الرئيسية / احدث التدوينات / ترجمات خاصة : دروس خلّفها أكبر معمّر في العالم بلغ ١١٦ عامًا

ترجمات خاصة : دروس خلّفها أكبر معمّر في العالم بلغ ١١٦ عامًا

120826bessecopper
بقلم : جيمس كلير

ترجمة: ميعاد علي النفيعي

لقراءة الموضوع الاصلي (هنا)

انتقلت بيس كووبر إلى مثواها الأخير بسلام في ٤ ديسمبر ٢٠١٢. عن عمر يبلغ ١١٦ عاماً، كانت من أكبر المعمّرين في العالم، وكانت أيضًا إحدى أكبر خمسة معمّرين أميركيين في التاريخ.

ولدت كووبر في عام ١٨٩٦م، وتزوجت زوجها لوثر كووبر في عام ١٩٢٤م؛ والذي توفي قبل نصف قرن قرابة عام ١٩٦٣م، غير أنّها لم تتزوج غيره، وكان لها منه أربعة أطفال، و11 حفيداً، 13 ابن حفيد، واثنين من أحفاد أحفاده

أثناء مقابلتها مع كتاب غينيس للأرقام القياسية العالمية، سُئِلَتْ كووبر عن مفاتيح العيش لحياةٍ طويلة، فقدّمت نصيحتين هما: “لا أهتمّ إلا بشؤوني الخاصّة. ولا آكُل الأشياء ذات القيمة الغذائية المنخفضة كالوجبات السّريعة.”

دعونا نتحدث عن الحكمة في هذين البيانين البسيطين وكيف يمكنك استخدامها للعيش بشكل أفضل.

“أهتم بشؤوني “:

الإجهاد هو القاتل الصامت. يمكن أن يأخذ سنوات من حياتك، وفي بعض الحالات، فإنه يمكن أن ينهيها تمامًا.

ليس هناك شك في أن شعار بيس من الاهتمام بشؤونها ساعدتها على تجنب الدراما غير الضرورية، مقارنات عديمة الفائدة، والإجهاد غير المرغوب فيه. هذا درس جيد للتعلم وإنها حكمة أعمق مما تبدو على السطح.

أنظر إن كنا نركز على حياتنا الخاصة، سيكون من السهل إقناع أنفسنا بأننا نفكر في الاهتمام بشؤوننا ولكن الحقيقة نفعل العكس تمامًا. نحن نهتم بالوظيفة التي نعملها، البيت الذي نعيش فيه، والملابس التي نرتديها، والسيارة التي نقودها. وليس هناك شيء خاطئ في ذلك. إلا أننا في كثير من الحالات نعتقد أننا نهتم بشؤوننا، ولكن في الحقيقة نحن ببطء نمتص إلى مقارنة حياتنا بحياة أقراننا، جيراننا، ومجتمعنا.

وثق بي، أنا مذنب من هذا أيضًا. أحب أن أحترم وامتدح كالآخرين.

والاهتمام حقًا بشؤونك ليس له علاقة بالمقارنة. وهذا يعني معرفة ما تسعى إليه، تبعد عن نفسك الدراما غير الهامة وغير الضرورية التي لديها وسيلة للتسلل إلى يومك، ومعيشة حياتك للناس من حولك بدلًا من مقارنتها مع الناس من حولك.

“لا آكُل الأشياء ذات القيمة الغذائية المنخفضة كالوجبات السّريعة”:

بيس لا تآكُل الأشياء ذات القيمة الغذائية المنخفضة كالوجبات السّريعة وأقترح أنك لا تأكلها أيضًا. ولكن هذه النصيحة تتعلق بأكثر مما تضعه في طبقك.

إذا لم تكن فكرة جيدة أن تملأ معدتك بالأطعمة الخالية من القيمة الغذائية، إذاً إنها ربما ليست فكرة جيدة أن تملأ عقلك بالأفكار “غير المرغوب فيها”أو يومك مع الطاقة “غير المرغوب فيها “أو حياتك مع الناس “غير المرغوب فيهم “. العمل الذي تقوم به، والحماس الذي تجلبه في الحياة، والناس الذي تتسكع معهم – هذه ليست مجرد قرارات للحياة، بل هي قرارات صحية.

املآ طبقك بالغذاء الحقيقي بدلًا من الأطعمة الخالية من القيمة الغذائية وسوف تذهب من زيادة الوزن إلى الشعور بسعادة غامرة.

بدلًا من مشاهدة التلفاز أذهب إلى مغامرة تصوير وسوف تذهب من استهلاك عمل شخص آخر للمساهمة بعملك الخاص إلى العالم.

قم بإحاطة نفسك مع الناس الذين يقومون بأشياء مذهلة وسوف تذهب من “كيف يمكن أن أفعل ذلك؟” إلى “كيف يمكنني أن لا أفعل ذلك؟”

الطريقة التي تعيش فيها والصحة التي تستمتع بها هما نفس الشيء. لا يمكنك “القيام ببعض الأشياء الصحية” ومن ثم تستمر بحياتك. صحتك وسعادتك هي مجرد تعبير عن كيف تعيش حياتك.

والخبر السار هو أن أفضل طريقة للعيش في الحياة هي أيضًا وسيلة صحية للعيش فيه. تكريس نفسك للوفاء بالعمل، واستكشاف الحياة مع الفضول والحماس، والمساهمة في العالم من حولك، وإحاطة نفسك بالناس الملهمين والمثيرين هي طرق رائعة لا مجرد العيش حياة رائعة، ولكن للعيش بصحة جيدة أيضًا. وهذه الخيارات لا تجعلك تشعر أنك على قيد الحياة فقط، بل تبقيك على قيد الحياة.

تعلم من أكبر معمّر في العالم :

ربما بيس كووبر لم تتعثر من الدراما وخردة الحياة لأنها كانت مشغولة جدًا تضع عينيها على شيء آخر.

وعندما سئلت ما هي النصيحة التي ستقدمها لخريجي المدارس الثانوية، قال بيس: “يمكنك أن تفعل أي شيء تضعه كهدف في الحياة”.

لم تصبح بيس كووبر أكبر معمّر في العالم عن طريق الصدفة. كانت تعرف أن ما تضعه في حياتك يحدد كم، وكم من الوقت، حصلت على شيء منه.

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة