الرئيسية / العدد الثلاثون / رسائل الكُتاب المشاهير إلى قرائهم الصغار

رسائل الكُتاب المشاهير إلى قرائهم الصغار

لي هاربر

إيميلي تيمبل  :
ترجمة : أزهار أحمد

حين يكتب الكتأب لمعجبيهم الصغار، فإنهم يعنون ما يكتبونه حقاً . هم لا يبعثون بردود عادية بل يوصلون رسائل مهمة، كل كلمة تعني شيئاً ذا قيمة ، وسيظل الصغير يتذكر تلك الكلمات وربما يسير على خطاها طوال حياته .

من هاربر لي إلى معجب صغير يطلب منها أن ترسل له صورة موقعة لها

( 6 يوليو 2006 )
عزيزي جيرمي :

لا أملك صورة لي، لكن لدي هذه الكلمات أرجو أن تقبلها مني :  تمسك بقول الحقيقة كلما كبرت، ولا تؤذي أحداً، ولا تظن أنك أهم مخلوق على الأرض، حينها سواء كنت فقيراً أو غنياً يمكنك أن تنظر في عين أي أحد وتقول : ربما لست أفضل منك، لكنني بالتأكيد مساو لك

( هاربرلي )

رولد دل

من رولد دل إلى آمي، قارئة صغيرة عمرها 7 سنوات، أرسلت له أحد أحلامها (زيت – مادة لامعة – وماء ملون) في قارورة:

( 10 فبراير 1989 )
عزيزتي آمي:

أحببت أن أكتب لك رسالة أشكرك فيها على حلمك الذي أرسلته لي في قارورة .  أنت أول شخص في العالم يرسل لي مثل هذه الأشياء التي أبهرتني . لقد أحببت حلمك كثيراً ، لذلك سأذهب إلى القرية هذه الليلة وأنفخ في القارورة على نوافذ غرف بعض الأطفال النائمين، وسأنتظر لأرى النتيجة.

مع حبي

( رونالد دل )

موريس سينداك

بالرغم من أن أحد لن يرى الصورة والرسالة التي أرسلها موريس سينداك إلى أحد معجبيه الصغار، لكنها بالتاكيد رسالة مميزة.

“وصلتني ذات مرة بطاقة رائعة من ولد صغير وعليها رسم جميل . أحببتها كثيراً، وكنت قد اعتدت الرد على رسائل قرائي الصغار – مع أنني أرد باستعجال أحياناً –  إلا أنني تريثت قليلاً قبل الرد على هذه الرسالة.  ثم أرسلت لصاحبها بطاقة رسمت عليها صورة لكائن غريب وكتبت : عزيزي جيم : لقد أحببت البطاقة التي ارسلتها لي .

بعد فترة وصلتني رسالة من أم الطفل تقول فيها : ” لقد أحب جيم بطاقتك كثيراً لدرجة أنه أكلها “.  كان ذلك بالنسبة لي أكبر تقدير حصلت عليه في حياتي . لم يأبه الطفل إن كنت أنا بنفسي من أرسل البطاقة أم لا . هو رآها فقط فأحبها ثم أكلها.

 سي اس لويس

نصيحة في الكتابة من سي.إس لويس إلى معجب أمريكي صغير اسمه جون لانكستر

(26 يونيو 1956 )
عزيزي جون:

أشكرك على رسالتك. لقد وصفت ليلتك الرائعة بشكل ممتاز. لقد وصفت المكان، والناس، والليلة وإحساسك تجاه كل تلك الأشياء بشكل جيد جداً، لكن لم تصف الشيء نفسه. وصفت الحدث لكن ليس الجوهر. ولا عجب، فالشاعر ووردسورث كان يفعل ذلك أحيانا. فقصيدته “المقدمة”( اقرأها بعد 10 سنوات، لا تقرأها الآن، كي لا تفسد عليك متعة قراءتها) كانت مليئة باللحظات وبكل شيء ما عدا أنه لم يصف الشيء نفسه. إذا أردت أن تصبح كاتباً يجب أن تحاول طوال حياتك الكتابة عن ذلك الشيء.  وإن كنت محظوظا فإن كتابك من بين الآف الكتب، سيحمل في جملتين أو ثلاث ذلك الشيء، أو في لحظة واحدة ستقترب منه.  

أما عن كلمات النفي لضمير المتكلم مثل: لست أنا، ألست أنا، وأنا لا ، فالطبع لا توجد إجابة صحيحة أو خاطئة فيما يخص اللغة بمعنى الصح أو الخطأ في الرياضيات.  فاللغة الإنجليزية الجيدة، هي التي يتحدث بها المتعلمون، لذلك ما يمكن أن يكون جيدا في مكان ما أو وقت ما قد لا يكون جيدا في آخر. فمثلا كانت عبارة “لست أنا” مناسبة لي منذ 50 عاما حين كنت في شمال أيرلندا حيث ترعرت، لكنها كانت سيئة الاستخدام في جنوب انجلترا. وعبارة “لسنا نحن” لضمير المتكلم المفرد لم تكن مقبولة أبدا في إيرلندا ومناسبة جداً في انجلترا. وبالطبع لم أكن أعرف أي واحدة منهما هي الأنسب  (إن وجد) للاستخدام في فلوريدا الحديثة. لذلك، لا تكتب ملاحظات عن الأساتذة أو الكتب حول هذه الأمور ولا تأخذ برأي أحد. إن جملة ” أصيب أكثر من راكب واحد” على سبيل المثال جيدة جداً وصحيحة، على الرغم من أن أكثر من واحد يساوي اثنين على الأقل، فبالتالي منطقياً يجب أن يكون الفعل بصيغة “الجمع” وليس “المفرد”.

لذلك فإن ما يهم فعلا هو التالي :

  1. حاول دائماً أن تستخدم اللغة لتتمكن من توضيح فكرتك ، وتأكد من أن جملتك تعني ما تريد قوله فعلاً .

  2. استخدم الكلمات المباشرة الواضحة بدلاً من الكلمات الطويلة والغامضة.

  3. لا تستخدم الكلمات المجردة حين يكون لديك كلمات ملموسة . فإن كنت تريد قول “قتل المزيد من الناس” لا تقول “ارتفعت الوفيات”.

  4. في الكتابة، لا تستخدم الصفات التي بالكاد تخبرنا كيف تريدنا أن نشعر حول الشيء الذي تصفه. أعني، بدلاً من إخبارنا عن “فظاعة” الشيء صف لنا إياه حتى نرتعب حقاً. لا تقل كان “رائعا” ولكن دعنا نقول “رائعا” حين نقرأ وصفك. فكما ترى، هذه الكلمات “مرعب، رائع، بشع، مميز” يجب أن يصل إليها القارئ بنفسه، ودورك فقط كأنك تقول لهم: قولوا الكلمات بدلا عني.

  5. لا تستخدم كلمات أكبر من الموضوع . لا تقل “مطلقا” حين تعني “جدا” لأنك بعدها لن تجد كلمة تعبر بها عن شيء مطلق.

أشكرك على الصورة. أنت وأصلان تبدوان في حالة جيدة. أتمنى لكم جميعاً أن تحبوا بيتكم الجديد

مودتي:

( سي.إس.لويس )

بياتريس بوتر

جزء من رسالة بياتريس بوتر إلى معجب شاب طلب منها أن تكتب قصة عن أرنب لطيف اسماه فلافي

عزيزي فيليس:

لقد كتبت لي رسالة جميلة عن الأرنب فلافي، ويؤسفني أن أقول لك أنني بدأت في كتابة كتاب جديد عن الثعلب. وإن تمكنت من أن أكتب كتاباً آخر فأنا أعدك أن يكون عن الأرنب فلافي . أنت لا تعرف أكوام الرسائل التي تصلني كل يوم من جميع أنحاء العالم. وكل واحد منهم يطلب قصة عن حيوان معين . فمؤخرا مثلاً وصلتني رسالة من صبي في ويلز يريدني أن أكتب قصة عن تمساح يدعي أميليا، وبالطبع لم أستطع ذلك. وهناك ولد صغير آخر من ايرلندا يسألني إن كان جيرمي فيشر قد تزوج أم لا. ورسالتان أُخريتان تطلبان مني قصة عن الخلد، وأخرى عن حمار يدعى سالومي ، وآخر يطلب قصة عن الأحصنة، وغيرها عن الدجاج، والفيلة. وفي الحقيقة أن طلبك للكتابة عن الأرنب فلافي معقول مقارنة بالطلبات الأخرى.  

جي كي رولينج

من جي كي رولينج إلى ساسيا فلاورز التي تبلغ من العمر 16 عاما والتي فقدت والديها، ثم كتبت إلى رولينج حول الشبه الشديد بينها وبين هاري بوتر.

( 19 سبتمبر 2006 )
عزيزتي ساسيا ( اسم جميل لم أسمع به من قبل) :

أشكرك على رسالتك الرائعة جداً، ومن الواضح أنك غير عادية تماماً مثل هاري بوتر، سواء في الشبه الذي يجمع بينكما أو في تجربة حياتك. لا أستطيع أن أصف لك كم أثرت بي كلماتك، ولا عن مدى أسفي لسماعي بخبر وفاة والديك. ياله من فقد عظيم.

أنا أفهم معنى أن يكون الشخص مستقصداً، فهذا ما حدث لي أيضاً خلال سنوات مراهقتي. أتمنى أن تمري بنفس تجربتي بأن تصبحي أكثر سعادة واطمئناناً كلما كبرت.  إن المراهقة أمر فظيع حقاً، وأعرف العديد من الأشخاص الناجحين الذين واجهوا صعوبات أيضاً في مراهقتهم. أظن أن المراهقة هي المشكلة الوحيدة، فبالرغم من أنه قد لا يتم فهمك بالشكل الصحيح حين تتمردي أو تبدي اعتراضك، وعدم توافقك معهم، إلا أنه في الحقيقة مطلوب من كل شخص أن يثبت اتجاهه ويرتدي الملابس المناسبة، فهل هو يتطلع إلى أن يكون محبوباً أو متمرداً على الأقل ؟. أنتِ الآن في أصعب مراحل حياتك، لكنك في المرحلة التي من المحتمل أن تلتقين فيها بالأشخاص الذين تشبهينهم روحياً، وتبدأين التخلص من ضغوط سنوات المراهقة.

يشرفني أن أجد شخصا مثلك يحب هاري بوتر كما تحبينه. أشكرك على ما كتبته لي وسأحتفظ برسالتك (التي تؤهلك للتفاخر بردي بالقدر الذي تريدين)

مع حبي الكبير

( جي كي أر كولينج )

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة

اترك تعليقاً