الرئيسية / احدث التدوينات / بوب مارلي… الملاك الحُر

بوب مارلي… الملاك الحُر

راشد

      في منتصف الستينات بدأت المسيرة الفعلية لموسيقى الريقي، وهي من أأأساليب الموسيقى الجامايكية الكاريبية الأفريقية، واصل الكلمة اسباني يعني ملوك الموسيقى، وقد كان بوب مارلي هو سفير الريقي حول العالم، فمنذ بدايته مع إحدى فرق الروكستيدي حتى اعتناقه للراستافارية ودخوله معمعة السياسة توسط بوب مارلي قلوب الجميع، واستطاع أن يخرق كل الجدران، ويتخطى جميع العقبات.

      لم تعرف موسيقى الريقي بشكلها الحالي إلا  بعد انطلاقة بوب مارلي، ونشره للرسالة العالمية التي تدعو للحرية والحب ومحاربة الظلم والفقر. كان لديه اصراراً كافياً ليقنع العالم بنبذ العنصرية وتحالف قوى الخير واتحادها حتى نتمتع بالاستقرار، ونلتمس الرؤية نحو غد افضل ومستقبل خصب.

      يعتبر بوب مارلي أشهر مغني ريقي عالمياً، واستطاع أن يصبح أيقونة موسيقية، وواحداً من أعظم الأساطير الغنائية، وقد وصفته صحيفة نيويورك تايمز بأنه أكثر الفنانين تأثيراً في النصف الثاني من القرن العشرين، وقد وصف البومه (Exodus) (الخروج) بأنه البوم القرن، وقد منح جائزة غرامي مدى الحياة عن انتاجه الابداعي، ونقش اسمه في هوليوود في جادة المشاهير، وتم ضمه لقائمة مشاهير الروك آند رول في العام 1994، بالرغم من الاختلاف الكبير بين الروك والريقي، ولكن ذلك لطفرته وعبقريته الموسيقية.

      بدأت حياته محتدمة فكانت معركته الخاصة التي انتصر فيها لاحقاً، وكان بإمكان ابداعاته أن تموت كما لو أنها وردة أصيبت بداء الشلل، فحياته كانت واقعاً سيئاً. لكنه اجتهد بلا أدنى مساعدة حتى منحنا كل ما يملك من طاقة إيجابية ملأت العالم بالمحبة والخير والسلام. وكأن القدر حاول أن يرسم له ولادة دراماتيكية عندما تزوج ضابط البحرية البريطاني نورفال من الفتاة الجامايكية التي تبلغ 18عاماً (سيديلا) تم طرده من القوات البحرية بسبب العنصرية، وفي قرية سانت آن ولد روبرت نيستا في6 فبراير 1945، في العام 1957 انتقلت سيديلا مع ابنها إلى (كنسنجتون) بعد تركها زوجها، واستقرت في حي (ترينش تاون)، واضطر روبرت نيستا أن يترك الدراسة في سن مبكر بسبب الظروف المادية، عمل في ورشة لحام لفترة ثم هاجر مع والدته بعد زواجها الثاني إلى أمريكا، وهناك انطلقت مسيرة من المعاناة والاضطهاد، وتداخلت مواقف الصخب الإنساني حتى كاد يفقد توازنه الوجودي.

      تزوج بوب من (ريتا اندرسون) في 10 فبراير 1966، وعمل كعامل نظافة في فندق (دوبونت) ومصنع (كرايسلر) للسيارات، بعد تفشي العنصرية في المجتمع الأمريكي ومعايشته لهذا الأمر عاد بوب إلى جامايكا، وشكل فرقة الويلرز ليوصل رسالته النبيلة إلى العالم عبر الموسيقى، وكلمات الأغاني وتقرب بعد ذلك لعقيدة الراستافارية التي مهد لظهورها ماركوس مارفي الزعيم الجامايكي، حيث أنهم يعتقدون أن اثيوبيا هي أرض الميعاد، وأن هيلاسلاسي له طبيعة مقدسة، وصلة مباشرة بالرب، ولكن ترسخ اعتقاد ومفهوم خاطئ للكثير من الناس بأن بوب مارلي مدمن ماريجوانا، ولكن الحقيقة أن هذا الأمر هو معتقد ديني يستعمل كطقس للاعتقاد بأنه يوصل الى ال (JAH)الإله. ولم تكن مقولته التي اطلقها في كثير من اللقاءات هباءاً، ولكنها حقيقة مطلقة (من أنت لتحكم على حياتي كيف اعيشها؟ أنا لست كاملاً، وليس من المفترض مني اصلاً لأن أكون كذلك. قبل أن تبدأ بتوجيه أصابعك إلى الناس تأكد من أن يديك اصلاً نظيفتان) هكذا منحته هذه الديانة خطة الانتعاش والذهول والسحر الذي قدمه للعالم لاحقاً، فصار موسوعة فنية يصعب تخطيها أو الإطاحة بها.

     بدأت مسيرته الفنية في العام 1962، حين تقدم لاختبار استماع مع المنتج ليزلي كونج الذي أنتج له أول عمل غنائي (لا تحكم) (Not Judge)، قرر بوب بعد هذه الخطوة تكوين فرقة (The Wailers) (البكاؤون) مع خمسة من أصدقائه. وفي العام 1963 وافق المنتج كلمنت دود بعد تجربة استماع أن ينتج للفرقة، وكان أول عمل للويلرز (Simmer Down) التي تصدرت المبيعات في جامايكا، وفي زمن وجيز تم إنتاج أكثر من 30 عمل غنائي، وكانت أغلب هذه الأعمال من كتابة وتلحين بوب نفسه. أضطر ثلاثة من أعضاء الفرقة للهجرة بحثاً عن فرص افضل للعيش؛ مما أدى لعدم استمرار الفرقة للدخل المادي الضعيف مقارنة بالجهود المبذولة. تعاقد مارلي مع المنتج لي بيري وأنتج أنجح الأغاني التي أصدرتها الويلرز مثل (روح ثائرة Soul Rebel – فأس صغيرSmall Axe) تواصلت نجاحات الفرقة حتى صيف1971. قدمت له دعوة من صديقه المغني جوني ناش حتى يرافقه في جولة فنية في السويد، وهناك وقع عقداً لإحياء حفل في لندن، وعندما وصل إلى هناك ذهب لتسجيلات الجزيرة Island Records في محاولة منه للبحث عن مدخل للعالمية، والتقى بكريس بلاكويل الذي أصبح منتجه لاحقاً، وفاجأ بوب بصفقة كبيرة حين دفع له 4000 استرليني لإصدار البوم واحد، وعند نهاية التسجيل 4000 استرليني أخرى. هكذا خرج البوم (امسك النار Catch a Fire) في1972، وتم تسويقه بصورة جيدة، ولكنه لم يتفوق عالمياً. في 1973 قدمت الويلرز 31 حفلة في بريطانيا، وقد لاقت نجاحاً جيداً. في اكتوبر 1973 تم تسجيل زيارة للولايات المتحدة الأمريكية، وتمت اقامة 17حفل. في خواتيم العام تم اصدار البوم (احتراق  Burnin) الذي ضم اغنية (انا قتلت الشريف I shot The Sheriff) التي لاقت نجاحاً ضخماً في 1974 أصدر البوم (رعب انيق Natty Dread) الذي ضم أغنية (No Woman No Cry)

      تواصلت هذه المسيرة وانتشرت الرسالة الإنسانية الفنية إلى الأقاصي في كل انحاء العالم، وقد وصلت مبيعات الفرقة في العام 1981 إلى 190 مليون دولار. اثناء وجود الويلرز في امريكا 1980 لتقديم حفلتين في الماديسون سكوير غاردن بنيويورك خرج بوب ليمارس رياضة الجري، وسقط فاقداً للوعي، وبعد الفحوصات تبين أن مرض السرطان قد لإنتشر في الجسم، وعاش بعد ذلك 6 أشهر فقط حتى توفي في مستشفى بميامي في 11 مايو 1981 عن 36 عام، وقد منح أرفع الأوسمة في بلاده قبل شهر من وفاته تقديراً لكل ما قدمه من أجل السلام والحرية.

      يظل بوب مارلي الأسطورة التي تربعت على عرش العظماء، فقد كان رجلاً بكامل الشفافية، حاملاً لمبادئه الخاصة في حله وترحاله، سافر في احزاننا وانشأ منها اوطاناً للفقراء، واطلق من الآهة ريحاً تعصف بالظلم في مهب الريح. امتلك احاسيسنا، واشعل افئدتنا بنار الحرية، وتعدت امكانياته معسكر الدكتاتورية والعنصرية، وحرر الكثير من العقول، فكان شمسنا التي لا تغيب، وفكرة تجول بخواطرنا تعالج الهزيمة والاستسلام.

من أشهر أغانيه:

No Woman No Cry

Natty Dread

Natural Mystic

No More Trouble

Misty Morning

My cup

Africa unite

Buffalo Soldier

Concrete jungle

Exodus

Get Up Stand Up

I Shot The Sheriff

Iron Lion Zion

Is This Lov

Jamming

Jamaica Rum

Keep On Moving

Kinky Reggae

Lively Up Yourself

 Eyes

One Foundation

Put It On

Rastaman Vibration

Rastaman Live Up

Rat Race

Rebel Music

Redemption Song

Revolution

Roots Rock Reggae

Smile Jamaica

So Much Trouble in the World

Stir It Up

Sun Is Shining

Survival

The Heathen

Them Belly Full

Waiting In Vain

War

Zimbabwe

عن راشد محمد عبد الوهاب

mm
صحفي وكاتب من السودان