الرئيسية / احدث التدوينات / مطرٌ للرؤى الهَاطلةِ

مطرٌ للرؤى الهَاطلةِ

مجاهد

تقول الطفلة:

المطرُ، مزحة قوس قزح،

قبل أن تَبِينَ أسنانهُ الملونة.

يَقُول الصُوفِي:

المطرُ، خيوطٌ من المعرفةِ،

مُدَلاة لبلوغ الله.

يقول اليائِس:

هو دموع الملائكة،

على الطين المتخثر،

والذي استحال بشراً.

أو ربما ندم الرب،

على خطيئة الخلق.

يقول الشاعر:

يَنقش المطر تفاصيل حبيبتي،

يخلقها كما أشتهي،

يسقي وردتين في صدرها،

وفي خصرها، ساعتي الرملية،

يكون مقتلي.

يقول المسافر:

اروِنِي؛

نكاية في السراب

فكلي عذاب

في هكذا غياب

لحبيب مستطاب

يقول الطائر:

تثقلني بالهواجس،

تَضِرب عليّ سجنك المائي،

فأختبئ لأجفف أجنحتي

وفي الصباح،

سأحلق مجدداً تحت الشمس.

يقول عاطف خيري:

والمطرة زي شفع العيد،

تدخل غرف كل البيوت.

تقول الوردة:

أرى في القطرةٍ اتساع البحر،

وفي البحر تمرد الموجة،

وفي الموجة حنين للشاطئ 

فيا لفداحة الندى.

عن مجاهد الدومة

mm
قاص وشاعر من السودان