الرئيسية / احدث التدوينات / حكايتي مع القادم من بعيد

حكايتي مع القادم من بعيد

95803c785c929e060b5655e5055fbe8a

سـانـدًا عـلـىٰ ظـلّـي

سـاحـبـًا فـي خـطـايَ لـيـلـي

مُـتـطـلـعـًا إلـىٰ الـنـهـارِ الـراكـضِ نـحـوي

وشـجـرةٌ مـنَ الـزُّمُـرُّدِ تـنـمـو فـي صـدري

عـلـىٰ أغـصـانِـهـا عـشّـشَـتْ طـيـورٌ مـنَ الأمـلِ

مُـغـنّـيـةً لـلـقـادمِ مـنْ بـعـيـدْ

مِـنْ بـقـاعٍ يـمـشـي فـيـهـا اللهُ حـافـيـًا عـلـىٰ رمـالٍ مُـلـوَّنـةْ

فـاتـحـًا ذراعـيْـهِ

لـلـمـارّةِ

والـبـحّـارةِ

مُـدنـدِنـًا لـحـنَـهُ الـجـديـدْ

 

مـنْ بـقـاعٍ يـزرعُ اللهُ فـيـهـا الـحـقـولَ بـنـفْـسـهِ

فـتُـنـبِـتُ أفـكـارًا عـذارىٰ وأحـلامـًا مُـحـقَّـقـةْ

ويُـحـبُّـهُ الـخـلـقُ مُـلـتـفِّـيـنَ حـولَ نـارِ قـدْسـهِ

دُونَ وعـدٍ ووعـيـدْ

وخـرافـاتٍ مُـنـمَّـقـةْ

 

مـن بـقـاعٍ كـمْ تـمـنَّـيـنـا أنْ تـأتـيَـنـا مـنـهـا فـاتـنـةٌ تـعـيـدُ إلـىٰ الـنـفْـسِ فـطـرتَـهـا

تـرضِـعُ صـبّـارتَـهـا

وتـرفـعُـهـا مـنْ دَرَكَ الـفـنـاءِ إلـىٰ فَـلَـكِ الـخـلـودْ

أوْ مـهـنـدسـةٌ ألـمـعـيّـةٌ تُـشـيِّـدُ صـرحـًا يـصـلُ الأرضَ بـالـسـمـاءِ

أوْ فـراشـةٌ تـهَـبُ حُـلْـمَـهـا لـلـحـزانـىٰ والـفـقـراءِ

أوْ فـوجٌ مـنْ كـائـنـاتِ الـلـؤلـؤِ الـطّـيّـارِ تـزرعُ فـضـاءاتٍ مـا أنـبـتَـتْ غـيـرَ الـظـلامْ

أوْ زوجٌ مـنَ الـعـشّـاقِ قِـصّـتُـهـمـا حُـلْـمُ كُـلِّ اثـنـيـنِ خـانـتْـهُـمـا الـتـقـالـيـدْ

 

مـنْ بـقـاعٍ يـهَـبُ اللهُ فـيـهـا كُـلَّ مُـحِـبٍّ إزمـيـلًا كـيْ يـنـحـتَ مـحـبـوبـتَـهُ فـي الـرخـامْ

ويـهَـبُ كُـلَّ مُـحِـبَّـةٍ بـذرةً كـيْ تـنـشـئَ شـجـرةً عـلـىٰ شـكـلِ مـحـبـوبِـهـا

 

مـن بـقـاعٍ كـمْ تـمـنّـيـنـا أنْ نـزورَ حـدائـقَـهـا

ونـدورَ فـي مـتـاحـفِـهـا

عـائـديـنَ بـالـبـشـاراتِ لـلـمُـنـتـظِـريـنَ مـنْ بـعـيـدْ

 

هـا هُـوَ يـقـتـربُ

وتـرتـسـمُ عـلـىٰ فـمـهِ ابـتـسـامـةُ مـسـتـقـبـلٍ فـريـدْ

مُـصـافـحـًا رحّـالـةً عـادوا مـنْ أسـفـارِهـمْ خـاويـي الـوفـاضِ

وصـافـحـًا عـنْ شُـبّـانٍ خـانـوا آبـاءَهـمْ رافـعـيـنَ أعـلامَ مـعـتـقـدٍ جـديـدْ

مُـسـامـحـًا نـاسـًا أرسَـلـوا حـمـائـمَـهـمْ لأحـبّـائـهـمْ مُـتـأخـريـنْ

وسـامـحـًا لأنـاسٍ تـاهـوا فـي الـبـيـاضِ

أنْ يـرَوا ألـوانـًا كـمْ تـراقـصـتْ حـولَـهـمْ حـسـبُـوهـا غـوايـةَ الـشـيـاطـيـنْ

ومـاسـحـًا عـبـراتِ أطـفـالٍ قـضَـوا تـحـتَ أنـقـاضِ غـدٍ مُـتـهـالـكٍ

وضـحـايـا مَـمـالـكٍ

لـمْ تـقُـمْ قَـطُّ إلا فـي مُـخـيّـلاتِ مَـمـالـيـكٍ تـرعـرعـوا فـي الـحـديـدْ

 

هـا هُـوَ يـقـتـربُ أكـثـرْ

يـصـافـحُـنـي فـأُزهِـرْ

يـعـانـقُـنـي فـأُثـمِـرْ

ويـنـفـخُ فـيَّ مـنْ رُوحـهِ فـأصـيـرُ “فـراشـةً رحّـالـةً” فـي عـالَـمٍ سـعـيـدْ

رحـيـقُـهـا أنـفـاسُ الـشـعـراءِ

عـنْ أزهـارِ قـصـائـدِهـمْ لا تَـحـيـدْ

تـوشـوشُ الـعـاشـقـيـنَ

والـمـارقـيـنَ :

” أنِ امـشـوا واصـبـروا

وصـابـروا

أنِ امـشـوا وانـشـروا أحـلامَـكـمْ

أنـتـمْ تـاريـخُ الأرضِ الـمَـجـيـدْ “

عن محمد غازي النجار

mm
شاعر من مصر