جلوس الغرباء

14808824_1587819017910335_761067435_o

 

• تاليف : هـ . أ . فرانسيس
• ترجمة : صالح عبدالعزيز العديلي

ذات صباح ، استيقظ صاحب المنزل ورأى رجلا وامرأة يجلسان على العتبة الأمامية لمنزله . مكثا طوال اليوم بلا حراك . وبايقاع رتيب استمر يرقبهما من خلال التافذة الزجاجية في باب منزله .
لم يتركا المكان في المساء . كان يتعجب متى يتناولان غذاءهما، ومتى يخلدان الى الراحة والنوم ، أو متى يقومان بأعمالهما وواجباتهما .
في الفجر كانا لايزالان في نفس المكان . وكانت الشمس لاتضايقهما ، وكذلك المطر .
في البداية ، فقط جيرانه القريبين من منزله تعجبوا وتساءلوا : من يكونوا هؤلاء ياترى ؟ وماذا يفعلون هناك ؟
هو لا يعرف أيضا .
جيرانه في الجهة البعيدة المقابلة تساءلوا . وكذلك جميع المشاة وعابري الشارع تساءلوا أيضا .
لم يتناه الى سمعه أي كلمة من هذين الزوجين .
عندما بدأ يتلقى اتصالات الجيران وسكان المدينة ، من الغرباء والأهل في هذه المدينة ، من المهنيين والكتبة ، من عمال النظافة وموظفي الخدمات ، ورجل البريد الذي اعتاد ايصال رسائلهم أمام عتبة منزله ، كان عليه أن يفعل شيئا .
طلب منهما الرحيل والابتعاد عن منزله .
لم يعيرا طلبه أي اهتمام . وجلسا . وبدأ يحدقان فيه بطريقة مختلفة .
قال لهما أنه سوف يبلغ الشرطة .
رجال الشرطة وجهوا لهما نفس الطلب ، وشرحوا لهما بأن مايقومان به تجاوز الحد المسموح . ولما لم يذعنا للطلب أخذا بسيارة الشرطه .
في الصباح عادا !
في المرة الثانية أبلغتهما الشرطة بأنهما سوف يودعان السجن ، إذا كان لهما متسع فيه ! . وأن عليهما البحث عن مكان آخر ، إذا رغب صاحب المنزل .
– هذه مشكلتك ، قال صاحب المنزل .
– لا ، هي في الحقيقة مشكلتك أنت ، رد الشرطي .
ولكنهما في النهاية تمكنا من ابعاد الزوجين .
أطل من نافذته في الصباح الباكر فوجدهما قد عادا وجلسا على عتبة منزله .
استمرا في الجلوس في نفس المكان لسنوات طويلة .
في الشتاء توقع موتهما بسبب البرد القارس . ولكن لم تصدق توقعاته ، فمات هو ..!
ليس لديه أقارب ، وعليه ، فقد ذهب منزله الى بلدية المدينة .
استمر الرجل والمرأة في الجلوس في نفس المكان .
وعندما هددت البلدية بابعادهما قام الجيران وسكان المدينة برفع دعوى ضد البلدية . حجتهم أن المدة الطويلة التي قضياها أمام هذا المنزل تعطيهما الأحقية في امتلاكه .
المدّعون كسبوا القضية ، وتمكن الزوجان من امتلاك المنزل .
في الصباح الباكر ، أفاق كل سكان المدينة على أزواج غرباء يجلسون على الأعتاب الأمامية لمنازلهم .

بروفيسور أمريكي

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة