الرئيسية / احدث التدوينات / بورتريهات أبرار : شخصيات من الهند

بورتريهات أبرار : شخصيات من الهند

18789019_858156071004314_400973663_o

1-موهانداس كرمشاند غاندي

” 2 أكتوبر 1869 – 30 يناير 1948 “كان السياسي البارز والزعيم الروحي للهند خلال حركة استقلال الهند. كان رائدًا للساتياغراها وهي مقاومة الاستبداد من خلال العصيان المدني الشامل، التي تأسست بقوة عقب أهمسا أو اللاعنف الكامل، والتي أدت إلى استقلال الهند وألهمت الكثير من حركات الحقوق المدنية والحرية في جميع أنحاء العالم. غاندي معروف في جميع أنحاء العالم باسم المهاتما غاندي

المهاتما أي ‘الروح العظيمة’، وهو تشريف تم تطبيقه عليه من قبل رابندراناث طاغور، وأيضًا في الهند باسم بابو  أي “الأب”

 تم تشريفه رسميًا في الهند باعتباره أبو الأمة؛ حيث أن عيد ميلاده، 2 أكتوبر، يتم الاحتفال به هناك كـغاندي جايانتي، وهو عطلة وطنية، وعالميًا هو اليوم الدولي للاعنف.

لم ترق دعوات غاندي للأغلبية الهندوسية باحترام حقوق الأقلية المسلمة، واعتبرتها بعض الفئات الهندوسية المتعصبة خيانة عظمى فقررت التخلص منه، وبالفعل في 30 يناير 1948 أطلق أحد الهندوس المتعصبين ويدعى ناثورم جوتسى ثلاث رصاصات قاتلة سقط على أثرها المهاتما غاندي صريعًا عن عمر يناهز 78 عامًا

 18789371_858155761004345_1626097099_o

2-أوشو

ولد في 11 ديسمبر 1931 وتوفي في 19 يناير 1990، معروف أيضًا باسم أتشاريا راجنيش من العام 1960 وصاعدًا، و بهاجوان شري راجنيش بين عامي 1970 و 1980، و أوشو منذ عام 1989. كان متصوفًا هنديًا، غورو ومعلمًا روحيًا لديه أتباع من كل أنحاء العالم.

كان أستاذًا في الفلسفة، سافر إلى جميع أنحاء الهند خلال عقد الستينات كمتحدث عام. انتقاداته الصريحة للاشتراكية، المهاتما غاندي و الأديان المنظمة أثارت الجدل حوله. ودعا إلى موقف أكثر انفتاحًا تجاه العلاقات الجنسية، مما أكسبه لقب “معلم الجنس” في الصحافة الهندية ولاحقا العالمية.

 في عام 1970 استقر راجنيش لبعض الوقت في بومباي حيث أصبح معلمًا روحيًا بين تلاميذه المعروفين بالسنياسيين الجدد. في أحاديث أعاد تفسير كتابات التقاليد الدينية، وكتابات الصوفيين والفلاسفة من مختلف أنحاء العالم. انتقل إلى بونه في عام 1974 حيث أنشأ أشرم (صومعة) استقطبت أعدادا متزايدة من الغربيين.

في منتصف عام 1981 انتقل راجنيش إلى الولايات المتحدة، حيث أنشأ أتباعه مجتمع متعمد (عرف لاحقًا باسم راجنيشبورام) في أوريغون. في غضون عام دخلت البلدية في نزاعات مع سكان المجتمع (في المقام الأول على استخدام الأراضي) مما أدى إلى تصاعد العداء بين كلا الجانبين.

العدد الكبير من سيارات الرولز رويس التي تم شراؤها لاستخدامها من قبل أتباع راجنيش كانت محل انتقادات أيضًا. انهارت بلدية أوريغون عندما كشف راجنيش أن قيادة البلدية ارتكبت عددًا من الجرائم الخطيرة، بما في ذلك هجوم بيو-إرهابي (تلوث الغذاء) على مواطني ذا دليس.

ألقي عليه القبض ، ووجهت إليه تهمة انتهاك قوانين الهجرة. تم ترحيل راجنيش من الولايات المتحدة بموجب صفقة إدعاء.

منعته واحد وعشرين دولة من الدخول إلى أراضيها، وعاد أخيرًا إلى بونه، حيث توفي في عام 1990.

أشرم راجنيش في بونه تعرف اليوم باسم منتج أوشو الدولي للتأمل. تؤكد تعاليمه التي توفق بين الأديان على أهمية التأمل، الوعي، الحب، الإحتفال، الشجاعة، الإبداع و الدعابة: الصفات التي كان ينظر إليها على أنها مقموعة ومكبوتة نتيجة الإلتزام بالنظم العقائدية الثابتة، التقاليد الدينية والتنشئة الإجتماعية. كانت لتعاليم راجنيش تأثير ملحوظ على الروحانية الغربية، وكذلك فكر العصر الجديد، وزادت شعبيتها منذ وفاته.

18789634_858156227670965_1616871836_o

3-أميتاب باتشان

ولد في 11 أكتوبر 1942، مغني وممثل ومنتج ومقدم برامج هندي حصل على شعبية واسعة في بداية السبعينات من القرن العشرين بأفلام مثل Zanjeer و Deewaar حيث عرف باسم الشاب الغاضب في السينما الهندية وظهر منذ ذلك الحين في أكثر من 1800 فيلم في حياته المهنية التي امتدت لأكثر من أربعة عقود.ويعتبر باتشان أحد أعظم الممثلين الأكثر تأثيرًا في تاريخ السينما الهندية وبسبب تأثيره وهيمنته على المشهد السينمائي في السبعينات والثمانينات من القرن العشرين دعاه المخرج الفرنسي فرانسوا تروفو بـ”رجل صناعة السينما الوحيد”.

فاز باتشان بالعديد من الجوائز الكبرى في حياته المهنية، من ضمنها ثلاثة من جوائز الفيلم الوطني لأفضل ممثل بالمشاركة مع كمال حسن ومامووتي و14 جائزة فيلم فير والعديد من الجوائز الأخرى في المهرجانات السينمائية الدولية. وهو أكثر ممثل ترشح لجوائز فيلم فير في الفئات الرئيسية حيث يمتلك 399 ترشيحًا. بالإضافة للتمثيل، عمل باتشان كمغني ومنتج أفلام ومقدم برامج تلفزيونية. لديه أيضًا تجربة في السياسة في سنوات الثمانينات. قامت الحكومة الهندية بتكريمه بجائزة بادما شري في عام 1984 وبجائزة بادما بهوشان في عام  2001 وبجائزة بادما فيبهوشان في عام 20155 لإسهاماته في مجال الفن.

ظهر باتشان في هوليوود لأول مرة في فيلم The Great Gatsby عام 2013 وأدى فيه دور ماير ولفشيام.

عن أبرار إبراهيم

mm
إنسانة عراقية أرسم أقرأ مهتمة بالفنون وأحيا بلا خوف من العواقب ، أحب الجميع وأسعى لأكون .. أنا .