أقواله ونصحه بتغييرها ومحاولة إلزامه بالسير على نهجهم وإتباع مسلكهم ” وكأن الأمر بهذه البساطة ” فهم تغيب عليهم حقيقة أنه بنفس قدر إيمانهم بمعتقدهم هو مؤمن بمعتقده وربما يفوقهم إيماناً، ثم انه تخطي مرحلة النصح والإرشاد.

  • لا مراء في أن ما بين الكاتب وأثره وشائج من الصعب الفصل بينها ولكن هذا لا يعطينا مطلق الحرية في أن نحكم عليه أو نسفه منتوجه أو نخاف من تأثير معتقداته علينا ، فالمفروض أن معتقداتنا ليست بالواهنة ؛ أي انها نابتة على أرض صلبة لا تذروها الرياح التي تسير عكس تيارها.

  • وهل حرية التعبير محصورة في إتجاهات معينة ؟

لا شك أن الدين الإسلامي مقوم من مقومات السلوك الانساني لهذا يجب علينا كمسلمين أن لا نستغني عنه وأن نعتز به ونعبر عنه وبالتالي من حقنا أن نتحدث عن الفن الإسلامي وحقائقه وشخصياته وأحداثه ، أيضاً المسيحيون لهم تاريخهم وشخوصهم وكيانهم الخاص فيهم ، ولهم مطلق الحرية في تعبيرهم عن أشيائهم ، وكذلك ” حماة الإلحاد ” لهم افكارهم ومعتقداتهم الملزمة لهم ، فالواجب والمفروض على البعض إحترام الآخر أو غض الطرف عنه إن لم يستطيع ذلك .

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة

2 تعليقات

  1. I just absolutly adore the betterscooter.com http://adf.ly/6249830/banner/www.scamadviser.com/check-website/betterscooter.com. A number of people claim their very own unsightly nevertheless think that they’re just the particular most adorable points. Simply put i draw these day-to-day during the cold seasons additionally they continue my personal foot incredibly way. I got my earliest pair, extra tall chesnut a person’s, once i was initially Sixteen so they made it through for as much as few years. Following the i got my tall bleak cardy’s i loved some of those far too. Right now i’ve got yet another couple of shorter Delicious chocolate your. Just could quite possibly we’d deliver it day to day all year long!

  2. My spouse and i bring all of them throughout my day by day pastime, succeed,fun..Adore this lace frontal https://www.youtube.com/watch?v=ny8rUpI_98I, accentuate your figure is fabulous

أضف تعليقاً