الرئيسية / احدث التدوينات / جِرَاحٌ تَخْضَرُ

جِرَاحٌ تَخْضَرُ

img_7299663163869

ﺍﻟﻄِﻔﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﻳَﻌﺮﺽ ﺑِﻀﺎﻋﺘﻪ،

ﻓﻲ ﺍﻟﻤَﺤَﻄﺎﺕِ،

ﻻﻳَﻬُﺰﻩ ﻣَﺸﻬﺪ ﻮﺩﺍﻉٍ،

ﻟﻜﻦ ﺣَﺴﺮَﺗَﻪ ﺗَﺘﺴﺎﻗﻂ

ﻣﻦ ﻋَينَيه،

ﺣﻴﻦ ﻻ ﺗُﻠﻮﺡ ﻟﻪ ﺍﻷﻳﺎﺩﻱ،

بِرغبَة اﻟﺸِﺮﺍﺀِ ﻣِﻨﻪُ.

“ﺍﻟﺴِﻨﻴﻦُ ﻋِﻨﺪﻱ ﻛَﺬﻟﻚ”

ﻗَﺎﻟﻬﺎ ﺫَﺍﺕُ ﻋُﻤﺮ،

ﻫﻮ ﺃﺷﺒَﻪُ ﺑِﺠِﺴﺮٍ ﺣَﺪﻳﺪﻱٍ،

ﺗَﺪﻭﺱُ ﻋَﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴِﻨﻴﻦُ ﺑِﻘَﺴﻮﺓٍ.

ﻭﻣﺎ ﺃﻧﺖ ﺳِﻮﻱ ﻣُﺮوﺝ ﻷﺣﻼﻣﻚ،

ﺳﺎﻋﻲٍ ﻟِﺤَﺸﺮِﻫﺎ،

ﻭﺍﻗﻌـﺎً ﻓﻲ ﻣَﻘَﺎﻋﺪِ ﺍﻻﻳﺎﻡِ.

ﻻ ﺗَﺤﺘَﻔﻲ ﺑﺎﺃﻧﺘﻈﺎﺭِ ﻗِﻄﺎﺭٍ ﻗَﺎﺩﻡٍ،

ﻗَﺪ ﻳُﺮﺑِﻚُ ﺍﺷﻴﺎﺀﻙَ،

ﻭﻻ ﻳَﺘَﻮﻗَﻒ ﻓﻲ ﻣَﺤَﻄﺎﺗﻚ!.

ﻭﻻ ﺗُﺠﺒﺮ ﺗَﻔﻜﻴﺮﻙَ ﺑِﺎﻟﺮَﻛﺾِ

ﻭَﺭﺍﺀ ﻣَﺎﻣَﻀﻲ،

اﻧﻔُﺾ ﺷَﻬﻮﺗَﻚ،

ﻓﻲ ﺃﻥ ﺗَﺤﻴﺎ ﻣُﺠﺪﺩﺍً،

إﻋﺮِﺽ ﺑَﻀَﺎﺋِﻌُﻚ ﺍﻟﻘَﺪﻳﻤَﺔ،

ﻭﺑَﺪﺩ ﻣَﻨَﺎﺩﻳﻞَ ﺍﻟﻴَﺄﺱِ،

ﻓﺘﻠﻚَ ﺍﻟﻤَﺎﺭﻛﺔ،

ﻻ ﺗُﺴﺘَﺨﺪﻡ إلا ﺣِﻴﻦ ﺑُﻜﺎﺀ.

أﺫﺭُﻑ وجَعاً ﺃﺧﻴﺮاً،

ﻭأنت تصعد ﻻﺣﻘﺎً بنفسك.

إﺭﺣَﻞ ﺑِﺬَﺍﺗﻚ،

ﺩﻭﻥ أﻥ ﺗَﺮُﺩَ ﻧِﺪﺍﺀاً يَأﺗِﻴﻚ،

ﻣﻦ ﺧَﻠﻒِ ﺍﻟﻨَﻮﺍﻓِﺬِ،

مغريا إياك،

ﺑﺴَﻔَﺮٍ ﺑَﻌﻴﺪٍ،

ﻳُﺤﺰِﻧُﻚ ﻓِﻴﻤﺎ ﻓَﺎﺗَﻚ ..

*******

 

إﺧﺘَﻠﺲُ ﺍﻟﻮَﻗَﺖَ،

ﺩﻭﻥَ أﺩﻧَﻲ ﻗِﻴﻤَﺔٍ.

ﺍﺗَﻠﺼَﺺُ ﻋَﻠﻲّ،

ﻳُﺠَﺎﻫِﺮُ ﺍﻟﺼَﻤﺖُ ﺑﻲ،

ﻭﺗَﺘَﻮﻛﺄ ﺍﻟﻤُﺨَﻴﻠﺔُ عَلى ﺍﻟﺒَﻮﺡِ،

كَم هو مُجهِد هَذا،

إنه ﻏَﻴﺮُ ﻣُﺮﻳﺢٍ.

ﺍﻟﺘَﻮﺑﻴﺦُ ﻳَﺼﻄَﺎﺩُ ﺍﺣﺒَﺎﻁاً ﺍﺯﺭﻕ،

ﻭﻓَﺮﺱِ ﻧَﻬﺮٍ ﻣُﺘَﻮﺣﺶٍ،

ﺍﺳﺮِﻉ،

ﻳَﺮﻛﻀَﺎ ﺍﻛﺜَﺮ،

ﺑِﻌُﺪَﺓِ ﻧَﻮﺍﺣِﻲ،

ﺃﻟﻮﺫُ ﺑِﻨَﺎﺣِﻴﺔِ ﺍﻟﻘَﻮﺍﻓﻲ،

ﻭﺍﻟﺒﻴﻮﺗَﺎﺕَ ﺍﻟﻤَﻨﺤﻮﺗَﺔُ ﺩَﻫﺮﺍً،

ﺗَﺘَﺤﻮﻝُ ﺍﻻﺷﻴﺎﺀُ ﻟﺸﻲﺀٍ ﻫَﺶٍ،

حَتى ﺍﻟﺠِﺪَﺍﺭ،

ﺍﻟﺬﻱ اعتَقَدتُه ﻳَﺤﻤِﻨﻲ،

ﻳُﺤَﺎﺻِﺮُﻧﻲ بِسَمَاكَته،

ﺣَﺘﻲ ﺗَﺒﺘَﻞ ﺩَﻫﺸَﺘﻲ،

ﻟﺘُﻮﻗِﻆ وجلاً ﻭيأساً،

يَفتَرسَانِ رُوحي.

ﺑﺄﻱ ﺃﺗﺠﺎﻩ ﻳﺠﺐ أن أﺳﻌَﻲ؟،

أﻓﺘَﻘِﺪُ ﻇِﻠﻲ،

ﺍﻟﺬﻱ ﻳُحِبُ إمتطاء ﺍﻟﻤﺴﺎﻓﺔ معي،

ﻟﻴُﻌَﻠﻤَﻨِﻲ ﺑُﺰﻭﻍُ ﺍﻟﻀَﻮﺀِ.

ﻻ ﺷﺊ .. ﻻ ﺷﺊ

ﺳِﻮﻱ ﺛَﺮﺛَﺮﺓِ ﺷَﻚٍ،

ﺗَﺨﺘَﺮِﻕُ ﺍﻭﺭِﺩَﺗﻲ،

ﻭﺟَﺴﺪي النَازِحُ ﺑِﺮَﻏَﺒَﺎﺗِﻪ،

ﻧَﺤﻮَ ﺳُﺒَﺎﺕٍ ﻋَﻘﻴﻢٍ.

ﺍﻧَﺎﻝُ ﻛُﻞَ ﻟَﻴﻠَﺔٍ ﻭَيلاً،

ﺣَﺘﻲ ﺃﺳﻘُﻂَ ﻭﺍﻋﻴﺎً ﺑﻤﺎ أُﺩﺭِﻙ،

ﻭﺍﻫﻤﺎً ﺑﻤﺎ ﺣَﺪَﺙ،

ﻭﺍﻟﺬﻱ ﻟﻢ ﻳَﺤﺪُﺙ.

ﻳﺎ ﺗَﻔﻜﻴِﺮﻱ ﺍﻟﻤَﺸﺪُﻭﻩ،

ﺗَﻌﺎﻝ .. ﺗَﻌﺎﻝ

إﻟﻲّ ﻫُﻨﺎﻙ،

ﻟِﻨَﻀِﻞَ ﻗَﻠﻴِﻼً،

ﻭﻧَﻨﺠَﺮِﻑَ ﻛَﺜﻴﺮﺍً،

ﻓﻤَﺎ ﻋَﺎﺩَﺕِ ﺍلأﺷﻴَﺎﺀ

ﺗَﻜﺘَﺴﻲ ﺣُﻠﺘَﻬﺎ،

ﻛﻤَﺎ ﻛُﻨﺖُ ﺍﺭَاهَا.

ﻭﺍﻟﻠَﻴﻞُ ﺿَﺎج،

ﻣُﺤَﺮﺿﺎً ﻫَﻮﺍﺟِﺴﻲ،

لتَتَعرى،

ﻟترﻗُﺺَ

على ﺣَﺎﻓَﺔِ ﺍﻭﺟَﺎﻋﻲ،

ﺍﻟﻤُﻠﺘَﺤِﻔَﺔٌ

ضَبَاباً وﺳِﻜﻮﻧَﺎً،

ﺳَﻼﻡٌ .. ﺳَﻼﻡٌ

إﻥ ﻟﻢ ﺃﺟِﺪُﻧﻲ.

أﻧﻔُﺾُ ﻋَﻨﻲ ﺫَﻟِﻚ،

حتى ﻻ ﺍﺿﺠَﺮ،

ﻣَﺮﺓ ﺃﺧﺮى،

ﺑِﻬَﻜﺬﺍ ﻃَﺮﻳﻘَﺔٍ …

********

ﻗَﺎﻟﺖ ﻟِﻲ ﻟَﻴﺘَﻨﻲ ﻧَﻤﻠَﺔٌ!،

ﺍﻟﺘَﻘِﻂُ ﺳُﻜﺮَ ﺟَﺴﺪِﻙ،

ﺛﻢ ﺍﺩﻓِﻨُﻚَ ﺑَﻌﻴﺪاً،

ﻭﺍﻇَﻞُ كلما ﻃﻞ ﺷِﺘَﺎﺀٌ،

أﺭﺣَﻞُ ﺑِﻘَﻠﺒِﻚَ،

زاحِفةً ﺑِﻚ،

نَحو أمَانيّ أكثر.

وكلما هَطَلَ ﻣَﻄَﺮٌ،

أخَبئوكَ مِنهُ،

بَينَ حَنايَاي،

ﺣَﺘﻲ ﻻ ﺗَﺬﻭﺏَ،

ﺑَﻴﻦَ ﻃِﻴﻦِ ﻭﺣَﻨﻴﻦٍ.

أﺩُﺳُﻚَ ﻣﻦ ﻣَﻜِﻴﺪَﺓِ ﺍﻟﺴُﻠﻄَﺎﻥِ،

ﻭﻟَﻬﻔَﺔِ ﻧِﺴﻮﺓِ ﺍﻟﻤَﺪﻳﻨَﺔِ الحَائِرَات،

ﺣَﺘَﻲ ﻟﻮ ﺗَﻄﻠَﺐ ﺫَﻟﻚ،

ﺗَﺴﻠُﻖ ﺳِﻠﺴِﻠﺔِ ﺟِﺒَﺎﻝٍ.

ﻗُﻠﺖُ ﻟﻬﺎ ﺑإﺳﺘِﻬﺘَﺎﺭٍ:

“ﻛُﻞ ﻗَﻠﺐِ ﺑِﻤﺎ ﻓِﻴﻪ ﻳَﻨﻀَﺢ!”.

ﻳﺎﺳَﻴﺪَﺗِﻲ،

أﻧﺎ ﺍﻵﻥ

ﻻ أﺣﺘَﻤِﻞُ ﻓِﻜﺮَﺓِ ﺟَﺴﺪِﻙِ ﻫَﺬﻩ!،

ﻭﺭﻭﺣُﻚِ ﺍﻟﺘﻲ ﺗَﺘَﺄﺭﺟَﺢُ،

ﺑَﻴﻦَ ﺃﻋﻴُﻦٍ ﺛَﻤِﻠﺔٍ،

ﻓﻲ ﻣَﺪِﻳﻨَﺔٍ

كُل ﻃُﺮُﻗَﺎﺗِﻬﺎ ﻣُﻌﻮﺟَﺔٌ،

وﺗَﻤﻴﻞُ ﺑِﻴﻮﺗُﺎﺗِﻬﺎ،

ﻛُﻠﻤﺎ عَبَرتهَا ﺳَﺎﻗُﻚِ،

ﺍﻟﻤُﻤﺘَﻠﺌَﺔُ بالحُلي ﻭﺍﻟﺨُﺰُﻋﺒُﻼﺕ.

ﻛﻤﺎ أﻛﺮَﻩُ جِداً،

أﻥ أﻛﻮﻥَ أﻣﻨِﻴﺔً،

تُداعِبٌُ خَاطِرَ الشَبِقَات ﺍﻟﻌَﺎﺑِﺮﺍﺕ،

ﻛﻠﻤﺎ ﺗَﺄبطَتي ﺯِﺭَﺍﻋِﻲ بَينَهُن،

بعد إفشَائِك لسِري،

ﺑِﺜَﺮﺛَﺭﺍﺗﻚ ﻋﻨﻲ لَهُن،

أﻧﻲ ﻧَﻬِﻢٌ!،

ﻭﺑَﻌﺾُ ﺍﺣَﺎﺩِﻳﺚِ ﺍﻟﻨَﻤﻴﻤَﺔ،

ﻻ أﺩﺭِﻱ ﻟﻬَﺎ اﻗﺘِﺒَﺎﺳَﺎﺕ.

أﺣﺘَﺎﺝُ لإﻣﺮﺍﺓٍ،

ﺗَﺮﻭﻱ ﻇَﻤﺄ ﺍﻟﺒِﺪاﻳَﺎﺕ،

ﺗَﺼﺮَﻉُ ﺍﻟﺤُﺰﻥَ في دَاخِلي،

ﺗَﻘﺘُﻞ ﻛَﻞ ﺷﻲﺀٍ ﻻ ﻳَﻌﻨﻴﻨﻲ،

تَملكتُه قَبلها،

ثم تُشعِل فِيه النَار،

كَي يَحتَرِقَ،

عن آخره.

ﻳَﺠِﺐ أﻥ ﺗَﻨﺤَﺮَﻩُ بأﻣَﺎﻧﺔٍ،

ﺗَﺜﻜَﻞُ ﺍﺣﺎﺩِﻳﺜِﻬﺎ ﻭﺧُﻄَﺎﻫﺎ،

ﻓﻲ ﻃَﺮﻑِ ﺍﻟﺤَﻮﺍﺭِﻱ ﻭﺍﻵﻫﺎﺕ.

أﻧﺎ ﻗَﻠﺒِﻲ ﻳَﻘُﺢ ﻋَﺎﺩَﺍﺗﻪ،

ﺗَﺼﺮُﻓَﺎﺗِﻪ،

ﺷَﻬَﻮﺍﺗِﻪ،

ثُم ﻳَﺼﻄَﻔﻲ ﺣِﻜَﺎﻳﺎتِه،

وﻛَﻠﻤَﺎﺗِﻪ.

ﻛﻤﺎ ﻋَﻠﻴِﻚَ ﺗَﺼﺪﻳﻖُ ﺑَﺼَﻤﺎﺗِﻲ،

ﻭأﺻَﺎﺑِﻌﻲ

ﺍﻟﺘﻲ ﺑِﻬﻢ ﺗُﺪﺭَﻙُ ﺑَﺮﺍﺀﺗﻲ،

ﻭإﻧﻲ ﻟﻢ ﺍﻗﺘَﺮﻑ ﺑَﻌﺪ،

ﻭﻟﻢ ﻳَﺤﺪُﺙ

أﻥ ﻋَﺒَﺮﺕ إﺣﺪﺍﻫُﻦ ﺳَﺮﻳﺮﻱ،

ﻭإﻧﻲ ﻟﻢ ﺃﺩﻫِﻦ لياﻠﻲ ﺑﺎﻟﺨﻄﻴﺌﺔ

أبداً.

ﺿَﺤِﻜَﺖ ملء شَفتيها

ﺧَﻤﺮٌ،

فتصبب

ﻣﺎ ﺗَﺴﺒَﺐَ ﻓﻲ إﻛﺘِﺴَﺎﺡِ أﻓﻜَﺎﺭﻱ

ﻭﺳَﻄﺤﻲ،

ﺣَﺘﻲ ﺑَﺎﻧﺖ ﺧَﻠﺠﺎﺕُ،

كُنتُ أﻧﻜِﺮُﻫﺎ ﺩَﻭﻣَﺎً،

ﻓﻲ ﻋِﺰ ﺣَﻤﺎﻗَﺎﺗﻲ.

حتى ﻟَﻔَﻈﺖُ ﺑَﺮﻳِﻘﻲ،

فأﺻَﺎبتني التَجاعِيد.

ﺭَﻑ ﻗَﻠﺒﻲ ﺑَﻌﻴﺪﺍً،

ﺣَﻠﻖَ ﺛُﻢ ﻋَﺎﺩ،

ﻭﻛﺄﻥ ﺻَﻘﻌﺔَ ﻛُﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔً

قد ﺍﺻَﺎﺑَﺘﻪ،

ﺗَﻨَﺎﺛَﺮ ﺟِﻨَﺎﺣﻲّ،

ﺣَﺎﻭﻟﺖُ أن اﺘَﻤﺎﺳﻚ،

لكن ﺷيئاً ﻣﺎ نهشني!.

ﻫَﺠَﻌﺖُ،

ﻣُﺤَﺎﻭﻻً إﺛﺒَﺎﺕَ ﻗَﺮﺍﺭﻱ،

ﺑإﻧﻪ ﻓِﻌﻠﻲ،

ﺑﺎﺀﺕ ﺍﻟﻤُﺤﺎﻭﻟَﺔُ بالإﻫﺘِﺰﺍﺯ،

ﺫَﺭﺍﺕُ أﻧﻔَﺎﺳِﻬﺎ

ﺳَﺤَﺒﺖَ ﻛُﻞ ﺷَﻲﺀٍ ﻟﻲ،

فإﺳِﺘَﺴﻠَﻤﺖُ ﻣُﺒﺘَﺴِﻤﺎً،

ﺭَﺍﻛﻼً ﻛُﻞ ﻣَﺎقُلتُه سَابقاً،

وقلت لها ﻻﻫﺜﺎ:

إﻧﻲ أﺣِﺒُﻚِ!.

سَأﺗَﺤﻮﻝُ ﻟِﺬَﺭﺍﺕِ ﺳُﻜﺮٍ،

ﻗَﺎﻟﺖ ﻭﻫﻲ ﺗَﻠﺘَﻬِﻤُﻨﻲ

ﺃﻛﺜﺮ .. ﻭﺍﻛﺜﺮ:

ﺇﺫاً ﻛُﻠﻤَﺎ ﺭَﺍﻳﺘُﻚ،

سَأﻧﺘَﺤِﻞُ حَباً وأﺧﺮُﺝ،

أنتحل حَباً وأخرُج،

حتى أﺧﺮُﺝُ ﺑﻚ كلك …

عن هاشم صالح

mm
قاص وشاعر من السودان

أضف تعليقاً