الرئيسية / احدث التدوينات / الإنسان والفنون بعيون السينما

الإنسان والفنون بعيون السينما

15235408_1477750112238360_1587284481653794488_o

الإنسان مُبدع الفنون ومتلقيها، يبدع ما شاء من المضامين بما شاء من الوسائل، ويتلقاها محَمَّلًا بما في داخله من أفكار وخبرات وقيم وخيالات وأحلام وقناعات وغير ذلك… فيحدث فيه تفاعل، هو نتيجة للعلاقة بينه وبين العمل الفني ومبدعه. تفاعلات وعلاقات مختلفة بسبب عوامل عدة كتعدد التصورات التي يحملها الطرفين عن الفن وعلاقتنا معه وشكل تفاعلنا وتأثيره علينا…

مثلًا؛ هناك من الفنانين من يتصوَّر الفن كأداة منقذة للإنسان، مرتبط لديهم بقيم الخير والسلام والحرية والجمال وغيرها، وعلاقتنا معه تُبنى على هذا الأساس، فيحدث فينا تفاعلاً نفسيًا يظهر في تغير سلوكنا نحو الأفضل. مثال على ذلك ما كتبه الموسيقي عازف العود/نصير شمّة عن الموسيقى والفنون عمومًا كوسيلة مضادة للعنف، في هذه المقالة:

goo.gl/8jx34B

وهناك من المتلقين للفن لديه محددات ومعايير صارمة لما هو فني وبالتالي تجب معاملته بقداسة، وتلقيه في ظروف خاصة، وأنه لابد أن يسمو بالإنسان. مثال على ذلك مَن يستغرب ممن يستمع للموسيقى والأغاني الكلاسيكية في أماكن لا يراها تناسب مكانتها أو ينكر استخدامها في برامج أو مسلسلات أو أفلام دون مستواها أو يستبعد تسمية أنواع معينة من الموسيقى بالفن أو يشكك فيمن لا تؤثر عليهم ولا تغير حالهم وغير ذلك…

هذان المثالان يطرحان أسئلة اختلاف التصورات عن التفاعل والعلاقات، هل هي الوحيدة لتعريف الفن ؟ وتحديد ما هو فني ؟ ووظيفته ؟ وعلاقتنا به ؟ وكيفية تفاعلنا معه ؟ وتأثيراته علينا ؟

هذه الأسئلة هي موضوعات للعديد من الأطروحات في مجال فلسفة الفن وفي التأريخ للفنون وفي علم اجتماع الفن وفي الأنثروبولوجيا وغيرها. كما عالجها الفنانون أنفسهم فيما يبدعون من فنون في الأدب والتصوير والسينما والموسيقى وغير ذلك… وفي هذه المقالة سأسرد أمثلة لمعالجة السينمائيين لهذه الموضوعات من خلال أفلامهم.

**

في فيلم (Fanny and Alexander (1982 ، كان المسرح بالنسبة لأسرة The Ekdahls عنصر أساس فيها، وعلامة حياة لها.

بدأ الفيلم بمشاهد متتالية بين المسرح والمنزل، مسرحية تقام هنا يشارك فيها عدد من أفراد الأسرة، وتحضيرات هناك في المنزل لعشاء ليلة الميلاد، وتحضيرات للاحتفال في المسرح كذلك، ثم اجتماع الابن Oscar بالفرقة يحدثهم عن المسرح ودوره في حياتهم وحياة الجمهور، ثم اجتماع الأسرة على العشاء بعد ذلك.

1

2

عند موت Oscar كانت من آخر وصاياه لزوجته أن تستلم الإدارة الفنية للمسرح ! لم تتأخر Emili وتترك الحزن يسيطر، حيث أعلنت في يوم جنازته أن المسرح سيواصل نشاطه كما كان.

وحين بدأت الشكوك والأسئلة في نفس Emili، لم تستطع الاستمرار، فاجتمعت مع الفرقة لتخبرهم بإمكانية رحيلها.

وحين تم زواجها الثاني من الأسقف الذي طلب منها أن تتخلى عن كل ارتباطها بحياتها السابقة -ومن بينها المسرح- حتى أفكارها. عاشت معه عكس ما كانت تأمل أن تجده من راحة وسلام وإجابات لأسئلتها وشكوكها، عاشت حياة ميتة جافة بلا ألوان…

وبعد موته، كانت عودتها لحياتها من باب المسرح، وقررت القيام بمسرحية جديدة.

3

4

إذاً كان الفن متمثلاً في المسرح بالنسبة للأسرة امتدادًا وانعكاسًا لما هي عليه من حياة أو موت، من استقرار وسلام أو اضطراب وشكوك، علاقتهم به كعلاقة الإنسان بالمرآة ينعكس عليها كل شيء. ومؤشر حساس لما عليه حياتهم ونفوسهم، فالدخول فيه إعلان للدخول والتفاعل في الحياة واقتراب من سلام النفس والإحساس بوجودها وقيمتها والخروج منه خروج واعتزال للحياة.

 

**

في فيلم The Piano )1993) ، كانت الموسيقى بالنسبة لـ Ada الصماء لغتها للتعبير عن نفسها وللتواصل مع العالم، البيانو الخاص بها هو جزءٌ منها، تعزف عليه في كل حالاتها، ويرافقها أينما حلت -بالرغم من صعوبات نقله،- وبوابة الحب لها. معه تكون في حالة انسجام وتوازن واتصال بكل ما في العالم.

5

حينما أُبعد عنها البيانو وقُطعت أصابعها كانت كالميت، فبفقده فقدت كل اتصال ممكن لها مع العالم ومع نفسها.

6

إذاً كان الفن متمثلاً في الموسيقى بالنسبة لـ Ada هو اللغة والوسيلة الوحيدة للتواصل مع العالم.

***

في فيلم The Good the Bad and the Ugly (1966) ، كان الضابط يُجبر الموسيقيين من المعتقلين على العزف بينما يقوم بتعذيب زملائهم. تعذيب متعدد الأوجه : فقد ربط للموسيقى لديهم بكل ما هو سيء، فالعازف يمارس أحد أحب الأعمال إليه والتي يفترض أنها تجلب الخير والجمال، فتصبح مساعِدة في تعذيب زملائه ! وأما من هم تحت التعذيب فسماعهم للموسيقى واستمرارها يعني استمرار عذابهم الجسدي والنفسي !

7

8

إذاً أُستخدم الفن متمثلاً في الموسيقى لتعذيب كل من الفنان والمتلقي بتغيير علاقتهم وارتباطهم به.

هذه المقالة تعرض رأي المفكر ادوارد سعيد في استخدام الموسيقى كنوع من أنواع التعذيب، وتفتح أبواب كثيرة في هذا الموضوع ذو التاريخ الطويل:

goo.gl/lUH8at

في فيلم Barry Lyndon )1975) عُرضت الفنون بشكل مفصَّل وطويل وهي تحيط بطبقة النبلاء من كل جهة، فهم يسكنون في تحف فنية معمارية، جدرانها مزينة بكل اللوحات، تُعزف في صالاتها الموسيقى بشكل دوري، ويتعلم أبناؤها العزف على الآلات والرقص، ويحضرون المسرحيات وحفلات الأوبرا ويقرؤون كل جديد أدبي، ويلبسون أجمل التصاميم.

9

10

بالرغم من هذه الإحاطة المفرطة بالفن كانت هذه الطبقة هي من تحيك المؤامرات وتقود الحروب وتتصدر الفساد ويتنافس أناسها على المناصب والمال وغير ذلك… وتتفكك فيها الأسر ويفعل ما فعله Barry من تعامل سيء وخيانة لزوجته…

إذاً كانت الفنون جميعها تحيط بمجموعة من الناس إبداعًا وتلقي، لكن العلاقة كانت باردة وجافة، حيث لم تغير فيهم ولم تسمو بأخلاقهم بل كانت حياتهم – بالرغم من جمالها خارجيًا- لكنها مليئة بالخلافات والمشاكل والفساد وغير ذلك…

في فيلم Speak )2004) ، كان الرسم بالنسبة لـ Melinda وسيلتها الوحيدة للتعبير والتنفيس عن مشكلتها، فبعد أن تعرضت للاغتصاب من أحد زملائها في المدرسة، اعتزلت جميع الناس ولم تخبر أحدًا بقصتها. كان فصل الفن بداية الحل، حين قال الأستاذ في أول جملة (هذا الفصل الوحيد الذي سيعلمكم كيف ستنجون ! ) شجعها على اكتشاف ما هو أبعد من مسك القلم والرسم.كيف ترتبط بمشاعرها وأفكارها وخيالها وتحول ذلك للورق، مع الزمن صارت ترسم في كل مكان، واتخذت غرفة مهجورة في المدرسة كمأوى ومعرض خاص بها.

11

12

شيئًا فشيئًا صارت تنفتح على الناس وتواجههم بل وتواجه مَن اغتصبها، وأخيرًا تخبر والدتها بما حصل…

إذاً كان الفن متمثلاً في الرسم وسيلة ارتباط بالنفس وتصالح معها وتعبير عنها ومعالجة لمشاكلها بلا أحكام ولا مضايقات ولا عقبات حتى النهاية. كان الفن صديق الرحلة الطويلة.

***

من هذه الأمثلة يبدو أنه ليس هناك تحديد واحد ونهائي للفن ودوره وعلاقتنا به وطريقة تفاعلنا معه، ويبدو أن كل ذلك يتغيَّر بحسب موقعنا منه مبدعين أو متلقين له، وبحسب ظروفنا وغير ذلك. فمرة كان مرآة لحياتنا ومؤشر للتغيرات فيها، وأخرى كان وسيلتنا الوحيدة للتواصل مع العالم، وثالثة كان أداة للتعذيب، ورابعة كان الموقف منه سلبيًا، وخامسة كان صديق الرحلة ووسيلة للتواصل مع النفس وعلاج مشاكلها…

هذا التنوع في الفن الذي عالجته السينما -بأمثلة كثيرة لا يتسع المقام لسردها- يطرح أسئلة أكثر مما يجيب، أسئلة تأسيسية في موضوعات كـ:

تعريف الفن، الحد بين ما هو فني وغير فني من الأعمال، الغاية من الفن، أدواره وأثاره على الإنسان، علاقته بالفنان والمتلقي، التذوق الفني، الفن وحركة المجتمعات، الفن والأخلاق، الفن والحرية، تقدم الفنون وتدهورها… وغيرها الكثير من الموضوعات التي تطرح نفسها للبحث قبل الجزم فيها.

وربما في نهاية ذلك يكون الفن هو مجموع ما سردتُ من أمثلة، وربما لن يكون إحداها. فمن الممكن أن نكون حملّناه أكثر مما يحتمل واعتقدنا فيه ما لا يطيقه وعقدناه وراكمنا عليه فلم نعد نراه ، وربما استسهلناه وبسطناه أكثر مما ينبغي ففقد جوهره.. وربما كنا نبحث ونلقي بأنفسنا في أماكن بعيدة عن جوهره… وربما و ربما…

عن عدنان عوض

mm
طبيب وكاتب سوداني مهتم بالسينما

7 تعليقات

  1. We have only worn these about twice, but equally periods i obtained plenty of compliments, and brazilian body wav https://www.youtube.com/watch?v=T6hp4Ndf7vU are extremely good.

  2. I prefer this product, having said that i hoped for one a lot more a purple pallette color. While in the envision on the net the betterscooter.com http://adf.ly/6249830/banner/www.scamadviser.com/check-website/betterscooter.com like black, but also in the real world they appear pink. I’m pretty dissapointed

  3. Ranging from adsense to sponsorships to item sales- creating money
    on YouTube is not difficult.

  4. However your campaign has to be innovative an interactive
    to stand out from this digital crowd.

  5. Whereas in Google you are probably to be browsing for a quite direct piece of content or web page, with Youtube this is much less so.
    Although the user might have a really particular topic in mind, the
    searches are also most likely to be a lot wider, searching for a range
    of content such as ‘video recipes’ ‘live music’ and
    so on.. With this in mind, you should expand your keyword list
    to take in the linked subjects that viewers could be interested in. This should
    also reflect the viewing expertise in Youtube.

  6. According to the HubPages team recaps are also a good way to get discovered
    by Google.

أضف تعليقاً