إليها … كما يجب

large (6)

محمد عمر جادين:

للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

**

أحبك هكذا مطلقاً

كما تشرق الشمس

وتدلق في الأفق فيض الضياء

ينير السماء

ويغمر أرجاء كل المكان

أحبك هكذا مطلقاً

كما ينبت الظل

وينمو رويداً رويداً..

بقرب المباني

على الطرقات

وفوق المساحات

تحت الشجر

أحبك هكذا مطلقاً

كما يتفتح ورد أنيق

يزين في الأرض أرجاءها

وينشر في الجو منه العبير

ويهب الرحيق لنحل العسل

أحبك هكذا مطلقاً

كما يبزغ في العتمة ضوء القمر

بكل النقاء

وكل البهاء

ينير الدروب

ويحلو لنا في الديار السمر

أحبك هكذا مطلقاً

كما يسكن البحر

ويهدأ الموج

تمضي العواصف

تنساب في الجو تلك الرياح

وتمضي إلى حيث ترسو

السفن

أحبك هكذا مطلقاً

كما يومض البرق

وتدوي الرعود

لتهطل أمطار سحب غزيرة

تروي عطاش الأراضي

وتسقي قراها

وتلك المدن

أحبك هكذا مطلقاً

كما يركض الوقت

ويمضي حثيثا

يسابق أفعاله

نحو الأبد

أحبك هكذا مطلقاً

كما يكبر الطفل

يشب عن الطوق

يحمل أحلامه

ويربي بداخله الأمنيات

يحدو خطاه جميل الأمل

أحبك هكذا مطلقاً

كما يتسع الكون

تعمره المجرات

تدور بأفلاكها كل الكواكب

تضيء النجوم

وتخبو تموت

ولا تترك من بعدها

من أثر

أحبك هكذا مطلقاً

كما ينفد العمر

منا سريعا

ونحن اللذين

نؤمل في الغد

ونترك الآن يمضي

ولا نبتئس …

عن محمد عمر جادين

mm
كاتب سوداني مهتم بالأدب والفكر وقضايا الإستنارة .

أضف تعليقاً