الرئيسية / احدث التدوينات / ترجمات خاصة : ثلاثُ قصائدَ للطفلِ السوري عمران

ترجمات خاصة : ثلاثُ قصائدَ للطفلِ السوري عمران

57b5ba3126d9c

(ثلاثُ قصائدَ للطفلِ السوري عمران, عمران هو الطفلُ ذو الخمسِ سنواتٍ الذي خرج من تَحت أنقاضِ منزلهِ في مَدينة حلب دون عائلةٍ أو أهل).

 

1- إرثُ الأسَدِ

قصيدةٌ ل بيتر بالكوس-لندن

لقراءة القصيدة الأصلية (هنا)

الطفلُ المَقصوفُ مِن حَلَب
من غبارِ الخرسانةِ والدماءِ
تخرج يدَهُ
بشعور السخونة على جبهته
ذاهلًٌا، ولا يَعرفُ حتى الآن
أنهُ يُتِّمَ، ودون عائلة
هذا البريءُ الذي خُلِقَ
ليدفع الثمنَ لشَرِّ ذلك الرَئيسٍ
ساحقًا كلّ مَن أراد تحدي سُلطتَهُ
أو التواجدَ في طريقهِ..
بتلك القبضةِ الحديديةِ من الأنا والكراهية:
بتلك الرغبةِ الساديَّةِ
في جعل الآخرينَ خيولَهُ وجُنودَهُ
هذا هو الملك
الذي لم يستطع الحكم دون ذلك.

أولئك الأصغر حتى من حجرِ الشطرنج
لم يفهموا.
لماذا على الأسرِ أنْ تموتَ؟
لماذا عليها أن تنزحَ بالآلاف
وتغرقَ بين المياهِ الغادرة.

بكُرهٍ واستكثارٍ تَسمَحُ لهم الدولُ بالمرور
وإلاّ البقاء في المخيماتِ المؤقتة.
يؤخذُ القليلُ منهم كلاجئين
ولكن ليس بما فيه الكفاية.
وبينما “ميركل” تصرخُ لفتحِ الحدودِ
يتظاهرُ العنصريونَ في الشوارعِ
بشعورِ قلقِ الأمهاتِ والآباء
وأيّ أرضٍ ستكون التالية.

الأمريكيون لا يثقون بأغلب المسلمين
قد يكونوا إرهابيين!
مؤمنون أنَّ المحنةَ سوف تأخذُ سنواتٍ
بـ(ترامب) المتجوّلِ بين الخوفِ والقصص الخيالية.

نعودُ لسوريا
فمع استمرارِ الهروبِ
ظَنَّ الفتيانُ والفتياتُ الصغيرات
أنهم وسط مُغامَرة.
بينما المراهقون عرفوا أنها ستدومُ إلى الأبد،
كبروا قبل وقتهم.
فلا مزيد من المَدرسة، والأصدقاءِ، أو الأملِ،
وإن كان الأملُ أكثرَ من الأمواِت تحتَ الأنقاض.

تموتُ هواتفُ المسافرين
دون كهرباءَ على الطريقِ أو المَرسَى
بقواربهم الصغيرةِ والمُهَلهلةِ.
لا أحدَ هناك لتدوين المَخاطرِ
لا أحدَ ليبكي معهم
إلى أنْ يفوتَ الأوان.
لتنتهيَ مُؤنُهم الضئيلةُ, ولا مزيدَ من الماءِ
عُبواتهم أصبحت خفيفةً
فماتوا على قيدِ الحياة..

بخوفهم الذي كان يَتعَجَّلُ بكلِّ خطوةٍ
ولتحديدِ الهُويَّة
كانوا يكتبونَ ويُعلِّمونَ على حقائبِ الظهور.
وليس ذلك لتدارك قُطّاعِ الطُّرقِ أو الالتباس
ولكنها إشارةٌ لحياتِهم المَسلوبة.

في الشمسِ والبَرْدِ
بهيئاتهم البائسةِ يُخَيِّمونَ
لا مكانَ للنظافةِ
ناسين
متى كانت آخرُ مرةٍ
بعيون تتقهقرُ إلى ثقوبٍ سَوداء،
وجَماجمَ قَيدَ الانتظار.

مَن يا تُرى سوفَ يُحِبُّهم..
أولئك المَنسِيُّونَ؟
فالشِّعارُ المُنهِكُ للموتِ, هو عدمُ الاكتراثِ
لمَواسمِ الإبادةِ الجماعيةِ:
للديكتاتورِ
و تهاوي الأمل
و حَماقةِ الطاغية.

ــــــــــــ

2- طفل حلب

قصيدةٌ للشاعر: آكلاستا
هولندا-ستابورست

لقراءة القصيدة الأصلية (هنا)

ستتألمُ
لرؤيةِ وجههِ الدموي
جلدِهِ الرماديِّ المُزرّق
ابتسامتهِ التي أُعدِمَت
وعينيهِ التي أصبحت كعين دُميَةٍ
بصُراخِكَ الذي داخلكَ
وأذاك الذي لن تستطيع إخفاءه..

من الصعب ألَّا تبكي
ألَّا تتوقفَ وتتساءلَ
على مَن يقعٌ اللَّوم؟
إلى أين نحنُ مُتجهون
ومن يا تُرَى يريدُ منّا أنْ نموتَ؟

هل من المَنطقي عدم الرغبةِ في الموتِ
إذا كنتَ مُحطَّمًا- مُتألمًا
من بقائك على قيدِ الحياة؟

فمن الصعبِ ألَّا تصمُتَ وُتفكِّر:
لماذا؟
من الصعب ألَّا تصمتَ
وتتساءَلَ
وتبكي..

ــــــــــــ

3-عمران

قصيدةٌ للشاعرةِ:دنيا ويلكن
أوريغون- الولايات المتحدة

لقراءة القصيدة الأصلية (هنا)

قَمَعُوكَ بين الرُّكام يا
عمران
برأسِكَ المُضَرَّجِ بالتراب والدمِ
على الكُرسي البُرتقالي
وبينما كانوا يُسعفونَك
باكتئابٍ كنت تُحَدِّقُ في الدَّمارِ
الذي صنعناهُ.
مَسلُوبَ العقلِ كنتَ تنظرُ لذاتِكَ
وسطَ عالمِ البشرِ العَنيف
العالَمُ الذي لم يَتَسَنَّ لك أن تَفهَمَهُ
يُمكنُكَ أن تَمَسحَ دَمَكَ
على كُرسِيِّكَ
ولكنِ الغُبارَ والدَّمَ
لن يُمكنُكَ بسهولةٍ أنْ تمحوهما.
خمسُ سنواتٍ من الحربِ حتى الآن
ولا أحدَ يُمكنُهُ أنْ يفوز..
عمران
من سيجرؤ الآن على وضعِ ابتسامةٍ
على وَجهِك؟

عن علي زين

mm
كاتب ومترجم من اليمن