الشوارع

14808824_1587819017910335_761067435_o

 

• تاليف : جون راي

عندما كنتُ طفلاً ، رجوت والدّيّ ألا يعبرا بي ـ أثناء التجول ـ من أحد الشوارع قرب كاتدرائية “سان بافون” ، حيث كان هناك شارع ريفي صغير ، ببيوت صغيرة متلاصقة وبائسة ، برائحة البخور والحوامض التي ترافق موسم الصوم الأربعيني ، رفع والدايّ كتفيهما بلا مبالاة ، ثم أنهما ـ ما داما لا يعيران أي اهتمام لمخاوفي ـ قاما بدفعي أمامهما للسير في الشارع البغيض . صامتاً كسمكة ، كنتُ أشعر بخوف وتوجس كبيرين .

بعد هذا ، اختفى ذلك الرعب. لكنني مع ذلك كنت أتحاشى المرور به. وفي أحد الأيام ، ووقتها كنت في أوائل العشرينات ، وبينما أنا أسير قرب الالكريكية ، وإذا بي أفاجأ بوابل من المطر. كان ذلك، اعتقد ، في أحد مساءات العيد، وكنت متعجلا للعودة إلى المنزل، حيث تنتظرني متع كثيرة. هكذا اختصرت الطريق عبر الشارع الكريه بالطبع.
هناك لاحظت أن أحد المنازل البورجوازية قد تحول إلى مخبزة: ياه! كم أحب الكعك المحلى.
كان هناك بريق يتحرك كبندول الساعة مسقطاً قوساً ذا ألوان متعددة فوق الطوار. وفوق الرفوف تتربع أنواع من الحلوى المتعددة الأشكال. هرم من الكعكات الصغيرة الذي يثير الانتباه بشدة. دفعت الباب، فانتشر في المكان صدى القطع النحاسية الصغيرة المعلقة في خيوط عدة لتعلن مجيء الزبون. لكن، لم يحضر أحد.
ناديت: هل يوجد أحد هنا؟ لكنني لم أتلقَ إلا الصمت كجواب.
كانت هناك ستارة بنفسجية تفصل المكان عن صالة أخرى. رفعتها لأكشف عن صالة أنيقة وصغيرة للأكل الخفيف. كانت النافذة مقفلة بإحكام بدفتين زجاجيتين ملونتين. ومضاءة من الخارج بواسطة ستارة حمراء شفافة، اعتقدتها في بادئ الأمر ناراً كبيرة متأججة.
أطلقت نداء للمرة الثانية لم يكن ذا جدوى.
كان هناك ـ أيضا ـ باب جانبي يفترض أن يؤدي إلى ممر داخلي . كان مغلقاً ولم استطع فتحه. في الخارج ، ازداد المطر حدة وتكاثف الظلام. لكنني فجأة اتخذت قراراً في لا مبالاة لم أعهدها في نفسي.. كشفت عن هرم الكعكات ذاك وحشوت كيسين من الورق بها وأنا أقول لنفسي: “سأعود غداً لأؤدي ثمنها” .
الجميع قالوا بأنها ـ الكعكات ـ ممتازة ، كل من ذاقها اعترف أنه لم يذق مثلها في حياته، وقد كان هذا صحيحاً إلى حد بعيد .
لم أعد في الغد إلى المخبزة، لكن بعد أيام من ذلك. لم تكن هناك أية مخبزة! بل وجدت نفسي أمام ذلك المنزل البورجوازي الذي كنت أراه دائماً.
اتجهت إلى حلاق مجاور للمنزل واستفسرته عن الأمر..
ـ ” مخبزة؟! لم توجد هنا أبداً ” ، قال الرجل الطيب ، ” منذ عشرين سنة وأنا أعمل هنا. أؤكد لك أنك مخطئ” .
لكن ، هناك ثلاثة شهود يؤكدون لي أنني لم أكن ضحية حلم أو هلوسة، فعندما فاجأني المطر، كنت رفقة فيل يكسويدني أحد أصدقاء الدراسة. وعندما خرجت من الشارع ، وفي نقطة التقائه مع شارع “ميروار” ، قابلتُ جارتي مدام بون التي قالت لي : ” إن أكياسك الورقية ستبتل وتتمزق. أعطنيها، سأضعها تحت معطفي “. ثم إننا ـ نحن الاثنين- تابعنا الطريق معاً.
والكعكات الصغيرة .. لقد أتينا عليها عن آخرها، كنا ثمانية أو عشرة أشخاص ممن شهدوا بمذاقها اللذيذ جداً ! كيف حدث ما حدث إذن ؟! لن أستطيع أن أعرف بعد الأن.

كاتب بلجيكي

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة