الرئيسية / احدث التدوينات / ألف لوحة ولوحة يجب أن تراها قبل أن تموت (22)

ألف لوحة ولوحة يجب أن تراها قبل أن تموت (22)

111

“القهوة” للفنان “كانديدو بورتيناري”

ولد كانديدو بورتيناري (1903-1962)،وهو ابن أحد الفنانين المهاجرين في مزرعة للقهوة بالقرب من سان باولو ودرس الفن في ريو دي جانيرو وباريس. ومثل معظم رفاقه تأثر بالفنانين الفرنسيين الحديثين، فرسم مناظر للحياة اليومية في البرازيل في أسلوب اختلط بالتكعيبية والسياسية الدافعة للواقعية البرازيلية الجديدة.

شارك بورتيناري في عام 1922 في “أسبوع الفن الحديث” في سان باولو وهو مهرجان فني تأثيري يرعاه بارونات قهوة محليون أثرياء. في ذلك العام أيضًا انضم إلى الحزب الشيوعي البرازيلي وبقي عضوًا نشطًا فيه طوال حياته. تصور لوحة “القهوة” الحياة الشاقة للعمال في مزارع القهوة. ويتبين جليًا أنه عبر فيها عن لحظة دراماتيكية وتعاطف عظيم عبر رسم مجموعة من الرجال وهم يحملون أكياسًا ضخمة من حبوب القهوة في الوقت الذي تبدو فيه قسوة رئيس العمال من طريقة يده في توجيه الأوامر. كما أن التكرار الهندسي للخطوط، والأشجار المرسومة على شكل أسهم تزيد من الإحساس بشعور الكدح القسري. إلا أن استخدام بورتيناري للألوان الدافئة يحيد تكوين الزوايا الجامدة ويؤنس العمال.  كما أن رسمه لأجسادهم وأطرافهم الضخمة بطريقة حيوانية ومبالغ بها تعبير عن الإرهاق وأسلوب الحياة الوحشي الذي أجبروا على عيشه.

 كان بورتيناري يستمتع بالنجاح العالمي الذي حققه، كما كان لديه أصدقاء مؤثرون ومعروفون من شعراء وكتاب وصحفيين ودبلوماسيين. في عام 1948 أجبر على مغادرة البرازيل إلى الأوروجواي عندما بدأ اضطهاد الشيوعيين على يد المارشال يوريكو غاسبار دوترا رئيس البرازيل السادس عشر، ثم عاد إليها في عام 1951 وظل يعاني تدهورًا في صحته حتى توفي عام 1962 مسممًا بسبب استخدامه لطلاء يحتوي على الرصاص السام.

 

هذه اللوحة من أعمال القرن العشرين وهي محفوظة في البرايت نوكس للفنون في بافالو،نيويورك

نقلاً عن كتاب:  

   1001 Paintings You Must See Before You Die  

 

عن أزهار أحمد

mm
كاتبة ومترجمة من سلطنة عمان