الرئيسية / احدث التدوينات / ترجمات خاصة : إسهامات اللغة العربية في اللغة الإسبانية

ترجمات خاصة : إسهامات اللغة العربية في اللغة الإسبانية

%d8%a8%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%88%d8%b1_%d9%83%d9%84%d9%85%d8%a7%d8%aa_%d8%b9%d8%a7%d9%85%d9%8a%d8%a9_%d8%8c_d

النص الأصلي ( هنا )

بقلم: حبيب سللوم

 من الصحراء أتى هؤلاء الرجال يملأهم هوسهم بدينهم راكبين الخيل تحت راياتهم المكتوب عليها شعار “لا إله إلا الله محمد رسوله”.

و بعد إقامة الشرق الأوسط و شمال إفريقيا كأساس عربي لإمبراطوريتهم الإسلامية العربية في القرن الثامن,هبطوا على شبه الجزيرة الأيبيرية حيث قاموا بزرع دينهم و لغتهم في السنوات التالية, و كان لهم تأثيرًا كبيرًا على التاريخ و طريقة الحياة في هذا الجزء من أوروبا.

هؤلاء العرب و قرآنهم لم يكونوا كالغزاة المعتادين. فثقافات البلدان التي احتلوها لم تُدَمَّر كما هو مصير الحضارات التي تقهرها جيوشًا أخرى و تنتصر عليها, ولكنها حُفِظَت, و فيما بعد اُمْتُصَتْ و اُستُوْعِبَت تلك الثقافات لتشكيل الحضارة العربية الإسلامية التي أصبحت بمثابة طريق استرشاد البشرية لقرون عديدة. وبالطبع انتقلت تعاليمهم عبر شبه جزيرة أيبيريا إلى بقية أوروبا.

بيد أن إقامتهم في إسبانيا حوالي 800 سنة كان لها أكبر الأثر عليها. فلغتهم العربية, كانت واحدة من أهم المركبات التي حملت تلك  الثقافة من الشرق إلى أوروبا في العصور الوسطى. تلك اللغة السامية التي تطورت في الصحراء العربية قبل الفتح الإسلامي, على مدى آلاف السنين للغة متدفقة وصفية شعرية خلقت كمًا هائلاً من المفردات. على أي شيء في تلك الأرض الوعرة القاحلة امتلك العرب تلك السلسلة العريضة من الكلمات. فالشاعر لا يجد صعوبة لنظم قصائده المسجوعة لأنه يمتلك مخزونًا كبيرًا من المرادفات يختار منها, و هكذا أصبحت اللغة العربية لغة لا تضاهى في النثر و الشعر.

إن العرب فخورين بلغتهم, يؤمنون بأنه لا مثيل لها بين اللغات البشرية.

و كما يليق بفخرهم هذا, كانوا يبذلون جهدًا كبيرًا في محاولة للحفاظ على لغتهم الأساسية نقية.

حتى بعد الفتوحات الإسلامية عندما بدأت التأثيرات الأجنبية تتسلل خلسة للغة, حاول العلماء إيقاف هذا المد، يقول عمر س. باوند في كتابه القصائد الفارسية و العربية بالإنجليزية :

“كما يفتخر العربي باستخدامه كلمة الحق,  كان الكثيرين من علماء العرب في العصور القديمة يسافرون مسافات بعيدة كي يتمكنوا من معرفة المعنى الصحيح لكلمة نادرة تستخدمها قبائل بدوية مجهولة. غالبًا ما يتفحصون الضيوف القادمون من بلاد بعيدة عن كثب للتمحيص في  شأن استخدام معنى كلمة معينة توجد فقط في قبيلة الضيف”.

وبعد انتقال الإسلام من وطنه الأم, كانت اللغة العربية هي التي حملت رسالته, كل من تحوّل للإسلام أظهر رغبته في تعلم لغة رجال الصحراء هؤلاء, حيث كان هناك اعتقاد سائد أن العربية هي أم اللغات و أنها اللغة التي تعلمها آدم في الجنة.

أنور شيخان في عمله  اللغة العربية: دورها في التاريخ

يقول: أن الكاتب العربي ابن منظور (القرن الرابع عشر), في مقدمة كتابه لسان العرب يجزم بأن الله خلق لغتهم العربية لتفوق جميع اللغات الأخرى, و عزز هذا بكونها لغة القرآن و أنها لغة الجنة. كذلك فإن ابن منظور يروي عن النبي محمد حديثه الذي قال فيه:

“إن [الناس] أحبت العرب لثلاثة أسباب: أنا عربي; القرآن باللغة العربية; و العربية لغة الجنة “.

لكن هذا الفخر باللغة لم يوقف العرب عن تعزيز لغتهم بعد الفتوحات.

فمن الشعوب المحتلة حديثًا, استعار العرب مجموعة كاملة من المصطلحات العلمية و المفردات التقنية.

وهذا ما أثرى لغة الصحراء بالعديد من المرادفات لإنتاج لغة عالمية بلا منازع.

في القرن الثامن, انبثقت اللغة العربية كلغة مكتملة لإمبراطورية و كأداة للأفكار استمرت و عاشت بعد العصور الوسطى, ربما لا يوجد لغة حول العالم قد عاشت أكثر من 1400 سنة في هيئتها الأولى كاللغة العربية التي شُكِلت في ذاك القرن من العظمة بمكان.

و من القرن الثامن و حتى القرن الثاني عشر أصبحت اللغة العربية لغة العلم للبشرية.

خلال تلك الفترة كان على أي فرد يرغب التقدم في العالم , و أن يكون ماهرًا و حاذقًا  فعليه أن يتعلم العربية. كما في يومنا هذا تفتح الإنجليزية الأبواب نحو التقدم العلمي والتكنولوجي للرجال الطموحين, كانت العربية في ذلك الوقت.

في تلك القرون أنتجت بالعربية أعمالاً أكثر من أية لغة أخرى في ذلك الوقت.

فواحدة من الستين مكتبة بقرطبة كانت تحتوي على ما يربو من ستمائة ألف مخطوطة مكتوبة باليد؛ بوقت كانت أوروبا غارقة في العصور الوسطى؛ حيث كان يعتبر الاستحمام عادة خطيرة. في الوقت الذي كان فيه العرب سادة إسبانيا, و العربية تسير بطريقها لتصبح لغة العلم للبشرية, في العالم الجاهل تقريبًا و المحتل مؤخرًا, بدت اللغة العربية الغنية بالتأكيد مثل الإنجليزية الآن في عصرنا الحالي و كما تبدو لمتعلمي جنوب الصحراء الأفريقية الكبرى المتآلفين فقط مع لهجاتهم المحلية القبلية.

ففي شبه الجزيرة الأيبرية قبل الإسلام, كانت أنواع اللاتينية العامية و السوقية فقط هي لغة الأرض منذ عصر الرومان, ومع ذلك, فعندما احتل القوط الجرمان إسبانيا بثلاثمائة عام قبلما يفتحها المسلمون, ساهموا بشكل ما بتلك اللهجات المحلية المنطوقة, ولكن ليس بالقدر الكافي.

فأهم ارث تركوه لدى مغادرتهم إسبانيا حوالي 200 كلمة تتعلق بالملبس و شئون الحرب, و بضعة أسماء للأماكن الموجودة هنا و هناك في كل من إسبانيا و البرتغال. خلال تلك الفترة عندما حكم الجرمان؛ فالقليل الذي كان متعلمًا معظمهم في صفوف رجال الدين, و كانوا يستخدمون اللاتينية الكلاسيكية, وبدرجة أقل اليونانية بوصفهما لغة التواصل و الأدب.

و بعد وقت قصير من الفتح العربي لإسبانيا في أوائل القرن الثامن, أصبحت اللغة العربية كلغة رئيسية في وسط و جنوب شبه الجزيرة الأيبيرية و اللاتينية في الشمال المسيحي مع اللهجات السائدة.

و كان هذا حتى القرن الثالث عشر عندما بدأ دفع العرب خارج وطنهم في الأندلس.

في أجزاء من شبه الجزيرة الأيبيرية الواقعة تحت الاحتلال العربي, تعتبر اللغة اللاتينية السوقية المتحدث بها هي السلف المباشر للإسبانية المعاصرة جنبًا إلى جنب مع اللغة العربية و التي تطورت بكثير من المصطلحات لما يعرف باللغات الرومانسية, وهى تتآلف من أربع لهجات رئيسية:

 :(Mozarabic) التي يتحدثها المسيحيون الذين عاشوا تحت الحكم العربي و أصبحت الوسيطة الرئيسية لتمرير الكلمات العربية إلى الإسبانية.

  :(Aragonese)والتي يتحدثون بها في أراضي أراجون, ونافار (ليونز), ما نطلق عليه لغة مملكة ليون التي تأثرت بشدة بالكلمات العربية و القشتالية (Castilian), والتي قُدِّرَ لها فيما بعد أن تصبح اللغة الوطنية في إسبانيا.

هذه اللهجات المحلية وغيرها مثل الكتالونية (Catalan) و البروفنسال (Provencal) , لعبوا دورهم في تطور اللغة الإسبانية الحديثة, ولكن القشتالية, التي نمت في قلب إسبانيا كانت تعتبر قاعدتها الرئيسية.

إن حركة استعادة إسبانيا التي كانت أساسًا بقيادة قشتالة تقدمت و بلا هوادة إلى الأمام قرنًا بعد قرن لتزرع القشتالية بالأقاليم المحتلة و مع انتشار هذه اللهجة, أصبحت الإسبانية و القشتالية مترادفتان.

فاليوم التحدث بالقشتالية أي التحدث بالإسبانية النقية.                      

أما في المناطق المسلمة في إسبانيا,انتشر استعمال اللغة العربية انتشارًا سريعًا؛ فمن القرن العاشر, كان التعليم الابتدائي أمرًا شائعًا في جميع أنحاء إسبانيا العربية .وباستثناء الفقراء جدًا, جميع البنين والبنات كانوا يذهبون إلى المدارس.

و بخلاف المناطق المسيحية من إسبانيا و بلدان شمال أوروبا, كانت الغالبية العظمى من سكان المناطق التي يسيطر عليها العرب متعلمين العربية كلغة السكان المتعلمين, بلغ هذا مستويات مبهرة في أقل من قرن و حتى المسيحيين الذين يعيشون تحت الحكم العربي أصبحوا متمرسين باللغة العربية حتى أنهم أهملوا لغتهم الخاصة بهم.

ر. دوزي في الإسلام الأسباني

يشرح كيف أن المسيحيين أسرهم بريق الأدب العربي حتى أن رجالًا من مؤلفيهم تذوقوا لغة الغزاة -أي العربية- و كتبوا بها واحتقروا لغتهم اللاتينية. و يستشهد بـ الفارو دى كوردوبا, الكاتب المعاصر في القرن التاسع الذي رثى ذاك الواقع بهذه الكلمات:

“إخواني المسيحيين”, متابعًا:  

“يالها من لذة في أشعار و رومانسيات العرب; إنهم يدرسون أعمال الفقهاء و الفلاسفة المحمدية, لا من أجل تفنيدها, ولكن لاكتساب أسلوب عربي صحيح و راقٍ.

فأين يمكن اليوم العثور على شخص عادي يقرأ التعليقات اللاتينية في الكتاب المقدس؟ من ذا الذي يدرس الأناجيل, الرسل و الحواريين؟ و أسفاه؛ فالشبان المسيحيون الأكثر موهبة  لا يعرفون أية آداب أو لغة; باستثناء العربية؛ إنهم يقرؤون الكتب العربية و يدرسونها بشراهة و يتكدسون في المكتبات الباهظة التكاليف, و يتغنون بالأناشيد العربية التقليدية في كل مكان و من ناحية أخرى وعلى ذكر الكتب المسيحية, فإنهم يحتجون بازدراء بأن هذه الأعمال غير جديرة بملاحظتهم. يا له من أمر يدعو للشفقة فالمسيحيين نسوا لغتهم الخاصة و نادرًا أن تجد واحد في الألف ممن يستطيع كتابة خطاب لصديقه باللاتينية ! ولكن عندما يتعلق الأمر بالكتابة باللغة العربية, فكم ممن يمكنهم أن يعبروا عن آرائهم بتلك اللغة برقي حتى إنهم قد يكونون قصائد صحيحة الشكل والتكوين أكثر من العرب أنفسهم!”.

في الواقع إن تفضيل السكان غير المسلمين المقيمين العربية على لغتهم الخاصة أدى إلى أن يكون تأثير العربية على الإسبانية هائلاً. حيث زحفت الكلمات العربية داخل اللهجات الإسبانية, لاسيما في الميادين العلمية و التِقْنِيَّة. هذه الاستعارة للعربية لم تدخل للإسبانية و اللغات الأوروبية بالصدفة أو بسبب الافتتان بسحر اللغة العربية, و إنما كنتيجة لمحاولة المسيحيين الأوروبيين لمحاكاة الثقافة العربية التي تمثلت في جلّ التخصصات, والتمسك بتقاليدها بكل انضباط,  بما في ذلك الفنون.

 عامًا بعد عام من اقتراض هذه الكلمات بزخم استقطابها؛ حتى تم وقف ذاك المد العربي.

و من القرن العاشر فصاعدًا, دخلت الكلمات و المصطلحات العربية اللهجات الرومانسية في شبه جزيرة أيبيريا على نطاق واسع. هذه المفردات العربية الغنية كانت بمثابة منشط كبير لتطوير الفكر الأوروبي.

ففي توليدو Toledo  بعد إعادة فتحها بواسطة المسيحيين و ترجمة الأعمال العربية إلى اللغات الأوروبية ليبدأ التغيير الجذري في التفكير المسيحي و توضع أوروبا على طريق التقدم.

وما من شك في أن الكثير من الكلمات العربية دخلت لغات أوروبية عديدة بعد هذه الترجمة.

على الرغم من أن الكثير من المؤرخين الغربيين عبر قرون, كانوا معارضين لفكرة الاعتراف للدور العظيم الذي لعبته العربية في تطور أوروبا المسيحية, فلكلمات العربية في اللغات الأوروبية هي الدليل على تلك المساهمة الهائلة.

و حتى عندما حاول الأسبان بعد إعادة استرداد بلادهم, تطهير لغتهم من أية كلمات عربية, فربما مازال حتى يومنا هذا ثمانية آلاف كلمة, و حوالي ألفان و ثلاثمائة اسم من أصل عربي. و سوف يفاجئ الكثيرين لمعرفة انه بعد اللغة اللاتينية فإن العربية قدمت أكبر الإسهامات في اللغة الإسبانية.

فإلى جانب الإسبانية ساهمت العربية في مفردات المصطلحات الأوروبية كما تشبعت العديد من اللغات في بلاد المسلمين مثل 57% الباشتو, و42%  اللغة الأردية, و30% من أصل فارسي بالكلمات العربية.

غير أنه من كل اللغات في العالم خارج أراضي المسلمين, فإن الإسبانية تضم أكبر عدد من الافتراضات اللغوية من الكلمات العربية ؛ ففي هذه اللغة من المفردات العربية كلمات تحت كل حرف من حروف الأبجدية. بالإضافة إلى العديد غيرها, فإن دراسة لاشتقاقية القاموس الأسباني تكشف عن أن عددًا كبيرًا من الكلمات التي تبدأ من أصل عربي. و إن لم يكن معظمها  ليس دارجًا في اللغة اليومية ولكنها , ما زالت مستخدمة إلى حد ما. وربما ليس هناك طريقة أفضل لتقدير التأثير الكبير للعربية على الإسبانية من زيارة إسبانيا اليوم. بالسفر في جميع أنحاء البلاد, يجد المرء العربية والأسماء في كل مكان*1:

Albacete (البسيط); Albufera (البحيرة); Alcalá (القلعة); Alcantara (القنطرة);  Almería(المرآة)؛Alpujarras  (البشرى); Benicasim (بني قاسم)؛Calatayud  (قلعة أيوب);  CalataÁazor(قلعة النسور)؛ Guadalajara (وادي/ نهر الحجارة) ; Guadalcazar (وادي القصر/ نهر القلعة); Guadalquivir  (وادي الكبير);  Guadalviar (وادي البيار)؛ Madrid (مجاري نسيم)؛ Medinaceli (مدينة ساليم)؛ Murcia (مصرية); Tarifa (طريف/ اسم رجل); Vega (بقعة مفرد بقاع); Valladolid (بلد الوليد).

و إلى جانب هذه العينات القليلة فهناك المئات من أسماء الأماكن المأخوذة من العربية, فالكثير من الأماكن الطبيعية الريفية بأسبانيا  اُستمدت أسماؤها في اللغات الأخرى من العربية مثل Guadalupe أو  lupis باللاتينية, وتعني (وادي الذئاب)؛  Zahara de los Membrillosبالإسبانية أو de los membrillos quinces بالفرنسية وتعني (زهرة السفرجل)*2

و على الرغم من أن لأسماء المواقع العربية جانبًا هامًا في التأثير على إسبانيا, فإن الكلمات العربية بالإسبانية تشير إلى العديد من المجالات الأخرى التي أثرت على أسلوب الحياة الإسبانية.

لندرك تمامًا مدى هذا التأثير, دعونا نقوم برحلة خيالية إلى Andalusia (الأندلس) ,  ‘The Vandals’ وهي قبيلة جرمانية استوطنت شبه الجزيرة الأيبيرية وشمال أفريقيا قبل الفتح العربي.

بعد هبوط الطائرة في المدينة الأندلسية, ودعنا azafata (المضيفة). وعندما صافحناها  رأينا في يدها alfiler (خلخال) و aljófares (الجواهر). ودعتنا قائلة: Hasta la vista (حتى نلتقي) وقلنا لها:  Ojalá! (ان شاء الله), ثم أسرعنا بعيًدا.

لحظات و كنا في الجمارك  aduana (ديوان). وسألنا aduanero (موظف الجمارك) إذا ما كنا من السياح وهل نحتاج إلى turjimán (المترجم) و رفضنا هذا شاكرين و غادرنا الجمارك بسرعة, ثم قمنا بتأجير السيارة للوصول إلى مضيفنا.

في الطريق مررنا بـ zocos (أسواق) ملونة و لاحظنا  alfareros (الفخارين) يبيعون آنيتهم.

و في الطريق مررنا بـ alcaldía (مكتب المحافظ) و شاهدنا alcalde (القاضي/ العمدة) و  alguacil (الوزير) و albacea (الواصي) على zalmedina (المدينة).

مررنا صاعدًا بمكاتب alarife (مهندس)وalbéitare   (طبيب بيطرى) و alcaiceria (سوق الحرير)

و hóndiga (الفندق) و almacene (متجر)و  fonda(فندقة/موتيل)  قبل دخول ضاحية باريو (بري)

وسرعان ما ضللنا الطريق وتوقفنا في almoneda (المنادين/ مكان بيع بالمزاد) للسؤال عن الطريق.

دخلنا إلى المكتب الأمامي وشاهدنا alamín (الكاتب الذي يفحص الأوزان) كانت tarifa (قائمة أسعار) معلقة على الحائط. و كان يقف بجانبه almojarife (المشرف/ محصل الضرائب) يتحدث إلى  muhtasib (المحتسب/ المفتش) ورئيس المفتشين الموازين والمقاييس, المعروف سابقا باسم zabazoque (صاحب السوق). سألنا عن الاتجاهات و أجابنا المفتش بأن أصدقائنا يعيشون في  Arrabal  (رابض/ضاحية) مرفهة. و قبل أن نغادر أعطانا لمحة تاريخية عن البيع بالمزاد العلني في الأندلس وعن الأوزان والمقاييس المستخدمة و منها:almud  وarrelde (الرطل) وarroba (الربع) و azumbres(الثمن)و quintal (القنطار) و celemi (ثماني)و  جميعها مستمدة من اللغة العربية.

و قبل العودة إلى السيارة, قمنا بجولة في الشوارع المحيطة المليئة بمقاهي الهواء الطلق qahwah (مقهى). وكلما مررنا بإحدى هذه المقاهي دعانا الزبائن للانضمام إليهم “Venga Usted a comer!” (تعال انضم إلينا!), وتلك عادة اكتسبوها عن العرب, فبنفس الطريقة في جميع أنحاء العالم العربي يدعو الزبائن المارين قائلين: تفضلوا (مرحبًا! أو انضم لنا!).

على بعد دقائق معدودة بالسيارة وصلنا إلى منزل مضيفنا المنزل المغربي الطراز, بحديقة مسيجة و نافورة و هو نمط متوارث من العرب في جميع البلدان الناطقة بالإسبانية.

كان المنزل بلا رقم فسألت أحد المارة fulano (فلان) ويبدو أنه كان trafalmejas (أطرف الناس/ خفيف الدم والعقل) إذا كان هذا بيت مضيفنا فابتسم, ثم هز رأسه.

بعد ضرب aldaba (الباب) ظهر مضيفنا وحيانا قائلاً:

“ادخل! يسرنا أن نراكم, esta es su casa (هذا بيتكم).

و عندما دخلنا  بباحة الدار رأينا alberca (البِركَة/ البَرَكَة) محاطة بـ azucenas (السوسن/ الليلاك الأبيض) المغطاة بـ atanores (التنورة/ يعني ما يشبه التندة ). وكان بالجوار almarraja (المرشاش) زجاجة لري النباتات. وكان بالفناء alfeizar ajimez (الفاشة؛ الشمس/ يعني نوافذ مقوسة لدخول الشمس)و azulejo (الزلاج ملونة / أي حوائط ملونة بالقرميد) و baldosa (بلاط/ أي الأرضية) التي كانت جميلة للحد الذي أبهرنا بسحر جمالها.

و عندما سرنا لفحص المكان, لاحظنا أن جزءًا من المنزل كان adobe (الطوب اللبن)و كان أعلى  albaÁil (البناء) azotea (السطح/ سقف ) حيث توجد المدخنة.

في الفناء البهي , حيّانا أفراد العائلة قبل أن يأخذنا مضيفنا في جولة بمنزله, مشينا من خلال القاعات والغرف مليئة بـ alcatifas (القطيفة)وarambeles  (الهنابل/ معلقات الحائط) وأرضيات مغطاة بـ alfombras (السجاد) الملون. ثم انتقلنا إلى الطوابق العليا, لاحظنا alcobas (القبة) المدهونة بـ jaharro (هواره/ ورق ملون) لونهaÁ il  (الأزرق النيلي).

أما في العلية zaquizami(سقف شامي) أشار مضيفنا بفخر لنا على alacena (الخزانة/دولاب) التي يوجد بهاalcancia  (الخزينة/ صندوق المجوهرات أو العملات) تتضمن العملات القديمة ومنها:  maravidí (المرابط/نسبة إلى المرابطين) و meticales (مثقال).

بالعودة إلى غرفة الجلوس ذات الكراسي taracea(طرازة/ أي مرصعة ) مقاعد tabiques (تشبيب/ مساندها رقيقة) و أرحنا أجسادنا المرهقة على sofas (صوفا) أي الأرائك المنخفضة ذات almohades(المخده/ الوسائد), و عندما تسلل البرد إلى المكان كان anafre (الفرن) باعثا على الدفء, بينما قام مضيفنا بتقديم alm§íbar (المشاريب) مثل limón (الليمون) و naranja (النارينج/ البرتقال) ومعها أطباق من الحلوى تحتوي على arrope   ( خلاصة عصير فاكهة مغلي) و jarabe (شراب/ مشروب) معها أطباق صغيرة من pistachios (الفستق)و  escabeches(المخلل) و شرائح من zanahorias (الجزر). تناولنا من هذه المقبلات قرابة الساعة انتظارًا للوجبة الرئيسية والتي بدأت بـ gazpacho (جازباشو) و هو حساء موروث من المغرب العربي و khubz mushrib  (خبز منقوع) و أعقب ذلك alboronía: (البرانية) و berenjena(الباذنجان)مع الخضار وأطباق جانبية alcachofa (الخرشوف) الشهي و alubia (اللوبيا)و chirivía( الجزر الأبيض) و  espinaca(السبانخ).

فيما بعد قُدِّم إلينا albóndiga (البوندوق/كرات اللحم) بنكهة alcaravea (الكراوية) و almoradux (المردقوش/ المشروم) و azafrán (الزعفران)و estragon (الطرخون)و  zamaque(السماق/ دبس الرمان) و arroz (الأرز) البخاري مطهوًا في aceite (الزيت) المحفوظ في alcuzas (الكوزه/ عبوات زيت الزيتون) و almejas (الماجا/ رخويات مسلوقة/ أم الخلول) و atún (تونة) مقلية و sábalo (الشاد).

ثم الطبق الرئيسي حيث أحضر مضيفنا alajú (الهاشو/ عسل) و almojábana (المجبنة/ كعكة الجبن) متبوعة بـ tazas (طاسات/ فناجين)القهوة المحلاة بـ azúcar (السكر).

و بعدما أصبح الجميع متخمين بالطعام تم تقديم albaricoques (البرقوق) الطازج و  sandías(سينادي/ الشمام) و toronjas (ترونج/ جريب فروت) و zafaris (سفرس/ تين حلو) مع jarra (جره/ قلة) من الماء المثلج و التي قدمت في النهاية كلمسة أخيرة.

في الحقيقة إن مضيفتنا أخذت tarea (طريحة/ مهمة) بمحمل الجد.

وبعد أن انتهينا من الطعام فإن ama (أم/ ربة المنزل) التقطت قطعة من الخبز وقعت على الأرض وقالت على طريقة العرب:  Es pan de Dios(عيش الله/ نعمة ربنا).

قبل أن تأخذ النساء لتريهم  alcoba (القبة/ غرفة نومها). عندما دخلوا الغرفة  لاحظوا أن الغرفة مملؤة بأشياء كثيرة, و معبقة برائحة قوية algalia (غلاية/ زيت النفط) و almizcle (المِسْك).

على طاولة قربjofaina  (مغسلة) كان يوجد بعض ataujiadas (الأوشحة) و دبابيس الزينة و ajorca (الشاركه/ الخلاخيل), مع alhajas (الحاجات/ مجوهرات) عديدة أخرى و albanega (البنيقة/ شبكة شعر).

كانت المفارش المصنوعة منfustal  (الفسط/خشن [الاسم القديم للقاهرة]) أما السرير فمغطى بـ guadamecil (غدامسي/ جلد محفور [من مدينة غدامس في ليبيا]) و بجانب حافة السرير و على الجدران وبالقرب من خزانة الملابس التي يوجد بها كل أنواع الملابس التي شملت:

 albornoz (البرنس) و almalafa (الملفة/ روب المرأة) و المصنوع من aducar (الدوكار/ قماش خشن) azul (اللازورد/ أزرق) اللون و almejía (المحشية/ معطف قصير) و ستة camisas (قميص) مصنوعة من algodn (القطن) و chupa و jubón (جُبّة/ لُباس للرجل بمعنى سترة/ للمرأة بمعنى فستان) و marlota (مالوتة/ تنورة) مصنوعة من aceituni (الزيتوني/ أي المخملي) و عدد من zaragüelles (سروايل)

أما على ارضية الخزانة فيوجد زوج من alcorques (الجرموك/ نوع من الأحذية)و almofrej(مفرش)

  carmesi (قرمزي)و babuchas (خف/ شبشب)و alpargatas (البرغات/ صندل من القنب)

عادت النسوة إلينا مبتهجات بما شاهدنه من الأنواع القديمة للملابس النسائية, بعدها تحدثنا لبضع دقائق قبل أن يخبرنا مضيفنا بأنه أعد لنا  zahora (سهرة) أندلسية تقليدية لامتاعنا.

و في دقائق تواجد الموسيقيين  لحظات  وبدأ الموسيقيين يلعبون على آلاتهم  aldufe (الدف) aÁ afil (النفير) laúd (العود) quitarra (القيثارة/ الجيتار) tambor (التنبور/ الطبلة).

 مع حلول المساء تقدم اتخذنا azar (عذر/ فرصة) لشرب alquermes (الكريمز/المشروبات الكحولية) المصنوعة منزليا.

وفي هذا الجو ما بين الموسيقى والمشروبات قام مجموعة من fallah manjah ( فلاح منجي/ راقص فلامنكو) “saved farmer” بالعربية, بتسليتنا بتقديم رقصاتهم و jondo cante (نوع من الغناء من أصل عربي). و طفقنا نردد سريعا olé! (الله/ للاستحسان بمعنى برافو) عندما أخذ الراقصون يزيدون من سرعتهم في النهاية. لقد كانت حقا zahora(سهرة) لا تُنسى

وفى صباح اليوم التالى أخذنا مضيفنا فى شاحنته إلى نزهة فى الريف.

و في طريقنا للخروج من المدينة عبرنا حقول alcandia (الكتانيا/ الذرة) alcaucí (القابيل/الخرشوف alfalfal  (الفصفصة) algarroba (الخروب).

وبالقيادة عبر هذه الحقول على امتداد النهر مررنا على aceÁa (السانيه/ الساقية)و  acequias (المساقي/ قنوات الري) و alcantarillas (القناطر/ جسور صغيرة) aljibe (cistern (الجب/الصهريج) almazara (المعصرة/ طاحونة زيت) almenara (المناهر/قنوات المياه الفائضة)

 atarjea (التريحه/الريًاح/ مصرف صغير) azud (السد/ عجلات المياه) norias (النكاره/عجلات الري) بواسطة arcaduzes (الكداس/ دلائهم) الأثرية.

وانعطفنا عند  zubia (شوشابة/ قناة صغيرة)؛ و تركنا طريق النهر و عبرنا almunia (المنايا/ المزارع) المليئة azahares (الزهر/ براعم) البرتقال والليمون; ثم توقفنا للحديث مع arriero الى (هرر/[تعبير يستخدمه العرب لحث الجمال فصاعدا]) يقصد راعي يقود البغل التي كانت تحمل atramuz (الترمس/ حبوب الترمس) فى alforias (الجراب/ حقائب توضع على ظهور الحيوانات لحمل الأشياء).

ليس بعيدا عن ميدان azahares (أزهار) مررنا على مخيم الغجر aduar (الدوار) ثم توقفت مسيرتنا عند alquería (القرية/ المزرعة) لزيارة rabadan (رئيس الرعاة).

وحيانا بنفس دفء وعلى منوال أسلافه العرب. و بينما نتحدث سمعت بالقرب من  josa (هشهشه/حديقة غير مسورة) أصوات zorzales (الزرزور )يغني؛ وبعيدًا عنه بمسافة لمحنا  zagales (الشباب الرعاة) خلال rehala (رحلة/ رحلتهم لرعي الغنم). وكما كنا نستمع لزقزقة العصافير استمعنا للالحان الحزينة من abogues (البوق/المزامير) التي يعزفها شباب الرعاة.

قام مضيفنا بعقد argolla (الجول/ حلقة حديدية للأغنام) بيد, و  alicates (اللقات/ حليقات) بيد أخرى فيما يبدو لبدء العمل.  و مع ذلك, ظل محتفظا بضيافة العرب حيث أخذنا إلى منزله و عرض علينا من zaque (زق/ وعاء جلدي) alcoholic (الكحول) شراب مقطر لا يزال في alambique (الإنبيق). ولكننا رفضنا عرضه الكريم و ودعناه. بينما بقي يردد أكثر من مرة:

 Ya sabe que ha tomado posesión de su casa  (البيت بيتك) كما يقول العرب.

وبعد أن تركنا منزل كبير الرعاة مررنا على مساحة منزرعة من الأرض مشبعة بـ álcalí (القلوية) ثم قاد بنا مضيفي الشاحنة بجوار أطلال alcázar (القصر) قبل ان نصل الى aldea (الضيعة).

ونحن فى طريقنا عبر الشوارع الضيقة, لاحظنا ان هناك العديد من الاشخاص  jayáns (حيان/ صوتهم أجش) و الذين بدوا  gandul (غندور/ يتسكعون).

بالقرب من مستودع  arsenal (دار سينا النقدي) فى نهاية المدينة, سرنا على arrecife (الرصيف/ طريق معبد) خلال حقل daza  (الداقوش/ العشب) و في طريق العودة, ناقشنا مع مضيفنا حول مساهمات العربية باللغة الإسبانية. تحدثنا عن الكثير من هذه الكلمات المقترضة, وتريثنا عندما وصلنا لكلمة álgebra (الجبر) almanaque  (المناخ/ بمعنى نتيجة) alquimia (خيمياء/ كيمياء), cifra (صفر) elixir (اكسير) guarismo  (خوارزمي/ شفرة) و ojiva (القوس/ الشكل المقوس الحاد)

وكل هذه الكلمات العربية التي جاءت إلى الإسبانية, بشكل أو بآخر, دخلت في لغات أوروبية عديدة أخرى.

لقد كنا منهمكين في الحديث للغاية فلم نلحظ حلول الظلام, وبدأت النجوم في الظهور  aldebarán(الدبران), algabar(الجبار), algol (الغول), betelgeuse(بيت الجوزاء),  mizar(الميزار).

قدنا في جو بارد تحت هذه النجوم الغير مرقمة و التي تحمل أسماءً عربية, ناقشنا كلمة auge  (عوْج) acimut(الصامت) nadir (نادر) nazir (نظير) و هي بعض المصطلحات المتعلقة بالسماء, المستمدة من اللغة العربية.

انقضت الأميال سريعًا, لنصل لمنزل مضيفنا و ننال قسطًا من الراحة, حيث قُدِّم النبيذ لنا من garrafa (الدورق/ الغرافة). و بعد فترة من الراحة أخذنا مضيفنا إلى السينما, كنا نشعر بالإثارة المشاهدة الفيلم الذي يحكي قصة من قصص الحروب المغربية-الأسبانية.

بعد مسافة قصيرة سيرًا على الأقدام دخلنا السينما, المبنية على الطراز mudéjar (مداجن/ المسلمين الأسبان الذين كانوا يعيشون تحت الحكم المسيحي)

شاهدنا في الفيلم  الموريسكيين في alcazaha في (القصبة/ الحصن). و alcaide (القائد) منتظرا في قاعدته العسكري alarde (العرض) أي استعراض جنوده الذين كانوا مسلحين بالكامل مع adargas (الدرقة/الدروع الجلدية) alfanjes  (الخنجر)و azagayas  (الزجايا/ الرماح الخفيفة).

وقد أبلغه alférez (الفارس) في atalaya  (طاطليا/برج المراقبة)  أن البحرية الإسبانية مع العديد من  zabras (زوارق/الفرقاطات) بقيادة almirante (الأمير) المعروف تقوم بإعداد rebato (رباط/ شن هجوم مفاجئ ) لغزو مدينتهم.

و قد كانت خطة القائد الإستراتيجية ؛ انه عين adalid  (الدليل) لاختيار مجموعة من أفضل الجنود و إخفائها في الجبال المحيطة في انتظار الهجوم الاسباني عندما ينتشر رجاله, لتجميع مجموعة قليلة من almogávares (المغاوير/ الكوماندوز/ المهاجمين) من Mozarabes (المستعربين/ المسيحيين الذين يعيشون تحت الحكم العربي) الذين يشكلوا zaga (سكاه/ خلفية) جيشه.

و بعد ذلك يستطيع إحراز تقدم في اتجاه العدو بتهيئة algarada (الغارة/الضجة) قبل أن يرتدّوا إلى القلعة. و عندها يحاصر قلعة الأسبان مع algaras (الجهارة/ المهاجمون) وجنود المشاة, بواسطة الأدلاء لمهاجمتهم من الخلف بينما المدافعين عن القلعة والذين كانوا مختبئين في adarves (الدرب/ خلف المتاريس) و عندما بدأ هطول المطر down ذهبوا جميعا وفقا للخطة. وانتهى الفيلم برسول أمام califa (الخليفة) في قرطبة معلنا بفخر  Albricias (بشارة).

في صباح اليوم التالي قبل أن نودع مضيفنا, زرنا شقيقته المريض في مستشفى قريب للوصول إلى غرفتها كنا مضطرين إلى المرور بكلمات alferecía (الصرع) و zaratán (السرطان).

وفي طريقنا حيى مضيفنا  العديد من المرضى قائلًا: Dios le ayude المأخوذة من العربية (الله يساعدك) و أجاب كثيرون: Vaya por Dios  (هذه إرادة الله).

عندما وصلنا إلى غرفة شقيقته وجدنا أنها مستعدة للمغادرة. و قد وجد الطبيب بأنها لا تعاني إلا zaqueca (الشقيقة/الصداع النصفي).

افترقنا أمام المستشفى, وطلب منا مضيفنا السخي زيارته مرة أخرى. و أجبنا جميعًا:

 quiere Si (إن شاء الله!).                                                      

وبهذه الكلمات الإسبانية المأخوذة من العربية  انتهت رحلتنا الخيالية للأندلس.

إن المفردات المستخدمة في رحلتنا الخيالية تعطي فكرة عن الإسهام الهائل الذي قامت به العربية في  الإسبانية. هناك المئات من الكلمات العربية التي أصبحت جزء متكامل من اللغة الإسبانية, و لكنها تشكل جزء صغير من التراث العربي   وعلى الرغم من أن بعض هذه الكلمات إلى حد ما عفا عليها الزمن الحديث فإن غيرها  أصبحن مرادفات راسخة في اللغة لا بديل عنها.

قاموس طويل من الكلمات العربية ساهمت بالإسبانية إضافة إلى الصفات والأسماء, مثل:

(الأصلع-بتولي)bald§ o (أنيق-غاري) garrido (مجانا- هرر) horro (مظهرية- شريف) jarifo

(البؤساء – مسكين) mezquino(منخفض أو حقير- رخي) rahez(البرية – صحراء) zahareÁo

و هناك أفعال مثل: acicalar (لتزيين- الثقال) , aleve اليف (السايب)  halagar(تطورًا و بمعدلات – خلاقًا). و علاوة على ذلك, تحتوى الإسبانية على العديد من الكلمات الغير عربية والتي تحمل معنى باللغة العربية. هذه الأمثلة القليلة تعطى فكرة عن هذا النوع من اللغة.

:Aceros مما يعنى الطاقة و القوة, وترجمة عربية من كلمة hiddah (الحِدّة),

poridad و هو ما يعنى كل النقاء والصداقة من (خالصة)

 vergüenza مما يعنى كل الشرف نفس معناها باللغة العربية.

هذه وغيرها من المعربات Arabisms تترجم وتشير إلى معنى الكلمات العربية التي أصبحت جزءًا لا يتجزأ من اللغة الإسبانية.

بيد أن هذه الكلمات لا تشكل سوى جزء صغير من الإرث العربي. الكلمات العربية نفسها بالإسبانية هي المقياس الحقيقي لتأثير العربية في جميع مجالات حياة الإنسان بما يعطينا فكرة عن تأثير العرب إسبانيا و تأثيرهم على بقية أوروبا عن طريق إسبانيا.

التعبيرات الاصطلاحية في الهندسة المعمارية, و الزراعة, الفن و علم الفلك والتجارة و الجغرافيا , والصناعة (بما في ذلك التسلح و صناعة الأقمشة و الزجاج, وصناعة الجلود, والبتروكيمياويات و الحرير, الخ), والأدب, والرياضيات والميكانيكا والأدوية و الموسيقى والفيزياء.

ومما لا شك فيه إن تأثير العربية إسبانيا جعلها من الدول الرائدة في أوروبا منذ قرون عديدة. في الوقت الذي كانت أوروبا فيه تعيش في الجاهلية, كانت إسبانيا شكل حجر الزاوية في المعرفة.

 كثير من الكتاب مسلمون وغربيون وضعوا أعمالهم في تلك الفترة الساطعة التي تشهد على هذه الحقيقة. ولعل هذا لا يمكن اختزاله في تعبير أفضل من تعبير جوستاف لوبون المفكر الفرنسي الحر حيث قال:

“لو أن موسى بن نصير استطاع غزو أوروبا, لجعلها مسلمة, ولحفظها من ظلام العصر الوسطى التي بفضل العرب إسبانيا لم تعرفها”.

____________

*1 لاحظت أثناء الترجمة أن الباحث خلط بين بعض الكلمات الإسبانية المأخوذة من العربية, و الأخرى المأخوذة من الجرمانية / و الأمازيغية, حيث أن الفصل بين تينك المترادفات يصعب إلا على المتتبع لأصول اللغات و اللهجات و بالبحث تبين لنا على سبيل المثال:

أن كلمة مدريد المأخوذة من كلمة مجريط, هي كلمة قوطية وليست عربية, و كذا كلمة قرطبة المأخوذة من كوردوبا.

و كلمة تازا, لا تعني طاسة/ أو فناجين, إنما هي كلمة أمازيغية قديمة, تعني كأس الماء أو عين الماء العذب

و وادي الأبيض التي ترجمها الباحث هكذا صوابها وادي البيار “جمع بير” وكذا كلمة مرسية ليست ترجمة لكلمة مصرية, بل هي اسم قوطي للمدينة مثل مدينة بلنسية, وهكذا..

*2 السفرجل, ليست بالعربية بل هي كلمة قوطية الأصل تعني نبات السفرجل.

 

عن سوزان عواد

mm
مترجمة من مصر

تعليق واحد

  1. Howdy! I know this is kinda off topic but I was wondering if you knew where I could get a captcha plugin for my comment form? I’m using the same blog platform as yours and I’m having difficulty finding one? Thanks a lot!

أضف تعليقاً