الرئيسية / احدث التدوينات / ملف العدد: أهم لوحات و فناني الواقعية

ملف العدد: أهم لوحات و فناني الواقعية

ترجمة خاصة 

لقراءة الموضوع الأصلي(هنا)

الأعمال الفنية التالية هي الأهم في المدرسة الواقعية، و التي تمنح نظرة عامة للأفكار الرئيسية لهذه الحركة، و تسلط الضوء على أعظم الإنجازات لكل رسام في الواقعية. لا تنسوا زيارة صفحة الفنان العامة للاطلاع على فنانكم المفضل.

vincent-van-gogh-writers-photo-1

شارع ترانسنونين، الخامس عشر من أبريل 1834 (1834)

الفنان: أونور دوميير

وصف و تحليل العمل الفني: حتى قبل بداية الواقعية كنزعة محكمة في أربعينيات القرن التاسع عشر التزمت طبعات دومير و رسوماته الكرتونية بقضايا الظلم الاجتماعي التي صبغت أعمال كوربيت و آخرين. التمرد ضد الحكم الملكي للويس فيليب وصل إلى ذروته في أبريل 1834، و قُتل ضابط شرطة خلال انتفاضة بحي للطبقة العاملة. و كثأر لما حدث، ذبحت قوات الحكومة قاطني المبنى بوحشية حيث كان يعتقد أن القاتل مختبئ هناك. في شارع ترانسنونين، كشف دومير مدى تجاوز الحكومة لحدودها بواسطة صورة مستفزة عاطفيًا تبين آثار كارثة ردة فعل الحكومة غير المتكافئة على نحو فادح. مركزًا على جثة المدني غير المسلح راقدًا فوق جثة طفله الميت. هذا الموضوع، الخارج مباشرة من طبعة العناوين الرئيسية التي تشجب الحكم الملكي تشارك في هجوم الواقعية على نظم الحكم التقليدية.

طباعة على ورق- متحف متروبوليتان للفنون، نيويورك

2

دفن في أورنانس (1849- 50)

الفنان:جوستاف كوربيت

وصف و تحليل العمل الفني: مع دفن في أورنانس، جعل كوربيت اسمه مرادفًا لحركة الواقعية الناشئة. فقد أنجز كوربيت بتصويره لطقس جنائزي ريفي حيث مسقط رأسه، عدة أشياء. أولًا، صنع لوحة من موضوع عادي مع أناس مجهولي الهوية ( كل حاضر تم منحه بورتريه شخصي) على مستوى تنفرد به أغراض اللوحات التاريخية. ثانيًا، تجنّب الفنان أي قيمة روحية تتعدى الطقس؛ اللوحة، و التي عادة تقارن بلوحة إل جريكو دفن الكونت النبيل أورجاز (1586)، مسقطة رسم إل جريكو للمسيح و السماوات. ثالثًا، أظهر تصوير كوربيت الشجاع لمرتادي معرض باريس الفني الأنيقين نظيرهم السياسي الجديد في الدولة، مثلما أسست ثورة 1848 لحق التصويت الذكوري عالميًا. من ناحية فنية، أعلن كوربيت بإقدام، ” دفن في أورنانس كانت في الحقيقة دفنا للرومانسية،” بادئًا بأسلوب مرئي جديد لعالم عصري على نحو متزايد.

زيت على كانفاس- متحف أورسيه بباريس

3

كاسري الحجارة (1849- 50)

الفنان:جوستاف كوربيت

وصف و تحليل العمل الفني:في نفس المعرض الفني 1850- 51 حيث صنع موجة مع دفن في أورنانس، عرض كوربيت أيضا كاسري الحجارة. في اللوحة التي تظهر عاملين، أحدهم شاب، و الآخر عجوز، عرض كوربيت كلا الأمرين من لقطة واقعية للحياة اليومية و استعارة لطبيعة الفقر. بينما تم استيحاء الرسمة من مشهد لرجلين ينتجان حصى للطرقات، إحدى أقل المهن دخلا، و أكثرها شقاءً التي يمكنكم تخيلها، طلا كوربيت هيئات شخصياته دون ملامح حتى ليبدوا مجهولي الهوية مستبدلاً بهم الطبقة الدنيا من المجتمع الفرنسي. ركز اهتمامه على ثياب عملهم الرثة و المتسخة، و على أيديهم القوية الكالحة، و علاقتهم بالأرض بدلاً من تمييزهم كأشخاص ،هم عل كل حال، هائلي الحجم و معروضين بوقار هادئ يناسب رغبتهم في فعل ما لا يلقى تقديرًا، الجهد غير المحتفى به و الذي بنيت عليه الحياة الحديثة.

زيت على كانفاس- تم تدميرها في انفجار في دريدسن أثناء الحرب العالمية الثانية

4

جامعات الحبوب (1857)

الفنان:جون فرانسواز ميليه

وصف و تحليل العمل الفني: هي جزء من ثلاثية للوحات تحتفي بقاطني الأرياف في فرنسا، تخدم لوحة جامعات الحبوب كمرادف أنثوي للوحته كاسري الحجارة (1849- 50). جمع الحبوب ربما كان أوضع عمل للمرأة في المجتمع الفرنسي، حيث كان يسمح للفلاحات بتمشيط الحقول بعد الحصاد، “يجمعن” فتات القمح الذي تم تركه ليأخذنه كغذاء لبيوتهن؛ بينما أي عمل يتطلب انحناء الظهر لساعات سيكافأ عادة عامليه بوجبة صغيرة. بالتأكيد قصد ميليه من اللوحة أن يجذب الانتباه للحالة الاقتصادية لفقراء الأرياف. و مع ذلك، ترتبط نساء ميليه مع الأرض بصريا، أجسادهن المنحنية تلمح إلى خط الأفق، توحي بكرامة هادئة و شعور بالانتماء،  رغم الدفء الهادئ الذي رسم به موضوعه، تلقى ميليه نقدًا شديدًا للوحة جامعات الحبوب من مجتمع فني مترف و التي خاطبته اللوحة عن شؤون معاصرة حيال احتمالية حدوث ثورة اجتماعية عنيفة بواسطة طبقة العمال المستغَلة.

زيت على كانفاس- متحف أورسيه

5

غداء على العشب (1862- 63)

الفنان: إدوارد مانيه

وصف و تحليل العمل الفني: بعد نجاح لوحة كوربيت نظرًا لانتشار سمعتها في الصالون الفني سنة 1850- 51، كان مانيه هو الواقعي الرائد التالي ليثير ضجة. غداء على العشب، عرضت عند العرض الفني للأعمال المرفوضة 1863، أثارت اللوحة ضجة بتصويرها لزوج من الرجال الباريسيين ذوي الهندام الأنيق يتسليان مع امرأتين، إحداهما عارية، و الأخرى نصف ساترة عند نزهة في الهواء الطلق. حتما كانت غداء على العشب مقترنة بالبغاء في حديقة بولونيا، حيث يذهب الرجال البرجوازيون من ساكني المدن مع رفيقات مستأجرات. بعيدًا عن الفضيحة الاجتماعية المصنوعة من هذا المشهد الداعر لرفقة مختلطة، أغضب مزج مانيه لجماعة مجازية مستعارة من عدة أعمال للفنانين القدماء مع جمالية اللقطة المسطحة للواقعيين، الكثير من نقاد الفن. جذب مانيه الاهتمام للكياسة الخادعة لمجتمع باريس الراقي، بصور عراة متواجدين في متاحفها، و فتيات هوى في غاباتها، بينما كان يصنع عملًا جدد من اللوحات الكلاسيكية. كان تحريفه لوجهة النظر، برفضه لإتباع نموذج اللوحات الزيتية لعصر النهضة “ كنافذة تطل على العالم”، قد مهد الطريق للتجربة الرسمية للانطباعية و ما تلاها من مدارس.

زيت على كانفاس- متحف أورسيه

6

سيمفونية في البياض، رقم 1 ( الفتاة البيضاء) (1861- 62)

الفنان: جيمس ويستلر

وصف و تحليل العمل الفني: على الرغم من اعتبار ويستلر ضمن فناني الواقعية نظرًا لأسلوبه المباشر في الرسم و رفضه للمعايير الأكاديمية، برز كمؤيد صريح لـمقولة “ الفن للفن”. أعلن ويتلر بانفتاح أن “ الفن لابد أن يكون مستقلًا عن كل الهراء- يجب أن يستقل بذاته.. و أن يكون فاتنًا للحس الفني للعين أو الأذن، بدون إرباك ذلك مع مشاعر غريبة عنها كليًا، كالولاء، الشفقة، الحب، الوطنية و ما إلى ذلك.” بدلًا من عمل بيانات اجتماعية، عنون أعماله من مثل سيمفونية في البياض، مستخدمًا مصطلحات موسيقية ليوحي بتنظيمات منسجمة ضمن “ مفتاح” أساسي. تنبأت هذه الفكرة بروابط رُسمت بين الموسيقى و الفن التجريدي في القرن العشرين بواسطة فنانين مثل جورج براك و واسيلي كاندينسكي. مع ذلك، اختار النقاد قراءة معنى في سيمفونية في البياض، مدعين أن شعر الفتاة الأشعث و باقة أزهارها المطروحة أرضًا مثلت فقدانها للبراءة أو العذرية. بالنسبة له، استاء ويستلر من فكرة أن فنه حمل معنى مخفيًا خارج ما كان في اللوحة الزيتية.

زيت على كانفاس- المتحف الوطني للفنون، واشنطن دي سي.

7

أوليمبيا (1863)

الفنان: إدوارد مانيه

وصف و تحليل العمل الفني: اعتمد مانيه على الشهرة التي تولدت عن لوحته الفاضحة غداء على العشب (1862- 63) بعرضه أولمبيا عند معرض 1865 الفني. قولب أوليمبيا بشكل تركيبي على فينوس أوربينو (1538)، و التي تم وصفها بالتناوب كبورتريه زواج لعروس شابة أو كنوع من ” إباحية الصفوة”: رسم المحظية من الطبقة العليا. معطى أحد التأويلين، كان واضحًا أن لوحة مانيه كانت لعاهرة، مميزة عن غيرها بزهرة الأوركيد على شعرها و حليها المتنوعة، صارمة في تضادها بين بشرتها الشاحبة الباردة، و الخلفية الداكنة لغرفتها الصغيرة. تحديقها الجريء المجابه لعين المشاهد ( من أعلى) كانت مقصودة حتمًا من قبل مانيه لتتحدى أفكار الاحتشام الزائفة للمجتمع الفرنسي، بطريقة محرضة لا يمكن إنكارها.

زيت على كانفاس- متحف أورسيه

 8

عبّارة متعهدو النقل على نهر الفولجا

الفنان: إليا ريبين

وصف و تحليل العمل الفني: كان للصدى السياسي للواقعية تأثير قوي على الحركة الفنية خارج فرنسا. كما استخدمها فنانون من أنحاء أوروبا و ما بعدها لجذب الانتباه إلى الظلم الاجتماعي في بلدانهم. أصبح إليا ريبين أكثر فنان محتفى به في عصره في روسيا لرسمه المتعاطف لتقاليد الفلاحين وعمل الطبقة الدنيا. بعد إصلاحات 1861للقيصر الكسندر الثاني التي أعتقت ما يزيد عن 22 مليون عبد، بدأ الفنانون الروسيين بحياكة الفن تجاه تنوير الطبقات الدنيا. في عبّارة متعهدو النقل على نهر الفولجا، نرى فريق من العمال الفقراء المظلومين يجرون سفينة نحو أعلى النهر. يكاد يكونون مربوطين كحيوانات المزرعة، يظهرون كمعوزين و محبطين، مع قوة في الجسد و الملامح، و تم مدح ريبين من قبل النقاد لتصويره روح الوطنية الروسية. يتمركز الرجال حول شاب، يحرك بدوره اللوحة بخروجه عن الصف، في إشارة لاحتمالية هروب بطولي من كدح الطبقة الدنيا. حقق ريبين إذاً موازنة صعبة حيث: أعجب القيصر بينما صار يحدد احتمالية طوباوية في العالم المستغِل للعمل الريفي. عبارة متعهدو النقل تقف كرؤية مسبقة لهذه التوترات عينها و التي ستنفجر في روسيا في بداية القرن العشرين.

زيت على كانفاس- متحف State Russian museum، سانت بطرسبرج

9

عيادة الدكتور جروس

الفنان: توماس إيكنز

وصف و تحليل العمل الفني: بورتريه إيكنز ذو الثماني أقدام ارتفاعًا للجّراح و الأستاذ الجامعي سامويل جروس تعتبر تحفة فنية مميزة للواقعية الأمريكية. جدد رسمه المباشر لدماء و أحشاء جسد مريضه المفتوح فكرة النظافة و الحشمة الخاطئة للوحة رامبرانت درس التشريح مع الدكتور نيكولا تولب (1632) مع واقعية عنيدة. تم تسليمها لمعرض اليوبيل المئوي 1876 في فيلادلفيا، اعتبرت اللوحة صارخة جدًا ليتم عرضها، على الرغم من أن ذاميها اعترفوا بحيويتها و قوتها. كان إيكنز، بعدة طرق، منشئ الواقعية في الولايات المتحدة، قادمًا كما فعل بعد تقليد فن التصوير الطبيعي الرومانسي لمدرسة نهر هيدسون. كان الجيل التالي من فناني الواقعية لمدرسة أشكان غالبًا من فيلادلفيا مسقط رأس إيكنز و كانوا بلا شك متأثرين بقوته الموضوعية، و ملاحظاته، و تصويره.

زيت على كانفاس- متحف فيلادلفيا للفنون

10

أغنية طائر القبرة (1884)

الفنان: جولز بريتون

وصف و تحليل العمل الفني: تلقت أحد أشهر أعمال الفنان الواقعي الفرنسي جولز بريتون أغنية طائرة القبرة صدى واسع كنموذج أقل مجابهة و أكثر قبولًا من اللوحات الواقعية. تحمل واقعية آخر القرن لبريتون تلميحًا لاستعارة شعرية، بما أن طائر القبرة يعد تقليديًا كرمز للفجر. تقف امرأته الفلاحة في وسط حقل، حاملة منجلا بيدها، بينما تشرق الشمس في الأفق. و تخلق ألوان السماء الناعمة خلفية جميلة للفلاحة حافية الأقدام ذات الإرادة القوية. تمجيد بريتون للعمل الشاق جعل اللوحة شديدة الرواج في مسقط رأسه كرمز للصمود الفرنسي و كإحدى الأعمال الشاقة الجديرة بالثناء في الولايات المتحدة البروتستانتية إبان الفترة الإصلاحية. بالفعل، أصبحت لوحاته التي تحوي فلاحات منفردات في الحقول ذائعة الصيت حتى عمل بريتون طبعات لكثير منهن و من حين لآخر أنتج نسخًا مرسومة.

زيت على كانفاس- معهد شيكاغو للفنون

عن دعاء خليفة

mm
كاتبة و مترجمة من السودان